الاخبار الرئيسية
الجمعة 24 سبتمبر 2021
  • C°19      القدس
  • C°19      دمشق
  • C°24      بيروت
  • C°29      طهران
اتصل بنا من نحن

هل تحرير إدلب من أولويات القيادة السورية بعد الإنتخابات الرئاسية .

الكاتب: حسين المير
تاريخ النشر: 2021-06-10 19:12:00

الكل شاهد وتابع معركة سيف القدس والمعنويات العالية التي قاتل فيها رجال الله في غزة فكان الإنتصار على جيش الإحتلال الصهيوني الذي يعتبر من أقوى جيوش العالم .

وبعد أن كان أبناء فلسطين يعتدى عليهم ويعتقلون ويهددون وبهذا الإنتصار الذي تحقق والذي أعطى الشعب الفلسطيني القوة والعزيمة لإيقاف المحتل الصهيوني عند حده فلم يعد يستطيع الإعتداء والإعتقال والتهديد .
ومن ناحية ثانية هذا الإنتصار الذي سجله رجال غزة لم يكن ليتحقق لولا تماسك محور المقاومة والمساعدة الكبيرة التي تلقتها الفصائل الفلسطينية فقد كانت سر صمودهم وإنتصارهم .
إن إنجازات محور المقاومة باتت كبيرة فقد توسعت البوصلة من غزة إلى سورية الأسد ويمن الصمود الذي غير المعادلات وسيصبح شريكاً في اي معركة قادمة مع الكيان الصهيوني إلى إنجازات القيادة الإيرانية في الملف النووي وهيّ الداعم الأكبر لكل أطراف المحور
ولا ننسى موقف الحشد الشعبي في العراق الذي يتصدى للإحتلال الأمريكي ومخططاته ومؤامراته العابثة في أمن العراق ووحدته ومحاولاته الدائمة لأخذ العراق إلى محور التطبيع والإنبطاح والعمالة للصهاينة .
هذه المحاولات التي لن تنجح وباءت بالفشل بسبب الموقف الصلب الذي يقفه الحشد الشعبي وباقي الفصائل العراقية .
وسورية التي إنتهت من إنجاز الإستحقاق الرئاسي والتي تصدت لكل المخططات الخارجية الهادفة لإفشال الإنتخابات الرئاسية وزعزعة الساحة السورية فكانت الكلمة للشعب بإختيار القائد الصامد وبإعتراف من عدة دول ومباركة من روسيا والصين .
وبعد الإنتهاء من الإستحقاق الرئاسي يتساءل البعض من المواطنين حول أولوية القيادة السورية .
هل سنشهد عودة للميدان والعمليات العسكرية التي توقفت وسيستكمل تحرير ما تبقى من مدن ومناطق محتلة . ؟؟؟ .
بعد أن تمت مشاهدة تجهيزات وتحضيرات لحشود عسكرية ونقل دبابات وقوات خاصة إلى الشمال السوري
والسؤال المطروح هل ياترى ستقع معركة إدلب ؟؟؟؟
التي حان موعدها ويجب تحريرها من الإرهابيين والمحتلين الأتراك .
الآن الجميع عينه على إدلب واهل إدلب الشرفاء الأوفياء المحبين لوطنهم ينتظرون ساعة اللقاء وساعة التحرير فقد طال الإنتظار
والشعب عانى من ممارسات المحتل التركي ومرتزقته
ومايفعله من جرائم بحق سكان المناطق الشمالية .
الخطة الأمريكية التركية لن تنجح في شمال سورية فهم يراهنون على بقاء الوضع على ما عليه في سورية من إستنزاف وحصار بهدف بقاء قواتهم لأطول مدة ، لكن القيادة السورية أكثر تصميم على تحرير كامل التراب السوري وإعادة كامل المناطق المحتلة إلى سيطرة الدولة السورية .
والكلمة الآن ستكون لصوت الدبابات السورية وصوت طيران الجيش السوري والحليف الروسي الذي لا يفارق سماء إدلب .
وقد تمكن من الحصول على كل ما يريده من معلومات من خلال طلعاته الإستطلاعية وإكتشاف أماكن تمركز المرتزقة والإرهابيين التابعين لأردوغان وخطوط دفاعهم التي ستنهار مع بداية المعركة .
هذه الخطوات والتحركات والتعزيزات بدأت بعد إنتهاء الإنتخابات الرئاسية وفوز الرئيس بشار الأسد .
فكل هذه التحركات توحي إلى قرب العملية العسكرية التي يرغبها ويتمناها كل الشعب السوري .
إن بدأت هذه العملية وإنطلقت فعلاً عملية تحرير إدلب ستعتبر أكبر هدية تقدمها القيادة السورية
لأهالي إدلب بعد الإنتخابات الرئاسية .

حسين المير ..