الاخبار الرئيسية
الجمعة 07 مايو 2021
  • C°23      القدس
  • C°26      دمشق
  • C°21      بيروت
  • C°21      طهران
اتصل بنا من نحن

لغة الجسد وأساسياتها!!

الكاتب: سدرة نجم
تاريخ النشر: 2021-05-03 20:44:00

في حديثنا مع الآخرين يتوجب علينا الالتفات إلى كل مايخصهم، وكل مايقومون به، ليس فقط إلى كلماتهم.
فحركات الوجه وحدة الصوت وصولاً إلى طريقة الوقوف وحركات الجسم تعد مؤشراً هاماً يُشكل تفاصيل تروي لنا حكاية لاتوصلها الكلمات وحدها.
لغة الجسد؛ هي شكل من أشكال التواصل غير اللفظي؛ تشمل الإيماءات وتعبيرات الوجه ووضعية الجسد، إضافة إلى حركة العينين والكثير من الإشارات الأخرى التي تعد وجهاً تعبيرياً مهماً ومكملاً لإيصال الفكرة من المرسل إلى المتلقي.
تنقسم لغة الجسد إلى نوعين، أحدهما إيجابي والآخر سلبي، لكل منهما علامات ودلائل خاصة تنفرد بها؛ فعلى سبيل المثال حالة الجسد المتوتر تندرج تحت إطار لغة الجسد السلبية؛ فهي تعبير يرتبط بالإرهاق وعدم الارتياح أو الغضب، وفي المقابل نجد استرخاء الجسد والراحة التامة من العلامات الإيجابية والتي تشير بدورها إلى السعادة والثقة.
لحدة الصوت وقع خاص في لغة الجسد؛ فعندما يكون الشخص حزين يميل صوته إلى الانخفاض متحدثاً بوتيرة أبطأ، على عكس العلامة الجسدية الإيجابية والتي يشير فيها الصوت الأقوى والأسرع إلى الشعور بالبهجة والسعادة والحيوية.
وللتنفس أثر هام في ذلك؛ ففي حالة التوتر والعصبية يتسارع النفس راجعاً في ذلك إلى بدء المخ بإفراز هرمونات وناقلات عصبية توازي بدء تدفق الكورتيزول مما يؤدي إلى زيادة ضغط الدم ومعدل ضربات القلب واصلة بدورها إلى زيادة التنفس وتسارعه، والعكس في حالة الهدوء والراحة.
علامات كثيرة تعد مؤشرات مهمة للغة الجسد نصل لها من خلال الانتباه على ميل الجسم المقابل، انحناء الأصابع، قبضة اليد، حركات الجسم والكثير غيرها.
دراسة الموقف المحيط بنا بصورة كاملة من أساسيات قراءة لغة الجسد والتي تؤدي بدورها إلى إفشاء أسرار داخليتنا.
لغة الجسد هي لغة عميقة وجميلة يصعب على العامة تفسيرها عدا من حاول دراستها والتعمق بها؛ يجد نفسه متقناً لها وفاهماً لكل مايجري حوله.
سدرة نجم.