الاخبار الرئيسية
الجمعة 07 مايو 2021
  • C°23      القدس
  • C°26      دمشق
  • C°21      بيروت
  • C°21      طهران
اتصل بنا من نحن

كيف تكتشف مشاكل اضطراب النطق عند طفلك في سن ال 5 أشهر؟؟؟؟

الكاتب: نغم محمود شحود
تاريخ النشر: 2021-04-27 12:42:00

علم أمراض النطق واللغة هو العلم الذي يختص بدراسة وتقييم اضطرابات التواصل البشري، ومنها مشكلة اضطراب النطق عند الأطفال التي تعد أكثر المشكلات شيوعاً والتي هي صعوبات في مظاهر الإنتاج الحركي للكلام أو عدم القدرة على إنتاج أصوات كلامية محددة، كما أن تعليم المهارات اللفظية هو عملية اكتسابية ناتجة عن التطور النمائي للقدرة على تحريك أعضاء النطق بطريقة دقيقة وفعّالة وسريعة.

ولمعرفة المزيد من المعلومات حول مشكلة اضطراب النطق عند الأطفال التقى موقع الحدث اليوم مع أخصائية النطق (هبة حيصو) حاصلة على شهادة في مجال تصحيح النطق عند الأطفال وتعديل السلوك وشهادة احترافية في التعامل مع الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة.

وفي سؤالنا عن الأسباب التي ترجع إليها مشكلة اضطراب النطق عند الأطفال قالت بأن هناك عدة أسباب لهذه المشكلة فقد تكون مشكلة وراثية أي عندما يكون لدى أسرة الطفل مشاكل في النطق أو صعوبات في التعلم أو تأخيرات تنموية فذلك من المحتمل أن تؤثر على اضطراب نطق أو تأخيرات في اللغة لدى طفلهم، كما ذكرت بأن فقدان السمع الخفيف أو الشديد عند الطفل يمكن أن يؤثر على تواصل الطفل، بالإضافة إلى أن مشاكل اللغة يمكن أن تكون علامة من علامات اضطراب النطق أيضاً.

وقد أضافت أيضاً بأنها ممكن أن تكون مشكلة خلقية أي عبارة عن تشوه خلقي في الفم أو الأسنان أو اللسان لدى الطفل وبهذا يجب معالجة التشوه في سن مبكر لتفادي مشكلات النطق واللغة عند الطفل، وذكرت أنها من المحتمل أن تكون مشكلة نفسية أي تعرض الطفل لحادث سير أو مشاهدته لفعل عنيف أو حضوره لموقف مرعب مما يجعل النطق عنده يتأخر أو يصعب عليه تركيب جملة بشكل صحيح أو عدم قدرته على إخراج الحروف بشكل صحيح ومفهوم.

وتابعت قائلة بأننا نستطيع أن نكشف هذه المشكلة عند الطفل ومعالجتها منذ الولادة، أي نستطيع مراقبة الطفل منذ الولادة إلى غاية 12 شهراً وذلك عن طريق عدم تفاعل الطفل مع الضوضاء المحيطة به كما أنه نادراً مايصدر الرضيع أصواتاً وأيضاً عدم ضحك الصغير أو ندرة ابتسامته.

_ ومن 12 إلى 24 شهراً ويكون الطفل:
1_ لايصدر الطفل أصواتاً متنوعة.
2_ لايتعرف على اسمه أو ينطق عبارات "بابا" أو "ماما".
3_ لايقوم بحركات من أجل التواصل مع الأخرين عى غرار الإشارة بالإصبع.
4_ لايحاول تكرار مايسمعه.

_ من سنتين إلى سنتين ونصف:
خلال هذه المرحلة العمرية يكون الطفل قادراً على نطق مابين 50 و 100 كلمة، ومن المفترض أن ينطق بها يومياً، وخلال هذه المدة يجب التحقق من هذه العلامات التي تشير إلى أن طلك يعاني من تأخر في النطق:
1_ نطق القليل من الكلمات المفهومة.
2_ عدم التواصل إلا عبر الإيماءات.
3_ لايفهم إلا الكلمات الروتينية.
لايقلد أصوات الحيوانات.

_ من سنتين ونصف إلى ثلاث سنوات:
1_ عدم قدرة الطفل على فهم الأسئلة التي تفرض عليه الاختيار بين خيارين.
2_ لايفهم بعض الأسئلة من قبيل "ماهذا الشيء؟"
3_ لايفهم التعليمات الروتينية.
4_ لايملك القدرة على ربط الكلمات بالصور أو الأشياء المحيطة بها.

