الاخبار الرئيسية
الاحد 26 سبتمبر 2021
  • C°20      القدس
  • C°10      دمشق
  • C°23      بيروت
  • C°23      طهران
اتصل بنا من نحن

الإعلام في جمهوريّة الصّومال الفيدراليّة استراتيجيّاته وتطويره ...

الكاتب: نبيل أحمد صافية
تاريخ النشر: 2021-08-08 16:37:00

 


كنت قد تطرّقت في مقال سابق لموضوع الإعلام في جمهوريّة الصّومال الفيدراليّة منشور بتاريخ 4/8/2021م ، وجاء تحت عنوان : " الإعلام السّياسيّ والدّبلوماسيّ في جمهوريّة الصّومال الفيدراليّة " ، وتمّ التّمييز فيه بين الإعلام السّياسيّ والدّبلوماسيّ ، وأشرت إلى أنّني سأفرد بحثاً خاصاً عن الإعلام عموماً لبحث استراتيجيّاته وتطويره في جمهوريّة الصّومال الفيدراليّة ، وسأحاول الإجابة على عدد من الأسئلة الآتية : ما الأهداف التي يمكن أن يحقّقها الإعلام الصّوماليّ ؟! كيف يمكن للإعلام في الصّومال أن يتطوّر ؟ وما الاستراتيجيّات والإجراءات التّنفيذيّة التي تؤدّي لتحقيق الأهداف الاستراتيجيّة لإجراء التّغيير المنشود في الإعلام الدّاخليّ والخارجيّ في الصّومال ؟!.
ولعلّ من المعلوم أنّ وزارة الإعلام ووسائلها في أيّة دولة تعدّ رابطاً حقيقيّاً وناقلاً لوجهات النّظر المختلفة ورؤاها واستراتيجيّاتها لبناء الدّولة وتحقيق رؤية كلّ منها وأهدافها وتطلّعاتها بما يخدم عملية البناء ، وتسعى جمهوريّة الصّومال أن تعمل على إحداث نقلة نوعيّة في إعلامها عبر تطويره رغم أنّه بدأ ينهض مؤخّراً في العقد الأخير ، فانتشرت فيها الصّحف والمحطّات الإذاعيّة والتّلفزيونيّة في معظم مناطق الصّومال ، فكان الإعلام أساسيّاً وضروريّاً في تجسيد حالة سياسيّة أو اقتصاديّة أو تنمويّة أو خدميّة ، وأُنشِئت فيها أربع شركات إعلاميّة ، منها شبكة هون أفريك الإعلاميّة وشبكة شبيلا التي أُنشِئت عام 2002وراديو جالكاكيو وراديو جاروي الذي أنشِئ عام 2004، كما تمّ العمل في مجال الاتصالات السّلكيّة واللاسلكيّة .
ويتكوّن الإعلام فيها كغيره من عناصر متعدّدة ، منها : المرسِل الذي يمتلك قدرات استراتيجيّة وتفكير استراتيجيّ مميّز ، والوسيلة التي تسعى لإرسال عالمي مؤثّر ، ومنها أيضاً : الرّسالة التي لا بدّ أن تكون مراعيةً مختلف المستويات الثّقافية والحضاريّة والقوانين والنّظم التّقنِيّة في العالم ، والمستقبِل أو المتلقي الذي سيستقبل الرّسالة الإعلاميّة لتحقيق الهدف المنشود والسّلوك المطلوب وطريقة التّفكير المأمولة رغم اختلاف البيئات الثّقافية والحضاريّة ، والهدف وهو الذي يمثّل الغاية المطلوب تحقيقها .
وقد سعت جمهوريّة الصّومال الفيدراليّة لتطوير إعلامها عموماً ووضع إطار قانونيّ وتنظيميّ للإعلام عبر قانون خاص بالعمل في مجال الإعلام منذ عام ألفين وثمانية ، وتمّ استصدار قانون للإعلام عام ألفين وستّة عشر ، وعُدِّل في العام الذي تلاه ، والوزارة تسعى لتحسين الخطاب الإعلاميّ لديها وتطويره والارتقاء به ليمثّل مفصلاً رئيساً في تحريك السّياسة عموماً ، وليغدو أكثر شمولاً وشفافية وجرأة ومنطقيّةً ، وأثره ينبغي أن يكون واضحاً لدى الشّارع الرّسميّ والشّعبيّ .

