الاخبار الرئيسية
الجمعة 24 سبتمبر 2021
  • C°19      القدس
  • C°19      دمشق
  • C°24      بيروت
  • C°29      طهران
اتصل بنا من نحن

مابين السودان وإثيوبيا ومصر؛ دور أمريكي ضاغط!!

الكاتب: سدرة نجم
تاريخ النشر: 2021-06-06 21:24:00

السودان مستعد للتفاوض من أجل حل القضية بوسائل سلمية، كما أنه يتطلع إلى التوصل لاتفاق قانوني ملزم حول الملء؛ والتشغيل قبل الملء الثاني لسد النهضة؛ الذي تبنيه إثيوبيا على النيل الأزرق؛ جاء هذا وفق ماأكدته وزيرة الخارجية السودانية"مريم الصادق المهدي"مشددة على أهمية الدور الكبير والمأمول للولايات الأمريكية؛ في سبيل الضغط السياسي والدبلوماسي على إثيوبيا.
كما أعلنت وزيرة الخارجية السودانية اليوم الأحد2021/6/6 القول:"إن الرؤية السودانية بشأن سد النهضة حظيت بتوافق وطني كبير بين مكونات الحكومة الانتقالية والشارع السوداني وبتفهم دولي وإقليمي أيضاً؛ وأكملت أن الخرطوم مستعدة للتفاوض من أجل حلّ القضية بوسائل سلمية وتحت رعاية الاتحاد الإفريقي، مجددة في حديثها الترحيب بدور الشركاء الدوليين كضامنين ومسهلين، وكان ذلك باستلهام التجارب العالمية والإفريقية في التعامل مع الأنهار العابرة للحدود؛ متطرقة إلى ذكر نهري النيجر والسنغال اللذان يؤكدان إمكانية التعاون في المنافع المشتركة من الأنهار.
وأضافت"المهدي"ذكر الدور المهم الذي لعبته الولايات الأمريكية في الوساطة والذي من ضمنه قامت بحسم المسائل الفنية والقانونية؛ محرزة تقدماً في مفاوضات واشنطن ومسلطة الضوء على تبقي نقاط قليلة تتعلق بالاتفاق القانوني حول الملء والتشغيل قبل الملء وبعض المسائل الأخرى؛ مشيرة أن محط المفاجأة بلغ في تراجع إثيوبيا عمّا اتُّفق عليه.
علماً أن إثيوبيا تؤكد أنها ماضية في عملية الملء الثاني لسد النهضة خلال موسم المطر في شهري تموز وآب.
أما بما يخص مصر فقد حذّر السيسي إثيوبيا من فرض الأمر الواقع مُطالباً باتفاق عادل؛ فالقاهرة والخرطوم تخشيان على حصتيهما من مياه النيل مُتهمين أديس أبابا بالتعنت وإفشال المفاوضات التي جرت خلال السنوات الماضية بشأن سد النهضة.
سدرة نجم.