الاخبار الرئيسية
الاحد 26 سبتمبر 2021
  • C°26      القدس
  • C°27      دمشق
  • C°29      بيروت
  • C°25      طهران
اتصل بنا من نحن

صراعٌ تكنولوجي يجتاح العالم!!

الكاتب: سدرة نجم
تاريخ النشر: 2021-09-14 14:58:00

تساؤلات كثيرة تدور حول من سيملك المستقبل العالمي؛ تزايدت بعد ما شهده العالم من صراعات محتدمة بين بكين وواشنطن، الأمر الذي خلّف تغيّر لموازين القوى العالمية يرافقه انقلاب تدريجي من سيطرة القوى الحاكمة إلى سيطرة القوى المؤثرة.
خيال علمي يتحقق، ومنافسة شرسة بين الصين وأميركا تحتدم حول شبكة الجيل السادس للاتصالات 6G؛ قيادة الثورة التقنية القادمة باتت مرهونة عند من يطور براءة اختراع الجيل السادس أولاً.

تقنية شبكات متطورة؛ تمثلت بإطلاق الصين قمراً صناعياً لاختبار موجات البث من أجل الإرسال المحتمل لشبكات الجيل السادس6G،استناداً على أجيال سابقة لها تمثلت بالجيل الأولG1 والذي يشير إلى تقنية الاتصال بالهاتف النقال مُضافاً إليها خصائص الرسائل النصية وتحويل البيانات إلى أكواد رقمية في حين تبعه الجيل الثانيG2 الذي فتح فيما بعد الآفاق لتقنية الجيل الثالث G3 عالية السرعة عبر إرسال واستقبال أغلب الوسائط، وصولاً إلى الجيل الرابع 4G وLTE الذي تستخدمه أغلب الهواتف الذكية حول العالم والذي أفرز أنظمة التطبيقات Apps و اعتمدت عليه هواوي في بناء شبكاتها، لعب بمهارة على وتر سرعة نقل البيانات ومضاعفتها بنحو ثمان أضعاف سرعة G3، وصولاً إلى شبكات الجيل الخامس G5 التي توفر سرعات غير مسبوقة للإنترنت بأكثر من100 مرة من السرعة الحالية لشبكات G4، لتبدأ بعدها حقبة رقمية هائلة مع شبكات الجيل السادس6G والتي سيتم فيها توسيع نطاق التردد6G من تردد موجة5G ميلي متر إلى تردد التيرا هيرتز؛ والتي أيضاً من المتوقع أن تكون أسرع بما يزيد عن100مرة من تقنية5G؛ الأمر الذي يتيح نقلاً بلا خسارة ولا فقدان للبيانات في الفضاء، مع تحقيق اتصالات بعيدة المدى تترافق مع إنتاج طاقة أقل.

الحكومة الصينية بدأت بالفعل في تنفيذ مشاريع البنية التحتية والتطوير؛ من خلال استكشاف جدوى6G وتطبيقاتها في الصناعة الوطنية حيث إنها تُشكل طفرة في تقنيات الاتصالات الفضائية والتي تُحدث تكاملاً بين الفضاء والبر والبحر.

في الوقت الذي لم تصل فيه شبكات الجيل الرابع4Gإلى نصف سكان العالم، وشبكات الجيل الخامس إلى38دولة في العالم فقط؛ تركت الصين منافسيها وراءها والتفتت إلى تطوير الشبكات فائقة السرعة6G.

المستقبل التكنولوجي بات رهينة الصراع العالمي حول من سيفرض هيمنته المعلوماتية؛ مابين محور الصين ومحور الدول الغربية، ولكن مايبدو إلى الآن أن المؤشرات كلها تدل على سيادة الصين للعالم في العقود المقبلة؛ فهل ستتمكن أميركا من اتّباع عجلة قطار الصين الجامح وإيقافها أم ستبقى بكين تُحلق في أفق التطور التكنولوجي؟!
سدرة نجم.