ومن الأهمّيّة بمكان الإشارة إلى أنّ اليونيسكو أسهمت بتقديم الدّعم إلى وزارة الإعلام في الصّومال عن طريق المساعدة على لإقامة مؤتمر إعلاميّ فيها بمشاركة الفعاليات الإعلاميّة الرّسميّة ووسائل الإعلام الخاصة وجمعيّات وسائل الإعلام وأصحاب الصّحف بهدف تعزيز وسائل الإعلام الصّوماليّة وتعزيز قانون الإعلام وتعزيز التّنسيق بين الجهات الفاعلة في وسائل الإعلام ، وتعزيز مشاركة المجتمع الدّوليّ في دعم وسائل الإعلام الصّوماليّة بطريقة منسّقة وتعاونيّة .
وأعتقد أنّ الإعلام يمكن أن يتطوّر فيها إذا تمّ تحقيق أهدافٍ عديدةٍ ، منها :
الارتقاء بالمستوى الإعلاميّ لبناء الدّولة ، كي يصبح الشّعب الصّوماليّ واعياً محيطه ، وفاعلاً في خدمة مجتمعه ، وضرورة التّمييز في الإعلام بين المصطلحات السّياسيّة التي يعتمدها الخطاب الإعلاميّ ، والارتقاء بالبحث الإعلاميّ واعتماد علم النّفس الإعلاميّ في التّحليل السّياسيّ والإعلاميّ ، وإعادة قوننة وزارة الإعلام وتطوير قانون الإعلام لتفعيله بصورة أفضل ويتماشى دوماً مع ثورة التّقنيات والمعلومات , واعتماد معاييرَ دقيقةٍ في العمل بموجبه ، ومن أهمّ ذلك تفعيل حرّيّة التّعبير والخطاب الإعلاميّ وحرّيّة الصّحفي وإيجاد حصانة له ، بعد أن تعرّض الإعلاميّون فيها لحالات من العنف ، وهذا ما يطالب به الاتّحاد الوطنيّ للصّحفيين الصّوماليين بعد تعرّض عدد من الصّحفيين للقتل والتّهديد ، وهو الذي تم إنشاؤه بهذا الاسم رسميّاً عام 2005م ، ويأتي من ذلك أيضاً ضرورة التّركيز على برامج التّأهيل والتّثقيف لمعدّي البرامج السّياسيّة والثّقافيّة والاجتماعيّة لتمكين مختلف وسائل الإعلام من وضع خططٍ وبرامجَ من أجل متابعة الأداء الإعلاميّ ، وتأمين القدرات التّنافسيّة الإعلاميّة على المستوى العالميّ ، والارتقاء بالمستوى الإعلاميّ لبناء الوطن الصّوماليّ ، وضرورة امتلاك الوعي الإعلاميّ من أجل خدمة المجتمع الصّوماليّ وتسهيل التّعدّدية والمشاركة وخدمة القضايا الوطنيّة خارجيّاً .

