الاخبار الرئيسية
الاحد 26 سبتمبر 2021
  • C°26      القدس
  • C°27      دمشق
  • C°29      بيروت
  • C°25      طهران
اتصل بنا من نحن

ياسر مسلط طرودي طبيب الإنسانية

الكاتب: عدنان سنجد
تاريخ النشر: 2021-08-14 17:10:00

إنّ مهنة الطب من أنبل المهن وأشرفها، هذه المهنة الإنسانيّة التي يعمل بها من يحملون الرحمة في قلوبهم، ويتجوّلون كالملائكة بأرديتهم البيضاء، وابتسامتهم النبيلة، وأخلاقهم الطيبة مخففين عن المرضى آلامهم وأحزانهم وأمراضهم، وزارعين للبسمة على وجوههم، وساهرين على راحتهم، فلا تغفى أعين الأطباء قبل الاطمئنان على أولئك المرضى والتأكد من سلامتهم، لذا هم يعتبرون نصف شفاء الإنسان بلطف أرواحهم التي تكون كالبلسم، وإنسانيّتهم العظيمة، ورقة قلوبهم ،
_ لقد كثر الحديث في الأعوام الماضية عن استغلال بعض الأطباء للمرضى بحجة ارتفاع أسعار كل شيء، وهذا ماسبب نكسة للمرضى وزاد من معاناتهم، خاصة مع تزايد مراجعتهم للعيادات ، وبين كل التسابق والسعي لجني المال ،عند بعض الأطباء، سمعنا عن طبيب شاب تخرج واختص منذ أعوام ومتفوق في مهنته واختصاصه، الدكتور ياسر مسلط الطرودي
خريج جامعة تشرين عام ٢٠١٦ بدرجة امتياز بمعدل ٨٨
ماجستير (دراسات عليا ) في الجراحة العصبية في مشفى الأسد والمواساة الجامعي طبعا هذا ليس بالمعجزة، ولكن مايميز هذا الطبيب أنه من أسرة محدودة الدخل، وبالكاد استطاع اكمال دراسته، إلا أنه بدأ في مزاولة مهنته النبيلة بمساعدة الفقراء حسب الإمكانيات المتاحة، مثل معاينة المرضى بشكل مجاني وعلى حساب جهده ومستقبله الذي يسعى لتحقيق جزء منه، طبعا نحن لا ننكر أن هنالك أطباء كثر يفعلون ذلك، جزاهم الله خيرا، ولكن بالمقابل لديهم مقومات لذلك، بينما هذا الطبيب الشاب والخلوق الذي لا يملك إلا تفوقه في مهنته ،يحاول جاهدا من أجل تعميم فعل الخير وايصال رسالة سامية ونبيلة عن مهنة الطب التي عهدناها ، وأن عمل الخير أهم من جني المال على حساب المرضى والفقراء ،
أسرة موقع الحدث اليوم تتمنى التوفيق للدكتور ياسر مسلط طرودي وأن يكون قدوى لجميع الأطباء المتخرجين حديثا.