الاخبار الرئيسية
السبت 04 ديسمبر 2021
  • C°11      القدس
  • C°5      دمشق
  • C°16      بيروت
  • C°5      طهران
اتصل بنا من نحن

هل دخل لبنان مرحلة فقدان السيطرة...وتحول الوضع لفوضى؟

الكاتب: آيه هاشم
تاريخ النشر: 2021-10-15 12:32:00

ارتفاع عدد ضحايا الاعتداء الذي حصل في لبنان بمنطقة الطيونة يوم أمس إلى سبع ضحايا.
حيث ذكرت بعض القنوات اللبنانية أن أكثر من ستين شخصا قد أصيبو بجروح مختلفة ومنهم بجروح بالغة جراء التعرض لرصاص طائش ورصاص القنص ولا يزال الكثير منهم داخل المستشفيات يتلقى العلاج ،وكانت حصيلة سابقة أشارت إلى أن عدد ضحايا الاعتداء هم ستة إضافة إلى أكثر من 30 من المتظاهرين.

إلى ذلك أكد عضو مجلس النواب اللبناني، " قاسم هاشم "إن ما حدث اليوم، هو اعتداء مجموعة منظمة استهدفت تحركا سلميًا للاعتراض على أسلوب المحقق العدلي، ما تسبب في تلك الفوضى والاشتباكات،وبحسب حديثه لوكالة "سبوتنيك"، يبدو أن هناك من يتربص بالوطن واستقراره، فكان جاهزًا لهذا الاعتداء الذي يستهدف استقرار الوطن، ويفتح الباب على فتنة قد تذهب بالأخضر واليابس إذا لم يتدارك المعنيون خطورة ما حدث، ويرى هاشم ضرورة تغليب لغة العقل والحكمة على مفرادات التقسيم والشرذمة، لتجنيب الوطن المزيد من التوتر والشحن، وبعث مناخًا هادئًا يوفر على لبنان واللبنانيين الكثير.

إلى ذلك استنكر رئيس تيار الكرامة النائب اللبناني" فيصل كرامي "إقدام مسلحين على الاعتداء على المتظاهرين السلميين وقال في تصريح “إن المجزرة التي استهدفت استقرار ووحدة البلاد من خلال استهداف متظاهرين سلميين هدفها جر لبنان إلى فتنة في سياق مخطط مشبوه”.
كما ندد رئيس الحركة الشعبية اللبنانية النائب" مصطفى حسين" بالاعتداء المسلح على المتظاهرين في محيط قصر العدل وطالب بالإسراع في التحقيق وكشف المخططين والمنفذين والمحرضين ومحاسبتهم حفاظا على الأمن ودرء الفتنة.
وأوضح النائب السابق "اميل لحود" أن من خطط ونفذ الاعتداء هم أداة داخلية للمخططات الاستعمارية وفي مقدمتها العدو الإسرائيلي.