الاخبار الرئيسية
السبت 17 ابريل 2021
  • C°24      القدس
  • C°25      دمشق
  • C°23      بيروت
  • C°23      طهران
اتصل بنا من نحن

دراسة جديدة لمهعد برشلونة تثير الاهتمام حول فايرس كورونا قد تكون أشد فتكاً بالعالم

الكاتب: آيه هاشم
تاريخ النشر: 2021-04-08 20:45:00

هناك جائجة ثانية بعد انتهاء وباء كورونا قد تعصف بالعالم إنها أشد فتكاً من من كوفيد ١٩ وهذا ما أكده معهد برشلونة للصحة العالمية كشف معدوا التقرير بعوارض قد تكون مؤذية نفسياً ومنتهكة لنفسية المرضى ويجب إتخاذ إجراءات سريعة بهذا الشأن، وأشارت الدراسة أيضاً أن ما بين ٣٠ إلى ٦٠ بالمئة

من مرضى كورونا قد عانوا من تأثر جهازهم العصبي وهذا ما أدى إلى مشاكل مختلفة، أما العوامل الأخرى التي عمقت هذه الأزمة فتشمل تعديل الأدوار الأسرية، والعنف الأسري، والعزلة، والوحدة، والحزن بسبب فقدان الأسرة أو الأصدقاء، والقلق العام، والإرهاق المهني، وضغوط ما بعد الصدمة.
وأوضحوا أن "كورونا أثرت على صحة الناس، وأيضا على أهدافهم الشخصية وديناميات أسرهم ودورهم في العمل واستقرارهم الاقتصادي.
و يترافق مع هذا المرض الهذيان وحالة من القلق والإكتئاب يعاني منها مرضى كورونا وهي متلازما عصبية نفسية .
وحث معهد برشلونة على وضع استراتيجيات قائمة على الحماية الاجتماعية لمكافحة المشكلات الناشئة عن البطالة والخسارة غير المتوقعة للأحباء والعزلة والوحدة، مع توفير الخمدمات الاجتماعية لمساعدة الأسر المحتاجة وتوفير الخدمات الأساسية ، ومن الأسباب التي أثارت هذه الأزمة
تشمل تعديل الأدوار الأسرية، والعنف الأسري، والعزلة، والوحدة، والحزن بسبب فقدان الأسرة أو الأصدقاء، والقلق العام، والإرهاق المهني، وضغوط ما بعد الصدمة.

والجدير بالذكر أنهم سلطوا الضوء على التكاليف الإقتصادية
حيثُ ذكرت وكالة "شينخوا" أن التكاليف الاقتصادية العالمية المرتبطة بمشاكل الصحة النفسية ارتفعت إلى تريليون دولار أمريكي سنويا، ولم يتمكن 85 في المائة من المصابين باضطرابات نفسية من تلقي العلاج في البلدان الفقيرة والمتوسطة الدخل، ما تسبب في "أزمة عالمية غير مسبوقة.