الاخبار الرئيسية
السبت 17 ابريل 2021
  • C°24      القدس
  • C°25      دمشق
  • C°23      بيروت
  • C°23      طهران
اتصل بنا من نحن

القلق المرافق للفرد وأنواعه!!

الكاتب: سدرة نجم
تاريخ النشر: 2021-04-05 21:37:00

يمر الإنسان على مر حياته بمراحل عصيبة تعود عليه بتأثيرها السلبي المؤلم على اختلاف حداتها وتعداد أنواعها.
القلق(Anxiety)حالة مرضية نفسية تؤثر سلباً على سلوك الأفراد وحياتهم وتوصلهم إلى مراحل شائكة ومزعجة لهم ترافقهم لمدة طويلة.
يشمل القلق أنواعاً كثيرة تختلف عن بعضها بأسباب نشأتها وطريقة علاجها وأعراضها أيضاً.
للقلق سبعة أنواع مختلفة وهي:
1-أجروفوبيا (Agoraphobia): وهو الخوف من التواجد في الأماكن العامة.
2-اضطراب القلق العائد لحالة صحية:وهو نوع من القلق يأتي نتيجة الإصابة بمشكلة طبية معينة.
3-اضطراب القلق المتعمم (Generalized anxiety disorder):وهو القلق المبالغ به حيال القيام بأي نشاط أو الإنخراط بأي حدث مهما كان.
4-اضطراب الهلع (Panic disorder): هي سلسة من القلق والخوف التي تصل إلى أقصى مستوياتها خلال دقائق قليلة، والتي تكون ناتجة عن موقف أو حدث يخيف الشخص، وقد يشعر المصاب بهذا النوع من القلق بضيق وتسارع في التنفس وألم في الصدر.
5-الصمت الإختياري (Selective mutism): يشغل نسبته الأكبر في الأطفال وهو فشل الطفل في الكلام في مواقف محددة أو الخوف المرافق نتيجة الاحتكاك والتواجد بأي مكان.
6-قلق الإنفصال: هو اضطراب طفولي يتمثل في الخوف والقلق من الإنفصال عن الوالدين ويرجع لحالة نفسية وتوترات كثيرة تسود العلاقة الأسرية.
7-الرهاب الاجتماعي: وهو الخوف من التعامل مع المجتمع المحيط والشعور بالخجل وقلة الثقة بالنفس حيال موقف معين يتعرض له الشخص المصاب.
أسباب كثيرة تؤدي إلى الإصابة بالقلق الدائم والمرافق للفرد لكنه كغيره من الأمراض النفسية لم يُحدد إلى الآن سببه الرئيسي إلا أن بعض الدراسات تُرجح أنه يعود إلى اختلال مواد كيميائية متواجدة في الدماغ كالسيرتونين والنورأدرينالين والتي يؤدي اضطرابها إلى إحداث القلق، كما أرجعه البعض إلى مواقف حياتية معينة تعرض لها المصاب في فترة حياتية معينة أثرت به وسببت له القلق الدائم.
يعاني مريض القلق من أعراض كثيرة يتمثل أشهرها في؛ الصداع، العصبية الحادة أو التوتر، صعوبة في التركيز، الشعور الدائم بالتعب، عدم القدرة على التحمل أو الصبر، الانفعال الشديد، الارتباك، الأرق الدائم ومشكلات في النوم مثل النوم المتقطع، ضيق في النفس وآلام في البطن.
ليس هناك سن معين للإصابة بالقلق إلا أنه بحسب الدراسات فقد اتضح أنه يبدأ في سن مبكرة ويبلغ شيوعه عند النساء نسبة أكثر من الرجال.
تتعدد أساليب علاجه كغيره من الحالات النفسية لكنها تختلف بحسب مستوى القلق الحاصل و حدته؛ ليتم التعامل معها بجانبين أحدهما الدوائي والآخر في جلسات العلاج النفسي السلوكي.
مرض نفسي بحت يوصل الفرد لحالة توترية دائمة تتملكه؛ لكنه مع المحاولة يستطيع تجاوزها بالتفاته المبكر لها والاهتمام بها ومحاولة تغيير طريقة التفكير ومنحاه والسير نحو الإيجابية والقناعات المنطقية.
سدرة نجم