_ من ثلاث إلى أربع سنوات:
1_ عدم القدرة على فهم الأسئلة من قبيل: من؟ أين؟.
2_ ليس لديه القدرة على فهم المفاهيم الأساسية، على غرار فوق أو تحت.
3_ التواصل عبر الإيماءات.
4_ نادراً ماينطق جملاً كاملة.
5_ يكرر السؤال المطروح عليه عوض الإجابة عنه.

_ من أربع إلى خمس سنوات:
1_ يعبر الطفل بطريقة غير مفهومة ويبحث باستمرار عن الكلمات.
2_ يملك الطفل صعوبات في تسمية الألوان والتعرف عليها.
3_ صعوبات في التحاور أو في الإجابة عن أسئلة.

وفي سؤالنا عن مراحل التطور اللغوي عند الطفل قالت بأننا نستطيع اكتشاف اضطراب النطق عندما يكون الطفل في عمر ال 5 أشهر أي من المفروض أن يعبر الطفل بالصراخ وينصح حينها بالتواصل البصري معه، ثم تأتي مرحلة المناغات حتى عمر ال10 شهور، وبعد ذلك تكون مرحلة التقليد والمحاكاة وتستمر لعمر السنة، ومن بعدها نصل إلى مرحلة الكلام ففي البداية نعلمه صوت الشيء "مثلاً: ساعة: تك تك، سيارة: عن عن"، ثم ندربه على تكوين جملة غير مترابطة " مثلاً: انا نام"، ومنها تعليمه على إدخال المتغير " مثلاً: أنا بدي نام "، وبذلك تكون مراحل تطور اللغة عند الطفل.

وتابعت الحديث عن كيفية معالجة هذه المشكلة عند الأطفال بأننا في البداية نقوم بتقييم الطفل تقييم خاص لاضطرابات النطق، والتقييم يتضمن تقييم لغة وإدراك واضطراب حروف وهو عبارة عن ملف نتبع خطواته بمساعدة وسائل منتسوري لتحفيذ الطفل إذا كان بعمر صغير، " فمثلاً: نريد أن نقيم لغة الطفل من خلال مجموعات ضمنية أي لنفرض مجموعة خضروات فنقوم بتحضير بطاقات لهذه المجموعة ونبدأ بتقييم لغة الطفل الاستقبالية والتعبيرية بالسؤال ماذا نرى في هذه البطاقة؟، وهنا نقيم لغة الطفل الاستقبالية، أما اللغة التعبيرية فنبدأ بعرض مجموعة بطاقات الخضروات ونسأل أين بطاقة البندورة؟ ".

ومن ثم نقيم إدراك الطفل فنبدأ به أيضاً من خلال الحوار واستقباله للأوامر، " مثلاً: هيا لنضع معاً الكرة في السلة " وهنا نستطيع أن نقيم بأن الطفل أدرك ماتم طرحه عليه أو لا.

حيث إذا أتم كل هذه التقييمات نبدأ بعدها بتقييم اضطراب الحروف، "مثال: نعرض عليه مجموعة بطاقات لحرف الباء بجميع مواضعها بالكلمة " وبها نتمكن أن نتعرف على موقع الاضطراب عند الطفل، كما أن للحروف مجموعة مشاكل منها ابدال الحرف، تشويه لحرف، الحبسة، حذف الحرف.

أما عن وسائل العلاج فقد ذكرت بأن هناك مجموعة وسائل وتمارين ومنها:
1- تمارين التنفس: كأخذ نفس عميق من خلال الشهيق وإخراجه بالزفير بشكل بطيئ .
2- تمارين الشفاه: مط الشفاه إلى الأمام أو أخذ الشفاه يميناً ويساراً بشكل بطيئ وتتسارع بالتدريج.
3- تمارين اللسان: من خلال وضع شوكولا بالبداية على يمين ويسار الشفاه وعلى الطفل أن يتذوق الشوكولا من خلال تحريك اللسان يميناً ويساراً.

وفي سؤالنا عن النصائح التي يمكن أن تقدمها لوالدي الطفل للتخلص من هذه المشكلة قالت بأن على جميع الأباء والأمهات مراقبة الطفل منذ بداية كلامه ومراقبة مراحل تطور اللغة لديه وعندما يلاحظون أي مشكلة فمن الضروري عرضه على أخصائي وعدم التهاون إطلاقاً لمنع تفاقم أي مشكلة مهما كانت، كما أن أهم مرحلة هي مساعدتهم للأخصائي والمشاركة في خطة العلاج والتعاون معه للوصول إلى نتيجة سريعة بأقل وقت ممكن.

ومن الجدير بالذكر بأن تأخر أو عسر النطق يعد من المشاكل الأكثر شيوعاً بين الأطفال ووفقاً لبعض الإحصائيات، فقد يعاني 15% من الأطفال في عمر السنتين في النطق، ويتمكن 70% فقط من تخطي هذه المشاكل عند بلوغ الأربع سنوات.