الاخبار الرئيسية
الاحد 26 سبتمبر 2021
  • C°26      القدس
  • C°27      دمشق
  • C°29      بيروت
  • C°25      طهران
اتصل بنا من نحن

الإعلام السّياسيّ والدّبلوماسيّ في جمهوريّة الصّومال الفيدراليّة ..

الكاتب: نبيل أحمد صافية
تاريخ النشر: 2021-08-04 19:01:00

 

تعد وزارة الإعلام ووسائلها عموماً الرّابط الحقيقيّ والنّاقل لوجهات النّظر المختلفة ورؤاها واستراتيجيّاتها لبناء الوطن وتحقيق رؤية كلّ منها وأهدافها وتطلّعاتها بما يخدم بناء الوطن ، فيكون الإعلام أساسيّاً في تجسيد ونقل حالة سياسيّة أو اقتصاديّة أو تنمويّة أو خدميّة ، يتمّ طرحها عبر إعلام مسموع أو مقروء أو مرئي ، وهذا طبعاً بصورة عامة ، ومن الملاحظ في جمهوريّة الصّومال الفيدراليّة أنّ الإعلام بدأ ينهض فيها ، إذ نمت في العقد الأخير الحالة الإعلاميّة فكانت هناك الصّحف والمحطّات الإذاعيّة والتّلفزيونيّة في معظم مناطق الصّومال ، وتعمل أربع شركات إعلاميّة في الصّومال ، منها شبكة هون أفريك الإعلاميّة وشبكة شبيلا التي أُنشِئت عام 2002وراديو جالكاكيو وراديو جاروي الذي أنشِئ عام 2004، كما بدأ العمل في مجال الاتصالات السّلكيّة واللاسلكيّة ، وسأفرد بحثاً خاصاً للإعلام عموماً استراتيجيّاته وتطويره في جمهوريّة الصّومال الفيدراليّة ، وأسعى في مقالي الحالي للتمييز بين الإعلام السّياسيّ والإعلام الدّبلوماسيّ ، وكلاهما من أنواع الإعلام ، ولكنّهما يختلفان في مضمون العمل بهما ..

ومن المعلوم أنّ الإعلام عموماً يقوم على جملة من المفاهيم الأساسيّة منها : المرسِل الذي يمتلك قدرات استراتيجيّة وتفكير استراتيجيّ مميّز ، والوسيلة التي تسعى لإرسال عالمي مؤثّر ، ومنها أيضاً : الرّسالة التي لا بدّ أن تكون مراعيةً مختلف المستويات الثّقافية والحضاريّة والقوانين والنّظم التّقنِيّة في العالم ، وثالثها: المستقبِل أو المتلقي الذي سيستقبل الرّسالة الإعلاميّة لتحقيق الهدف المنشود والسّلوك المطلوب وطريقة التّفكير المأمولة رغم اختلاف البيئات الثّقافية والحضاريّة ، ورابعها : الهدف وهو الغاية المطلوب تحقيقها ، والمفاهيم السّابقة متكاملة فيما بينها ، ولا يمكن فصل أحدها عن الآخر .

