الاخبار الرئيسية
الجمعة 24 سبتمبر 2021
  • C°19      القدس
  • C°19      دمشق
  • C°24      بيروت
  • C°29      طهران
اتصل بنا من نحن

سيناريو ترامب مجدداً في تل أبيب!!

الكاتب: سدرة نجم
تاريخ النشر: 2021-06-07 21:37:00

اتهامات تُوجّه، وتصريحات تتقاذف مسارح الانتخابات الإسرائيلية المرتقبة؛ في ظل توجيه النقد لرئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته"بنيامين نتنياهو"؛ حول دفعه المستوطنين المتطرفين إلى إقامة مسيرة استفزازية في القدس، يوم الخميس المُقبل؛ كلّ هذا يقوم به بهدف إشعال الحرب في القدس من جديد، ومحاولة منه لمنع تشكيل حكومة جديدة ستذهب به وبحزبه إلى مقاعد المعارضة خارج الحكم الإسرائيلي.
حادثة الكونغرس الحاصلة آنفاً والغير منسيّة؛ والتي قام بها مؤيدو ترامب وداعميه عند تنصيب رئيس البلاد الجديد؛ تُشكل مشهد يتكرر بذاته، فالتفكير النتن يجمع بين ترامب ونتنياهو على مسرح الديمقراطية الواهية معاً.
حكومة نتنياهو تسعى إلى تعقيد وتفجير الأوضاع في القدس؛ في سبيل منع تنصيب الحكومة الجديدة؛ ونتنياهو يحط محلاً تُوجّه له الاتهامات به؛ اتهامات قد ساقها مسؤولون إسرائيليون قالوا بأنه يريد إشعال النيران لإفشال(حكومة التغيير) التي قُررت.
حرب الإحدى عشر يوماً كان نتنياهو وبحماقته سبباً رئيساً في إشعالها؛ كما أنه لم يقف هناك، بل أراد إكمالها بمسيرته المرتقبة تلك؛ الذي طالما تنادى الفلسطينيون للنفير إلى المدينة؛ تضامن موقف الولايات الأمريكية مع موقف وزير الجيش الإسرائيلي"بيني غانتس"مطالبين بإلغائها.
تعهد أدلى به نتنياهو بلغ فحواه(إسقاط الحكومة الجديدة في أسرع وقت ممكن)؛ واصفاً إياها بأنها حكومة يسار متطرفة خطيرة تستند إلى داعمي الإرهاب.
تصعيدات عدة قام بها رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق "نتنياهو"؛ وجّه بها انتقادات حادة للحكومة المرتقبة بقيادة زعيم حزب(اليمينا)؛ "نفتالي بينيت" ورئيس حزب(يش عتيد)؛ "يائير لابيد".
ثم استكمل نتنياهو مسيرته العدائية بخطاب أدان به التحريض الذي يتعرض له خصومه، قائلاً:"من المهم التأكيد على أن حرية التعبير ليست تحريضاً، ولا يمكنك النظر للنقد من جانب اليمين باعتباره تحريضاً وانتقاداً؛ بينما النقد من جانب اليسار بأنه صورة شرعية من صور حرية التعبير، إن هذه محاولة لتصوير اليمين على أنه شيء خطير للديمقراطية، وهي فكرة خطيرة بحد ذاتها على الديمقراطية".
واستكمل خطابه مُعلناً القول:"إننا بحاجة لفهم مايحدث هنا، إننا نشهد أكبر تزوير انتخابي في تاريخ البلاد وربما في تاريخ الديمقراطية".
مُحيطين بالذكر أن زعيم المعارضة السابق"لابيد"أبلغ الرئيس الإسرائيلي"رؤوفين ريفلين" الأسبوع الماضي أنه نجح في تشكيل ائتلاف من ثمانية أحزاب من مختلف ألوان الطيف السياسي؛ مالكاً هذا التحالف أغلبية ضئيلة من61مقعداً في الكنيست من أصل120مقعداً؛ حيث جرى الاتفاق على التناوب على منصب رئيس الوزراء وأن يشغل"بينيت"المنصب لمدة عامين؛ ويعقبه"لابيد"لعامين آخرين.
علماً أن التحالف الجديد سيضع نهاية لعهد نتنياهو؛ الذي شغل منصبه منذ عام2009، ومن عام1996 حتى عام1999 قبلها.
حكومة إسرائيلية تُشعل نيران الحروب وتعتدي على الآمنين في بلادهم؛ لن تتغير بسحب المنصب من نتنياهو وتسليم غيره ؛ فالعقلية واحدة والتفكير العدائي واحد.
سدرة نجم