الاخبار الرئيسية
السبت 04 ديسمبر 2021
  • C°11      القدس
  • C°5      دمشق
  • C°16      بيروت
  • C°5      طهران
اتصل بنا من نحن

أزمة لازعة على رؤوس اللبنانيين.... والدواء هو السبب

تاريخ النشر: 2021-11-22 09:07:00

أزمة لازعة على روؤس اللبنانيين ..والدواء هو السبب.

ضجت مواقع التواصل الإجتماعي في لبنان مؤخراً حول قضية رفع الدعم عن الأدوية وذلك أثرَ على تضاعف أسعار الأدوية وهذا الإعلان سماه رواد مواقع التواصل الإجتماعي بالمهزلة الجماعية المُحاكة التي تمّ التحضير لها من وقت طويل قبل أن تصدر رسمياً.
حيث أن اللبنانيون أظهروا معاناتهم منذ فترة طويلة بسبب فقدان أدوية الأمراض المزمنة من الصيدليات، وبدلا من حل الأزمة وتوفير الدواء المدعوم، صدم اللبنانيون بأن الدواء قد توفر لكن لا يمكنهم شرائه بسبب أسعاره الخيالية، التي لاقت ارتفاع بين 5 و9 أضعاف، وشمل ذلك أدوية أساسية لا يمكن الأستغناء عنها بينها أدوية أمراض الضغط، السكري والقلب وغيرها.
حالة الاستنكار والسخرية هذه عمّت الشعب اللبناني.

البعض رأى أن الدواء بات للأغنياء فقط، في حين أن البعض الآخر تساءل عن صمت المواطن خصوصاً أن الموضوع يخص صحته هل هذه حالة فقدان الرغبة للتحسن. فيما رفض الكثيرون حالة الذل التي وصلت إليها شريحة كبيرة من اللبنانيين، وكعادة المواطن الذي لا حيلة له بادر برد "يمكن أن نستغني ع البنزين ونختصر الأكل ولكن لا يمكن أن نترك الدوا لأولادنا"

يشار إلى أن وزير الصحة اللبناني، فراس الأبيض، كان قد أكد مؤخرا أن مجموعة من الأدوية لن تتعرض لرفع الدعم مطلقا، قائلا: "هناك أدوية لا نستطيع رفع الدعم عنها لا سيما أدوية السرطان وأدوية الأمراض المستعصية"، لافتا إلى أنها "بدأت تصل إلى لبنان الأسبوع الماضي بعد انقطاع 4 أشهر"، واصفا وصولها بعد فترة من الانقطاع بأنه "سيشكل انفراجة".

وضم الوزير إلى الأدوية التي لن يتم رفع الدعم عنها "أدوية غسيل الكلى والأدوية النفسية والأدوية التي تستعمل في المستشفيات كي لا ترفع قيمة الفاتورة الاستشفائية".

وبالنسبة لأدوية الأمراض المزمنة، قال: "سيتم رفع الدعم عنها جزئيا وهذا الموضوع سيتم الإعلان عنه في وزارة الصحة بين اليوم والغد".