الاخبار الرئيسية
الجمعة 07 مايو 2021
  • C°23      القدس
  • C°26      دمشق
  • C°21      بيروت
  • C°21      طهران
اتصل بنا من نحن

اسحق نيوتن عالم الفيزياء الشهير

الكاتب: حنين محمد الحموي
تاريخ النشر: 2021-04-04 20:15:00

إسحق نيوتن هو عالم إنجليزي شهير، ولد في إنجلترا عام 1642م، يعد من أبرز العلماء مساهمة في الفيزياء والرياضيات عبر العصور وأحد رموز الثورة العلمية.
عاش طول حياته وهو يُفكّر في قوانين واكتشافات تساعد البشر على تمكينهم في الأرض، واستطاع نيوتن باكتشافاته أن يغيّر مجرى التاريخ، واحتل مكانة عظيمة بين العلماء والمكتشفين، فقد كان فيزيائياً رياضياً تمكّن من نقل مركز الثقل في العلم من الخيال والأسطورة إلى الواقع والحقيقة، ونقل الأسلوب النظري إلى الأسلوب العملي.

شغل نيوتن منصب رئيس الجمعية الملكية، كما كان عضواً في البرلمان الإنجليزي، إضافة إلى توليه رئاسة دار صك العملة الملكية ، وثاني أستاذ لوكاسي للرياضيات في جامعة كامبريدج.

صاغ نيوتن قوانين الحركة وقانون الجذب العام التي سيطرت على رؤية العلماء للكون المادي حتى حلت محلها نظرية النسبية، كما أثبت أن حركة الأجسام على الأرض والأجسام السماوية يمكن وصفها وفق نفس مبادئ الحركة والجاذبية، وعن طريق اشتقاق قوانين كبلر من وصفه الرياضي للجاذبية، كما أزال نيوتن آخر الشكوك حول صلاحية نظرية مركزية الشمس كنموذج للكون.

أهم إنجازات إسحق نيوتن:

كتاب المبادئ الرياضية للفلسفة الطبيعية، وضع نيوتن قوانين الحركة الثلاثة الشهيرة، وفيها:

قانون نيوتن الأول المعروف أيضاً باسم قانون القصور الذاتي : الذي ينص على أن يظل الجسم على حالته الحركية إما السكون التام أو الحركة في خط مستقيم بسرعة ثابتة ما لم تؤثر عليه قوة تغيره هذه الحالة.

قانون نيوتن الثاني: إذا أثرت قوة أو مجموعة قوى على جسم ما فإنها تكسبه تسارعاًيتناسب مع محصلة القوى المؤثرة، ومعامل التناسب هو كتلة القصور الذاتي للجسم.

حيث تعارض القانونان مع فيزياء أرسطو التي كانت تنص على أنه لا بد من وجود قوة لاستمرار الحركة.

قانون نيوتن الثالث: ينصّ على أنّ الفعل يُسبّب رد فعل مساوٍ له في المقدار، ومعاكس له في الاتجاه.

وتضمّن استنتاجات نيوتن بمبادئ الحركة والجاذبية، من خلال ملاحظة الأشياء المتصلة بالأرض، فطبّق ذلك على حركة الأرض والكواكب المحيطة بالشمس.

كما صنع نيوتن أول مقراب عاكس عملي، ووضع نظرية عن الألوان مستنداً إلى ملاحظاته التي توصل إليها باستخدام تحليل موشور مشتت للضوء الأبيض إلى ألوان الطيف المرئي، كما صاغ قانوناً عملياً للتبريد ودرس سرعة الصوت، بالإضافة إلى تأسيسه لحساب التفاضل والتكامل، وساهم نيوتن أيضاً في دراسة متسلسلات القوى ونظرية ذات الحدين، ووضع طريقة نيوتن لتقريب جذور الدوال.

مؤلفات نيوتن: طريقة التفاضل، قوانين وعمليات واضحة في الحياة النباتية"غير منشور"، حركة الأجسام في المدارات، الأصول الرياضية للفلسفة الطبيعية، محاضرات عن البصريات، الحساب العالمي، نظام العالم.

وحول قصة التفاحة التي ألهمت نيوتن بصياغة نظريته حول الجاذبية بعد أن شاهد تفاحة تسقط من شجرة، وعلى الرغم من رأي البعض أن قصة التفاح ما هي إلا أسطورة، وأنه لم يتوصل لنظريته حول الجاذبية في لحظة واحدة، إلا أن بعض المقربين من نيوتن مثل ويليام ستوكلي، أكدوا وقوع الحادثة، لكن ليس كما هو شائع أن التفاحة وقعت على رأسه، وقد سجل ويليام ستوكلي في كتابه حياة السير إسحاق نيوتن محادثة مع نيوتن في كنسينغتون في لندن في 15 أبريل 1726:( ذهبنا إلى الحديقة، لنشرب الشاي تحت ظلال بعض أشجار التفاح، أنا وهو فقط، وفي ضمن الحوار، أخبرني أنه في حالة كهذه أتته فكرة مفهوم الجاذبية قائلاً لماذا تسقط التفاحة دائماً عمودياًعلى الأرض؟ ثم قال لنفسه: لماذا لا تسقط جانباً أو تصعد لأعلى؟ لا بد أنها تتجه إلى مركز الأرض، إذا بالتأكيد أن الأرض جذبتها. بالتالي لا بد من وجود قوى جاذبة في المسألة، ومجموع القوى الجاذبة في مسألة الأرض يجب أن تكون في اتجاه مركز الأرض، وليس في أي جانب، بالتالي تسقط التفاحة عمودياً، أو نحو المركز ،وإذا كانت الأشياء يجذب بعضها بعضاً، يجب أن يتناسب ذلك مع حجمها. فتكون التفاح تجذب الأرض، كما تجذب الأرض التفاحة).


يذكر أن إسحق نيوتن توفّي في العشرين من شهر آذار من عام 1728م،ودفن في كنيسة وستمنستر،وتم تكريم اسم نيوتن بإطلاق اسمه على وحدة القوة في النظام الدولي.