الاخبار الرئيسية
السبت 04 ديسمبر 2021
  • C°11      القدس
  • C°5      دمشق
  • C°16      بيروت
  • C°5      طهران
اتصل بنا من نحن

أين ثانوية باسل الأسد للمتفوّقين في السلمية من وزارة التربية؟!

الكاتب: أ. نبيل أحمد صفية
تاريخ النشر: 2021-11-20 16:53:00

أين ثانوية باسل الأسد للمتفوّقين في سلمية من وزارة التّربية ؟!..

كنت قد تطرّقت في مقال سابق لمقال بعنوان : " ثانوية الباسل للمتفوّقين في منطقة سلمية بين الواقع والطّموح " وأشرتُ لقرار استحداث ثانوية الباسل للمتفوّقين في منطقة سلمية ضمن محافظة حماة في بداية العام الحالي ، وهو منشور بتاريخ 20/9/2021م في موقع ( الحدث اليوم ) ، وبيّنتُ أثر ذلك القرار في نفوس مختلف الأهالي وأبنائنا المتفوّقين في المنطقة كونه يعكس اهتمام وزارة التّربية بالمتفوّقين عموماً وأبناء سلمية خصوصاً لأنّها أسهمت في تخصيص ثانوية تُعنى بالمتفوّقين ، وتهتمّ بتأمين مستلزمات العملية التّعليميّة والتّربويّة لتحقيق رغباتهم ، وأشرتُ لما تعانيه الثّانوية من نقص في التّجهيزات والمستلزمات التّعليميّة والتّربوية كون المبنى الذي تمّ تخصيصه لها كان مدرسة للتّعليم الأساسيّ في الحلقة الأولى ، وبيّنتُ مطالبات الأهالي بتزويد الثّانوية بمختلف مستلزماتها لإتمام العملية التّعليميّة والتّربويّة فيها لتكون في المستوى الذي يليق بأبنائهم المتفوّقين ، كون الثّانوية حاليّاً أقلّ من غيرها شأناً تَبَعاً لواقعها الحالي نتيجة عدم تأمين تلك المستلزمات المشار إليها حتّى الآن _ رغم الاهتمام بها _ وأشرتُ لتواصلي مع السّيّد الوزير الدّكتور دارم الطّبّاع وتزويده بحالات النّقص في الوسائل المعينة في العملية التّعليميّة والتّربوية في الثّانوية للوقوف على توصيف حالة الثّانوية والنّقص فيها من التّجهيزات الأساسيّة استناداً لذلك خدمة لأبنائنا المتفوّقين ، وبيّنتُ أنّه وعد بحلّ مختلف حالات النّقص فيها خلال أيّام ، كما وعد بالتّوجيه لمديرية البحوث في الوزارة ومديرية تربية حماة لتزويد الثّانوية بكل ما من شأنه رفع السّوية العلميّة والتّربويّة في الثّانوية تلافياً لأي نقص في مستلزماتها وتجهيزاتها بما يخدم العملية التّعليميّة والتّربويّة وتذليل مختلف المعوّقات التي تعترض مسيرة العملية التّعليميّة والتّربويّة فيها ، كما وعد بمتابعة الثّانوية وأدائها من المدرّسين والطّلّاب على حدّ سواء ، ونتيجة ما تقدّمت به للسّيّد الوزير تمّ تشكيل لجنة وزاريّة كانت مهمّتها الوقوف على واقع الثّانوية ووضع الحلول المناسبة لمختلف الحالات التي تعيق العملية التّعليميّة والتّربويّة في الثّانويّة ، لكنّ السّيّد المثنّى خضّور مدير المناهج في الوزارة ورئيس اللجنة ابتعد عن مهمّته الرّئيسة التي جاء من أجلها والمكلَّف بها من السّيّد الوزير وراح يفتّش عن بعض الأمور الأخرى التي لا علاقة لها بمهمّته المنوط العمل لأجلها ، وبنتيجة ما تمّ من عمل اللجنة فإنّ يحيى منجّد السّيّد مدير تربية حماة كان يوافق على كلّ ما تطالب به السّيّدة مديرة الثّانويّة ، ولكن للآن لم يتمّ تزويد الثّانوية بالاحتياجات والمستلزمات الأساسيّة التّعليميّة أو التّربويّة اللازمة في عمل الثّانويّة والتي تمّت الموافقة عليها قبلاً ، وهي تسهم في تحقيق المزيد من التّفوّق لدى أبنائنا الطّلّاب ، وتمّ التّواصل واللقاء بالسّيّد الوزير مجدّداً لبيان تلك الحالة التي تعاني منها الثّانوية وأبناؤنا الطّلّاب المتفوّقون في سعيهم لتحقيق ما يرغبون من تعلّمهم ، كونهم محور العملية التّعليميّة التّعلّميّة ، وقد وعد السّيّد الوزير بمتابعة الأمر والتّوجيه المناسب رغم سفره الذي سيتمّ اليوم السّبت إلى دولة الباكستان على أن يتمّ تزويد الثّانوية بمختلف الاحتياجات اللازمة لها قبل نهاية الفصل الأوّل ، وسنتابع ما سيتمّ خلال الفترة القادمة أملاً بتحقيق رغبات أبنائنا الطّلّاب في الثّانوية ، كي تغدو المدرسة متميّزة كتميّز طلّابها .

وباسمي الشّخصيّ وأهالي منطقة سلمية في محافظة حماة أتقدّم بالشّكر للسّيّد الوزير الدّكتور دارم الطّبّاع لما فعل من توجيهات سابقة وما سيقوم به حاليّاً من توجيهٍ خدمة لأبنائنا المتفوّقين عموماً في ثانوية الباسل للمتفوّقين.


بقلم : أ. نبيل أحمد صافية

الباحث التّربويّ ، وعضو الجمعيّة السّوريّة للعلوم النّفسيّة والتّربويّة
وعضو اللجنة الإعلاميّة لمؤتمر الحوار الوطنيّ في سورية ..