والإعلام السّياسيّ عموماً هو أحد أهداف السّلطة في أيّة دولة تسعى من خلاله لإظهار سياساتها بما يخدم المصالح الاستراتيجيّة للدّولة ، وهو يمثّل لغة الخطاب الإعلاميّ الرّسميّ للدّولة التي تعمل من خلاله لنقل أفكارها ورؤاها في مختلف مجالات الحياة ، وهدفه : التّأثير الإيجابيّ في الجمهور بما يلبّي المصالح الصّوماليّة والمبادئ التي تلتزم بها الجمهوريّة ، لإيجاد رأي عام يخدم تلك المصالح والمبادئ ويلبّي السّياسة العامة خارجيّاً .
ومن الأهمّيّة بمكان الإشارة إلى أنّ الإعلام السّياسيّ يمثّل مفصلاً رئيساً في تحريك السّياسة التي تنتهجها الدّول ، وأثره ينبغي أن يكون واضحاً لدى الشّارع الرّسميّ والشّعبيّ داخليّاً وخارجيّاً ، ليغدو الإعلام والخطاب الإعلاميّ أكثر شمولاً وشفافية وجرأة ومنطقيّةً ومصداقية داخليّاً وخارجيّاً ، وهو يتغيّر بتغيّر العوامل المؤثّرة فيه عموماً ، وتتّخذه السّلطات عادة لتحقيق مصالحها عبر التّثقيف السّياسيّ المخطّط له .
أمّا الإعلام الدّبلوماسيّ فهو غالباً يتعلّق بالعمل السّياسيّ الخارجيّ للدّولة ، ويقوم به السّفراء عموماً ، وهم لا يتدخّلون في الشّؤون الدّاخليّة للدّول التي يعملون فيها ، وإنّ غياب السّفارات عن العالم يمكن أن يؤدّي إلى قصور العمل السّياسيّ والإعلاميّ الدّبلوماسيّ ، كما يتمّ ذلك النّوع من الإعلام عبر إجراء مفاوضات بين دول عدّة ، وهذا ما تمّ لإعادة الاستقرار لجمهورية الصّومال نتيجة الحرب التي اندلعت فيها ، ومن الملاحظ في هذا المجال سعي العاملين في السّفارات لإيجاد حالة من التّعاون الاقتصاديّ والثّقافيّ والطّبّيّ ، وهذا ما كنتُ قد لمسته لدى سعادة سفير جمهورية الصّومال في سورية الذي عمل على الارتقاء بمستوى العلاقات السّوريّة الصّوماليّة لفتح باب العمل للسّادة التّجّار والصّناعيين السّوريين وكذا الحال للأطبّاء وغيرهم في مسعى للنّهوض بالواقع العمليّ والتّجاري لجمهوريّة الصّومال الفيدراليّة كونها تعدّ ذات موقع استراتيجيّ ، وهي تقع شرق القرن الإفريقيّ ، وقد زار سعادته مدناً عدّة في سورية من أجل تنشيط الأعمال التّجاريّة بين البلدين بما يعود بالفائدة على اقتصاد الدّولتين تَبَعاً لما تقدّمُه دولةُ الصّومالِ للسّادة التّجّار والصّناعيين من امتيازات ، وطبعاً هذا له أهمّيّته في العمل السّياسيّ الدّبلوماسيّ عموماً .
وأذكر مثالين للتّمييز بين حالتَي الإعلام السّياسيّ والدّبلوماسيّ ، ومن ذلك ما تمّ من محاولات تدخّل كينيا وجيبوتي للتأثير في الصّومال قبل أربعة أشهر، ليأتي الرّدّ الصّوماليّ على لسان السّيّد أبو بكر عثمان وزير الإعلام في جمهوريّة الصّومال الفيدراليّة ، وهو يمثّل حالة من العمل في مجال الإعلام السّياسيّ ، ثمّ جرت مباحثات عودة العلاقات وترتيبها بين كينيا والصّومال لتمثّل حالة من حالات العمل في مجال الإعلام الدّبلوماسيّ وغير ذلك كثير من أمثلة استعرضت ما تمّت الإشارة إليه لإظهار التّمييز بين المجالين.
وقد سعت جمهوريّة الصّومال الفيدراليّة لتطوير إعلامها عموماً ووضع إطار قانونيّ وتنظيميّ للإعلام قانون خاص بالعمل في مجال الإعلام منذ عام ألفين وثمانية ، ويتعرّض الإعلاميّون لحالات من العنف ، وتم استصدار قانون للإعلام عام ألفين وستّة عشر ، وعُدِّل في العام الذي تلاه ، وسنكون في بحث خاص عن الإعلام في جمهوريّة الصّومال الفيدراليّة لبيان حالة العمل الصّحفي والإعلاميّ وآلية تطويره والمساعي الخاصة بذلك ، مع رؤيا تطويريّة له .

الباحث والمحلّل السّيّاسيّ والإعلاميّ : أ. نبيل أحمد صافية
وعضو اللجنة الإعلاميّة لمؤتمر الحوار الوطنيّ في سورية