الاخبار الرئيسية
الجمعة 07 مايو 2021
  • C°23      القدس
  • C°26      دمشق
  • C°21      بيروت
  • C°21      طهران
اتصل بنا من نحن

وزارة الإعلام السورية تنعي الباحث والصحفي "فؤاد بلاط"

الكاتب: حسين بسام علي
تاريخ النشر: 2021-04-10 09:22:00

نعت وزارة الإعلام السورية صباح السبت 10 نيسان 2021 الباحث والصحفي "فؤاد بلاط" والذي وافتة المنية عن عمرٍ يناهز 81 عاماً.

وشغل الراحل "فؤاد بلاط" مناصب عدة خلال مسيرته الحافلة بالعطاء فهو مؤسس مساهم في اتحاد الصحفيين السوريين، وشغل منصب نائب رئيس "المجلس الوطني للإعلام"، ومستشار إعلامي لمنظمة الهلال الأحمر العربي السوري عام 2003، ومعاون وزير الإعلام في عام 2000، وأمين سر اتحاد الصحفيين بين 1974 و1990، ونائب رئيس تحرير جريدة "الثورة" عام 1974، ومدير تحرير في جريدة "مجلس جيش الشعب"، ومحرر في جريدة "كفاح العمال الاشتراكي" بين 1968 و1972، ومدير التلفزيون العربي السوري عام 1976، ومدير عام الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون عام 1978، ومدير عام مركز التدريب الإذاعي والتلفزيوني 1985، وكان الراحل مستشاراً ثقافياً في وزارة الثقافة السورية.

ويذكر أيضاً أن الراحل "بلاط" كان عضواً في كلٍّ من المكتب الدائم لاتحاد الصحفيين العرب بين 1970 و1990، ومؤتمر الاتحاد الدولي للصحفيين 1990، ومؤتمر الاتحاد العالمي للصحافة والإعلان والإتصال ومهن الإذاعة والتلفزيون بين 1986 و1987، ومجلس اتحاد العمال بدمشق 1970.

وبكلماتٍ مؤثرة جداً نعى نائب رئيس اتحاد الصحفيين السوريين السيد "مصطفى المقداد" الراحل عبر صفحته الشخصية على Facebook قائلاً: "يرحل أبو عمر هادئاً صامتاً بعدما ملأ الحياة صخباً وضجيجاً وعملاً مفيداً لم ينته.
ويترك أصحابه وأحبابه وحتى خصومة دون وداع حقيقي.
بعد أكثر من خمسة عقود من العمل ، أقعده المرض في منزله ليتخذ من هاتفه النقال وسيلة للتواصل مع أصدقائه وزملائه وتلامذته ، فقد كان يتقن فن التواصل ولا يقطع حبل ود مع أي شخص مر بمكتبه ذات يوم .
لأبي عمر فؤاد العبد المجيد البلاط صفات لا يجاريه فيها إلا العظماء من القادة والفلاسفة والعلماء ، وهو يكاد يعرف السوريين شخصياً ، ويعرف أعمارهم ودراساتهم وأعمالهم وأوضاعهم الاجتماعية وعلاقات القربى والمصاهرة ومحطات التواجد وحتى العلاقات الغرامية للكثيرين .
الخير في سلوكه صفة متأصلة
والقيادة لديه انتماء وولاء وصدق ووضوح .
لم يكن مجرد مدير عام ناجح فقط ، لكنه كان وبقي الإنسان الحاضر في وجدان كل من عرفه.
رحل من أجاب أعضاء مجلس ألشعب يوماً : كونوا كمجلس العموم ليكون التلفزيون مثل بي بي سي ، فصمتوا.
رحل المفتش عن المحتاجين والمغمورين والمقهورين في زوايا المؤسسات الإعلامية ليعطيهم حقوقهم .
رحل من كان يقيم الصحفيين وفق قدراتهم ويستعين ببعضهم معترفاً لهم بالفضل في المعرفة وإن كان يفوقهم بالكثير.
رحل صديق الصحفيين والفنيين والإداريين والسائقين وكل العاملين في الإعلام والثقافة وغيرهما .
رحل صديق جميع السوريين ومحب الجميع .
أما الجميع فقد قصر بحق أبي عمر وتركه يموت وحيداً ، إلا من ذكريات عطاء لا تتوقف."

الجدير بالذكر أن الباحث والأديب "فؤاد بلاط" من مواليد مدينة الميادين 1940 درس العلوم السياسية في ألمانيا بين 1962 و1965، حاصل على إجازة في اللغة الانكليزية من جامعة دمشق 1971.