الاخبار الرئيسية
السبت 31 يوليو 2021
  • C°21      القدس
  • C°21      دمشق
  • C°26      بيروت
  • C°29      طهران
اتصل بنا من نحن

لاعبو المنتخب السوري يشعلون مواقع التواصل الإجتماعي والصحافة الرياضية تُعلّق !!!!

الكاتب: حسين بسام علي
تاريخ النشر: 2021-06-16 07:38:00

تلقى المنتخب السوري لكرة القدم خسارته الأولى ضمن التصفيات المزدوجة والمؤهلة لكأس أسيا 2023 في الصين وكأس العالم 2022 في قطر ضمن الجولة الأخيرة من هذه التصفيات، وذلك بعد لقاءه الأخير الذي جمعه مع المنتخب الصيني على أرضية ملعب الشارقة في دولة الإمارات العربية المتحدة بثلاثة أهداف مقابل هدف وحيد سجلة اللاعب اياز عثمان في الدقيقة ال 49 من زمن المباراة.

هذا وكان المنتخب السوري أول المتأهلين إلى كأس آسيا 2023 بصدارة المجموعة وبالنقاط الكاملة قبل مواجهة الصين بالأمس،

لم يكن أداء المنتخب السوري في مباراتهم أمام الصين بحجم تطلعات وطموحات الشعب السوري بالفوز على التنين الصيني، وقد تباينت إنتقادات الشارع السوري بين طريقة لعب المدرب التونسي "نبيل معلول" وبين أداء اللاعبين ضمن أرضية الملعب والذي وصفه البعض بالغير مقنع.

وعقب انتهاء اللقاء أطلق لاعبو المنتخب السوري عبر حساباتهم الشخصية على Facebook عبارة "رح نبقى ضحية الصعوبات، مبروك التأهل" ما أثار ضجة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي ووضع علامات استفهام كثيرة عند الجمهور السوري المتعطش للانتصارات.

وكتب الصحفي الرياضي "هاني رعد" على صفحته الشخصية Facebook عقب العبارات التي أطلقها لاعبو المنتخب السوري:
"ضحية صراعات ..
صحيح ، نحن ضحية صراعات الأنا الكبرى في ذواتنا ، ضحية صراعات تفشيل مدرب قبل أن يبدأ (مين ما كان يكون ) ، ضحية صراعات مصالح ، ضحية صراعات كراسي ، ضحية صراعات شارة كابتن ، ضحية صراعات جمهور يُخذل ، ضحية صراعات أحلام مشروعة ، ضحية صراعات غيرة من الجزائر وتونس ومصر وإيران والمغرب .

لاعبون وإداريون وجمهور وصحفيون وهواة ، كلنا ضحايا ، والطامة الكبرى أننا نجهل من هم المتصارعون أو ربما نعلم ، ونتظاهر بالجهل .

تصبحون على رياضة حقيقية سنبقى نحلم بها"

وأضاف الصحفي الرياضي ومقدم برنامج "الكابتن" "محمد الخطيب" عبر صفحته الشخصية على Facebook: "بكل تأكيد جميعنا مزعوج واليوم حديثي وبكل صدق يطال منتخباتنا في كرة القدم وكرة السلة
بما شاهدناه لن نستطيع فعل أي شيء فيما هو قادم
الأداء في كرة القدم وكرة السلة غير مرضي
السؤال المهم والمهم جداً … مالذي ينبغي علينا فعله ؟
وأين الصواب ؟
رسالة اللاعبين … يجب علينا جميعنا سماعها وفهمها جيداً
قد تكون هي بوابة الحل …
صدقاً ليس لدي أي معلومة ولم أتواصل مع أي لاعب
الأمر الأكيد أنه لايجب أن يبقى الوضع على ماهو عليه
نعم مبروك تأهلنا …
لكن بكل تأكيد ليس هذا طموحنا جميعاً."

ويبقى الجمهور السوري العاشق للرياضة بشكل عام ولكرة القدم بشكلٍ خاص هو الخاسر الأكبر في كل ما يحصل وسيحصل، فالمدرجات والساحات العامة ومنصات التواصل الإجتماعي تشهد على حب الجمهور السوري للرياضة والتي يرى فيها المتنفس الوحيد في ظل الظروف الصعبة والقاسية التي مرت بها "سورية" خلال سنوات الحرب الماضية.

الجدير بالذكر أن المنتخب السوري لكرة السلة كان قد تأهل رسمياً الى نهائيات كأس أمم آسيا و إلى تصفيات كأس العالم بعد فوزه على منتخب قطر بنتيجة 67/56 وبفارق 11 نقطة.