الاخبار الرئيسية
الجمعة 24 سبتمبر 2021
  • C°19      القدس
  • C°19      دمشق
  • C°24      بيروت
  • C°29      طهران
اتصل بنا من نحن

"علي منصور" يؤسس "إيد بإيد نحن الأقوى" في حمص

الكاتب: علي خالد العمر
تاريخ النشر: 2021-05-20 20:52:00

" علي منصور" شاب أحب نفسه دون أنانية فجسد هذا الحب بالعطاء و اختار أن يكون رائداً في فضاء الإنسانية، فأسس حملته التطوعية "إيد بإيد نحن الأقوى" في محافظة حمص لتقديم مساعدات مختلف للفقراء في مدينة حمص وريفها.

التقى موقع "الحدث اليوم" "علي منصور" الذي قال: كنت أرغب دائماً في خوض تجربة التطوع ربما لأنني كنت بحاجة إلى هدف أسعى إليه، فالحرب تركت أثراً بالغاً في نفوسنا نحن الشباب وأكملت جائحة كورونا الخناق علينا.

وأضاف "منصور": اخترت أن أنظم حملة "ايد بأيد نحن الأقوى" وهي حملة شبابية في مدينة حمص، لديها أهداف وخطط نسعى لتطبيقها على أرض الواقع، والانطلاقة كانت من مقبرة الشهداء في مدينة حمص، فعندما رأيت وضعها التي كانت عليه دعوت الشباب عبر منصة الفيسبوك لمساعدتي في تنظيفها وقد تفاجئت بعدد الشباب الذين حضروا حيث وصل عددهم تقريباً إلى 80 شاب وشابة، كما أقمنا عدة فعاليات منها توزيع الهداية والالعاب على الأطفال.

وعند سؤاله عن خطط الحملة في المستقبل أكد "علي" أنها ماضية في مساعدة الأخرين والأولوية ستكون لأسر الشهداء ومصابي الحرب.

وعن المصاعب التي تواجه الحملة يقول: التحدي الأصعب الذي يواجهنا هو أننا لا نملك أي موافقات قانونية لعملنا كما أنه لا يوجد أي جهة أو جمعية تدعم عملنا.

وأكد "منصور" أن تجربة التطوع وإعداد المتطوعين تبشر بالخير وقال: كل ما يحتاجه الشاب اليوم هو فرصة، فرصة كفيلة بصنع المعجزات، انطلاقا من طاقاتهم وإحساسهم بالمسؤولية وحب العمل، فرغم الأوضاع التي نمر فيها يصر المتطوعون على مجابهة الظروف وتقديم كل مايمكن فنحن نؤمن أن بناء الإنسان يأتي في المقدمة وهذا ما نسعى إليه.

ختم "منصور" اللقاء بقوله
التطوع أقرب للعبادة وأن المتطوع هو المستفيد الأول من الخير الذي يقدمه..
إن التطوع يمنحك إحساس ثمين بقيمتك بين البشر.