الاخبار الرئيسية
الجمعة 24 سبتمبر 2021
  • C°19      القدس
  • C°19      دمشق
  • C°24      بيروت
  • C°29      طهران
اتصل بنا من نحن

نظام GRM لإعمار غزة الخطر المحدق

الكاتب: هاني أبو عكر
تاريخ النشر: 2021-05-23 09:50:00

 

مفهوم ( GRM ) The Gaza Reconstruction Mechanism
هي ألية إعادة إعمار غزة بعد الحرب على غزة
قصف فيها المنازل والبنية التحتية والمقرات الحكومية والمصانع ، ثم الإتفاق بين السلطة الفلسطينية وحكومة الإحتلال الإسرائيلي مدعومة الدفع و النظام والقبول من الامم المتحدة يعتمد التنفيذ بمراقبة صارمة أمنية على مواد الإعمار في غزة ويتبع نظام الطلبية بالتدقيق الأمني بكامل الاحداثيات والكميات والتصاميم ...منفذ الرقابة للمواد هو مؤسسة اليونوبس UNOPS مكتب الأمم المتحدة لخدمة المشاريع التابعة له كفرع إداري و إشراف بتمويل دولي ودعم البنك الدولي .
آلية إعادة إعمار غزة هي آلية كانت مؤقتة واليوم أصبحت واقعا مفتوحا زمنيا بشروط تعقد السماح بدخول كميات كبيرة من المواد التي تعتبر "ذات استخدام مزدوج" إلى غزة لأغراض إعادة الإعمار في أعقاب الحرب على غزة في عام 2014 وتم الإتفاق عليها بين السلطة والإحتلال والأمم المتحدة لغرض واقع أمني في غزة بعد سنوات من منع إدخال مواد الإعمار كحل مفروض من الإحتلال ، رغم أنه كارثة مزدوجة على الإقتصاد والإعمار مردودا أمنيا سياسيا رقابيا خطيرا ، حيث تتوسط في هذه المنظومة اليونوبس UNOPS المشكلة بقرار من الامم المتحدة كناظم ومراقب لألية الإعمار ، يتم تعيين موظفي اليونوبس في غزة كتعين مباشر من السلطة أو كوظيفة يتقدم لها المراقبون كمهندسين وإداريين ومحاسبين وخلافه على المواد المدخلة تنفيذيا ، يتم التوظيف بوساطة شركة التوظيف الدولية التى مقرها في دبي تحت مسمى CTG Global ، يتم عمل اختبارات ومقابلات عن طريقها للتوظيف، الشيىء الغريب بالأمر أن شركة التوظيف هذه تأخذ من الموظف الذي يتم تعينه حوالي نصف الراتب وفق عقدها معه وإتفاقها ؟ والراتب يدفع من مانحين مساهمين في الصندوق عن طريق الأمم المتحدة ، وكأن كل راتب يدفع مقابل له راتب اخر للشركة الموظفة تقاسم مالي أو حسب النسبة الكبيرة التى تتلقاها مقابل إختيار الموظف ، هذه الشركة الأن تقوم بلاعلان عن طلب موظفين بعد الحرب الأخيرة على غزة ، حرب سيف القدس، يعني بقاء النظام بزيادة عدد موظفين ناهيك عن السؤال الأهم من اين أختيرت وكيف كلفت ، الغريب في الأمر أن هذا النظام العقيم أي GRM يسبب كارثة إقتصادية ، بين دفع رشوات ومحسوبية وبين تأخير مواد البناء وخصوصا الأساسية مثل الإسمنت والحديد والبوسكورس ومواسير التمديدات والتصريف الصحي والبنية التحتية ، لأن الاحتلال يعتبرها مواد مزدوجة الاستخدام ، يعني قد تستخدم في بناء الأنفاق والإعمار .
هدف هذا المقال تسليط الضوء على هذا النظام الذي يطالب شركات مقاولين معينة قد تكون أربعة عشر شركة فقط لهذا النظام تزداد قليلا أو تنقص ، مع رشاوي الوسطاء هذا النظام من متنفذين بين الاحتلال والشركات للمقاولين قد تقدم بعشرات الآلاف للتسريع أو يتم وضع منغصات التأخير بحجة الموافقة الأمنية وزيارة الموقع وعمل إحداثيات له وحساب كميات وتصنيف الاحتياجات مع المخططات الهندسية ، يجب من الجميع وقف هذا النظام فورا بلا رجعة ، وأخذ موقف نهائي حاسم جاسم ويكون ملف مهم على طاولة المفاوضات ، إذا تم الاستمرار بهذا النظام يعني سيكون إعمار غزة سنوات وسنوات تأجيل وإذلال وتأخير وتسويف وإحتكار ورشاوي وتسهيل معين مخصص لمتنفذين ووسطاء للمحتل في السلطة الفلسطينية، ناهيك عن بعض الشروط التى يتوجب توفرها من الناحية الأمنية والفحص الأمني لمن يستورد أو ينقل أو يحجز أو ينفذ .
التوصيات :
أولا : موقف وطني جامع برفض العمل بهذا النظام في إعمار غزة اليوم ويمنع اليونوبس من العمل في قطاع غزة أو فتح شركات تنفيذية لها بدل المقاولين المحليين .
ثانيا : توقيع إتفاق وشرف وطني وميثاق على رفض هذا النظام وعدم التعامل معه من إدارة غزة ونقابة المهندسين وإتحاد المقاولين ووزارة الأشغال العامة .
ثالثا : الإتفاق مع مصر إدخال كل مواد إعمار غزة كاملة دون نقص ودعم ذلك .
أخيرا خطة إعمار غزة السابقة يجب أن تختلف عن اللاحقة إدارة ونظام وهيمنة بنظام جديد يسبقه ورشة عمل تخصصية تحاول إستدراك الأخطاء السابقة والعمل على تقديم الأفضل والتشريع في الإعمار .
اول نجاح وإنتصار للشعب هو دفن هذا النظام بلا رجعة وإن فشلنا أصبحنا أداة تحكم من قبل الاحتلال ومن يدعم هذا النظام الفاشي العنصري الظالم الذي يتحكم في سيادة الإعمار الفلسطيني لغزة بتوابع أمنية تهدد الجغرافيا والتخطيط والإقتصاد .