الاخبار الرئيسية
الثلاثاء 19 اكتوبر 2021
  • C°18      القدس
  • C°19      دمشق
  • C°23      بيروت
  • C°21      طهران
اتصل بنا من نحن

اليوم العالمي لمكافحة المخدرات

الكاتب: نغم محمود شحود
تاريخ النشر: 2021-06-26 21:13:00

تتنوع مشكلات المجتمع البشري وتزداد كثرة كلما تقدمت وتطورت هذه المجتمعات ويعود ذلك لأسباب عديدة، أهم هذه الأسباب وأشدها خطورة هو الانفتاح على كل حداثة وما يعقبه ذلك من تسهيلات في تعاطي الجيل الشاب مع أي شيء يتواجد بكثرة بين أيديهم وكلما كان هذا الشيء حديث وجديد كلما كان هذا الانفتاح أسهل وازدادت التعقيدات والأخطار.

ونحن في عصر انتشرت فيه التكنولوجيا و بات كل شيء سهل المنال ومستباح بين أيدي الجميع أصبحت أهم وأسوأ وأكثر مشكلة تعاني منها المجتمعات الغنية والفقيرة هي تعاطي المخدرات وجعلها وسيلة يومية للرفاهية وقضاء أجمل وأمتع الأوقات بحسب رأي متعاطيها من الجيل الشاب الفارغ.. وتعد تجارة المخدرات من أكبر الأسواق السوداء العالمية تبدأ من زراعتها مروراً بالتصنيع فالتوزيع فالبيع وأغلب بلاد العالم حظرت هذه التجارة إلا في حالة وجود ترخيص.
ويعد اليوم هو اليوم العالمي لمكافحة إساءة استعمال المخدرات والاتجار غير المشروع بها حيث أقرته الأمم المتحدة بغرض مكافحة هذه الآفة اللعينة ويتم الاحتفال بهذا اليوم كل عام في ٢٦ من حزيران منذ عام ١٩٨٨ وذلك من (بلين زيكسيو) لإحياء ذكرى تفكيك تجارة الأفيون في (هيومن تاون- و غوانغدونغ) في الصين.
وقد صنف التقرير العالمي للمخدرات التابع للأمم المتحدة عام ٢٠٠٧ الولايات المتحدة الأمريكية إحدى الدول المتقدمة في تجارة المخدرات بحوالي ٣٢٢ بليون دولار في السنة.
لنرى بعد ٣٤ سنة من تشريع اليوم العالمي لمكافحة المخدرات وهذه السموم إلى أين ستمضي بنا الآفة الخطيرة وإلى أي مدى قادر الإنسان المسبب لها على ضبطها ثم منعها ثم جعلها مجرد ذكرى سيئة؟.. أم أن الانفجار هو سيد الموقف أمام الكثير من التعقيدات المانعة لإيقافه؟..