الاخبار الرئيسية
الجمعة 24 سبتمبر 2021
  • C°19      القدس
  • C°19      دمشق
  • C°24      بيروت
  • C°29      طهران
اتصل بنا من نحن

كلمة الرئيس الأسد بعد نجاحه بالإنتخابات الرئاسية في سورية

الكاتب: علي خالد العمر
تاريخ النشر: 2021-05-28 22:26:00

توجه الرئيس الأسد بكلمة متلفزة إلى الشعب السوري بمناسبة فوزه بانتخابات رئاسة الجمهورية نقلها الإعلام الوطني على الهواء مباشرة شكر خلالها الشعب السوري على اختياره لقيادة سورية في المرحلة القادمة حيث قال : اختيار الشعب لي لأقوم بخدمته في الفترة الدستورية القادمة هو شرف عظيم لايرقى إليه سوى شرف الانتماء لهذت الشعب.. ليس بالهوية فقط، وإنما بالتطلعات والأفكاؤ والقيم والعادات..

وأضاف: مايزيدني حماسة وثقة بالمستقبل، هو روح التحدي الموجودة لديكم، والتي من دونها، لا يمكن لحامل المسؤولية من مواجهة التحديات الوطنية الكبرى، ومن دونها لا يمكن لوطن القيام بعد10 سنوان من الحرب..

وتابع: إنها القوة الكامنة لديكم والتي تظهر بشكلها الجلي في المفاصل الكبرى، والتي تستفزها التحدييات، وتحولها إرادتكم إلى عمل وإنجاز، إنها الطاقة الجبارة التي تمد الوطن بالقوة، وتؤهله للفوز والانتصار..

مؤكدا أن الشعب السوري بهذه الروح المقاتلة، سيتمكن من هزيمة كل أعدائه مهما كثرت النزالات، واشتدت الخطوب..

مشيرا إلى أن هذه الروح هي ما نتحتاجه للمرحلة القادمة، مرحلة العمل المستمر والمقاومة والصمود لنثبت لأعدائنا مرة أخرى أن محاربة السوريين بمتطلباتهم الأساسية ولقمة عيشهم، لا تزيدهم إلا تمسكا بوطنهم، وبكل ما يرمز إليه..

كما شدد الرئيس الأسد على أن الشعب الشعب السوري عند الاستحقاقات والامتحانات الكبرى، دائما ما أثبت ان الوطن يعلو ولا يعلى عليه..

ختم الرئيس الأسد كلمته بالتحية للسوريين داخل وخارج سورية حيث قال:
أتوجه بالتحية لكل مواطن سوري عبر بطريقته عن محبته للوطن، في كل مدينة وبلدة وقرية، سواء عبر المسيرات أو التجمعات الشعبية أو بغير ذلك.
أوجه التحية لكل فرد وعائلة وعشيرة، عبّروا عن انتمائهم المطلق لبلدهم ورفعوا رايته، فصمدوا في الحرب، وتحدوا في الاستحقاق.
أوجه التحية لمواطنينا في المغترب الذين تكاملوا برسائلهم من الخارج مع رسائل إخوتهم في الداخل، ولم تمنعهم المسافات والعقبات من المشاركة بحماس في الانتخابات، ولمن لم يتمكن من القيام بذلك لضغوط أو لبلطجة تعرض لها، نقول له، صوتك وصل وبقوة مضاعفة، ليس عبر الصندوق وإنما عبر الموقف، فالرسالة للأعداء وصلت، والمهمة الوطنية أنجزت.