الاخبار الرئيسية
الجمعة 24 سبتمبر 2021
  • C°19      القدس
  • C°19      دمشق
  • C°24      بيروت
  • C°29      طهران
اتصل بنا من نحن

نهم الطعام وفقدان الشهية مرتبط بالحالة النفسية

الكاتب: حنين محمد الحموي
تاريخ النشر: 2021-05-18 21:30:00

الغذاء احتياج إنساني لا يمكن الاستغناء عنه، وربما كان المتعة المتاحة للكثيرين دون مشقة، لكن الخطورة تكمن في قدر الإقبال على الغذاء وأسبابه ونتائجه الصحية أيضاً. 


كشفت دراسة مؤخراً عن وجود صلة بين التعرض للتوتر بشكل متكرر وزيادة الوزن، وقد يعود السبب لإفراز الكورتيزول في الجسم في حالة التوتر، مما يؤدي إلى السمنة التي تستمر مع مرور الوقت بالنسبة للذين يعانون من ارتفاع الكورتيزول، وبفحص الشعر لقياس المستويات طويلة الأجل من هرمون الكورتيزول، أكد باحثون في المملكة المتحدة وجود صلة بين التوتر المزمن واكتساب المزيد من الكيلوغرامات فضلاً عن صعوبة التخلص من الوزن الزائد ،وقالت الدكتورة سوزان فرايد من كلية إيكان للطب في نيويورك إن الجسم يفرز الكورتيزول في الكثير من حالات التوتر وأضافت عبر البريد الإلكتروني أن المستويات المرتفعة بشكل مزمن من هذا الهرمون، تزيد تراكم الدهون حول الخصر وتعزز قدرة الخلايا الدهنية على تخزين الدهون.


وتحدث العديد من الأطباء أن الحالة النفسية تتحكم في درجة الإقبال على الغذاء وبالتالي الوزن وما بين فقدان الشهية العصبي، والنهم العصبي للطعام، اللذين يحدثان في سن الشباب غالباً فالاتزان في الأكل مرتبط بالاتزان النفسي والعكس صحيح فمن يشعر بالحزن والإحباط النفسي يقبل على تناول كميات أكبر من الأطعمة التي تضرُّ بالصحة، في حين أن الإحساس بالسعادة والراحة النفسية تدفع الإنسان للتقليل من كمية ما يتناوله من طعام، حيث قالت الدكتورة عطيات وهدان أستاذة الطب النفسي ان نسبة الشفاء من مرض فقدان الشهية العصبي تصل إلى 30 -40 بالمائة، ومريضة نهم الطعام تحتاج لجلسات نفسية منفردة، أو علاج نفسي جماعي لتعديل عادات الأكل، وتبيان العلاقة بين الطول والوزن، والإنسان المكتئب يفقد شهيته للطعام، ويفقد 50 بالمائة تقريباً من وزنه كل شهر، وتعد الشوكولاتة والموز والسكريات من أغذية السعادة التي ترفع الروح المعنوية أما المعادن والأملاح والخضروات والفاكهة والأسماك، فهي من الأغذية التي ترفع نسبة الذكاء.

 ويعتبر نهم الطعام مرض يرتبط بالحالة النفسية حيث يحدث نهم الطعام بنسبة 15،4% للشابات عموماً، اللواتي يبالغن في الاهتمام بجسمها و وزنها والمحبين للكمال والإنجاز الدقيق، وقد يصاحبه قلق نفسي وأعراض اكتئاب، وقد يصل إلى حد سرقة الأكل من المتاجر.
ويشير معتز القيعي أخصائي التغذية واللياقة البدنية إلى أن هناك أنواع الضغوط النفسية التي تؤثر على الوزن، سواء بالزيادة أو النقصان،مثل الاكتئاب
يعتبر من أكثر الأمراض النفسية شيوعاً حيث أشارت الدراسات إلى إصابة 20% من السيدات و12% من الرجال بنوبة كآبه في حياتهم ، وتختلف انعكاسات الاكتئاب وعلاقته بالشهية من شخص لآخر، فعادة ما يصاحبه فقدان الشهية والوزن، إلا أن بعض الأشخاص يزداد إقبالهم على تناول الطعام، مما ينتج عنه زيادة الوزن، كما يؤدي إلى قلة الحركة والنشاط البدني واضطراب النوم، وقد يكون الاكتئاب ناتج عن إتباع أنظمة الحمية القاسية أو استخدام حوارق الدهون.

والقلق وسببه ضغوط الحياة، مثل فترة الاختبارات الدراسية أو ضغط العمل، ويؤثر بالسلب على الشهية، ويسبب ضعف الجسم وعدم القدرة على التركيز، مما يؤدي إلى عدم القدرة على أداء التمارين بشكل صحيح، كما أنه يؤدي إلى كثرة التفكير والذي بدوره يؤدي إلى حرق الطاقة الموجودة بالجسم، والنحافة المرضية.

وبينت إحدى الدراسات التي نُشرت في مجلة Psychosomatic Medicine عام 2016 وجود رابط لدى النساء بين ارتفاع مستويات القلق وزيادة الوزن ومؤشر كتلة الجسم، بينما لم يظهر هذا الرابط لدى الرجال حيثُ أشارت الدراسة إلى ميل النساء إلى استهلاك سعرات حراريّة أكثر عند شعورهنّ بالقلق، ومن جهة أخرى فقد يشعر البعض الآخر بقلّة الجوع والعطش، وعدم الرغبة في تناول الطعام عند تعرضهم للقلق؛ وخاصّةً عندما يُرافقه الاكتئاب.


الاجهاد الشديد: من أبرز علاماته ضعف الذاكرة ، قلة التركيز، الصداع الدائم ،آلام المعدة، تقلب الوزن ، حيث أن هرمون الإجهاد "الكورتيزول" له تأثير كبير على مستوى الجوع، وارتفاع مستويات هرمون الكورتيزول يؤدي إلى ارتفاع مستويات الإنسولين في الدم، مما يؤدي إلى زيادة الرغبة في تناول السكريات والأطعمة الدسمة، آلام العضلات.
بلإضافة لقلة النوم حيث أثبتت دراسة بريطانية أن قلة النوم تؤدي إلى تقليل نسبه الكوليسترول الجيد HDL في الدم، ولذلك فإن النوم يساعد على الحماية من أمراض القلب والشرايين، كما أثبتت الدراسة أن الأشخاص الذين يحصلون على معدلات نوم أقل من غيرهم؛ أكثر عرضة لزيادة الوزن والسمنة المفرطة.
ولذلك ينصح بالنوم من 7-9 ساعات يومياً، كما أثبتت دراسات سابقة أن نقص النوم يسبب إفراز الجسم لكميات مفرطة من هرمون "الجريلين" المرتبط بالشهية.

يذكر ان دراسة أميركية افادت بأن الأشخاص الذين يعانون من الشعور بالخجل بسبب وزنهم الزائد تزيد لديهم فرص الإصابة بنسبة 41% بأمراض القلب واضطرابات التمثيل الغذائي أو متلازمة الآيض.