وبرأيي : كلّ ذلك يمكن أن يُبنَى عبر فلسفة إعلاميّة استراتيجيّة متطوّرة مؤثّرة فاعلة تراعي المصالح الوطنيّة والسّياسية الصّوماليّة ، ويمكن الاعتماد على مجموعة من الاستراتيجيّات والإجراءات التّنفيذيّة عبر عدد من المبادرات للعمل على تحقيق الأهداف الاستراتيجيّة السابقة لإجراء التّغيير المنشود في الإعلام الدّاخليّ والخارجيّ وتنفيذه ، وذلك عبر الانطلاق من التّغيير الدّاخليّ لبحث نقاط الضّعف داخليّاً لتلافيها في الإعلام الخارجيّ ، وهنا يمكن التّعرّف إلى البيئة الخارجيّة في مجال الإعلام في مختلف المستويات ، وتحديد الزّمان والمكان المطلوب تحقيق تلك الاستراتيجيّة فيه ، وتختلف الاستراتيجيّات تبعاً للمستوى المطلوب تحقيقه ، ومن ذلك وفق ما أراه :
العمل على دمج الإعلام التّقليديّ بالإلكتروني كون الإلكتروني أكثر جدوى من التّقليديّ حاليّاً بالاعتماد على التِّقْنيات الحديثة في الإعلام ، وتشكيل فريق عمل إعلاميّ استشاريّ وآخر استقصائيّ ونشر ثقافة الإعلام الاستقصائيّ وضع خطّة للإعلام الخارجيّ لتنشيط الحضور الإعلاميّ الصّوماليّ عربيّاً ودوليّاً ، وضرورة أن يكون الإعلام صانعاً القرار وليس منفعلاً به أو معتمداً على ردّات الفعل ، وتشكيل فريق من الإعلاميين والمراسلين الميدانيين لوضع خطة صناعة الخبر ، وضرورة العمل لإقامة مشروع الشّراكات الاستراتيجيّة مع محطّات إعلاميّة مميّزة ومؤثّرة في الشّارع العربيّ ، وضرورة العمل على تفعيل المكاتب الصّحفيّة في الوزارات والهيئات والمؤسّسات كونها مصدر الخبر وبوابة الاتّصال بين تلك الوزارات والهيئات والمؤسّسات ووزارة الإعلام ، وضرورة التواصل مع المغتربين الصّوماليين بالتّعاون مع السّفارات وممثّلي الجاليات التّابعة لجمهوريّة الصّومال الفيدراليّة ، ودراسة مجموعة الأنظمة الاقتصاديّة العالميّة والاستراتيجيّات الاقتصاديّة العالميّة ، والبحث في السّياسات العالميّة المختلفة والاستراتيجيّات الرّئيسة فيها لدراسة عناصرها ومرتكزاتها ، ودراسة المعاهدات القانونيّة والاتّفاقيات الدّوليّة وشرحها وبيان مضمونها داخليّاً وخارجيّاً ، وتحسين وسائل الأداء الإعلاميّ ورسم سياسة التّكامل والدّمج بين مختلف وسائل الإعلام التّقليديّة والإلكترونيّة لتطوير منظومة الإعلام الرّقميّ الفضائيّ ، وإيجاد مراكز أبحاث ودراسات إعلاميّة واستطلاع الرّأي ، ودراسة التِّقنيات العلميّة والعسكريّة لبيان المصالح الوطنيّة المطلوب تحقيقها ، وتفعيل الإرسال الاستراتيجيّ الذي يسعى للوصول إلى الجمهور العالميّ المتلقّي ، وإقامة دورات التأهيل للعاملين في المؤسّسات الإعلاميّة ، وضرورة متابعة الأداء الإعلاميّ وتقييمه وتقويمه ، واعتماد أدوات القياس والاستبيان والاستقصاء في الإعلام ، وفتح قنوات وصحف أو منصّات الكترونيّة بلغات أجنبية عالميّة لمحاولة التّأثير في الإعلام الخارجيّ ، وما المانع أن يضاهي الإعلام الصّومالي القنوات العالميّة أيّاً كانت بغض النّظر عن أيّة قناة أو مسمّى إعلاميّ ، لذا فإنّ تشكيل رأي عام أمر مهمّ سواء أكان داخليّاً أم خارجيّاً ، وهذا يتطلّب الكثير من العمل والوعي لمظاهر العولمة وتأثيرها بعيداً عن المثاقفة والخطاب الانفعاليّ البعيد عن التّفكير العقلانيّ الاستراتيجيّ لإيجاد تغييراتٍ استراتيجيّة في الأدوات والممارسة العمليّة ، وهنا يتم الانطلاق لتسويق المنتج السّياسيّ أو النّتاج السّياسيّ والثّقافيّ والاقتصاديّ الصّوماليّ عبر معلومات موثّقة صحيحة وعبر مكاشفة دقيقة ومصارحة سليمة وممارسة إعلاميّة يقوم بها مبدعون يؤمنون بعملهم ويتّصفون بمهارة ما يفعلونه ، إن كان في الإعلام التّقليديّ أو الرّقميّ الالكترونيّ ، وهنا لا بدّ من صورة إيجابيّة تتجلّى عبر ذلك الإعلام باستعمال أدوات تأثير مناسبة من مختلف الجهات المسؤولة ، والتي يمكن أن تتمّ عبر إبداعات وتعاون مع بعض الأشقاء والأصدقاء من الدّول الشّقيقة والصّديقة .
ونخلص ممّا سبق إلى ضرورة تفعيل وسائل الإعلام لتحقيق تفاعل وحراك سياسيّ وفكريّ واجتماعيّ سلميّ ، ساحتُه الإعلام ، وهدفُه المصلحة الوطنية العليا لجمهوريّة الصّومال الفيدراليّة والتّلاقي عليها بين أبنائها لما يحقّق وحدتها وسيادتها واستقرارها بعيداً عن التّصادم فيما بين القوى السّياسيّة أو الثّقافيّة أو الاجتماعيّة للمحافظة على المجتمع واتّجاهاته ومكوّناته المختلفة .

 

الباحث والمحلّل السّيّاسيّ والإعلاميّ : أ. نبيل أحمد صافية
وعضو اللجنة الإعلاميّة لمؤتمر الحوار الوطنيّ في سورية