الاخبار الرئيسية
السبت 17 ابريل 2021
  • C°24      القدس
  • C°25      دمشق
  • C°23      بيروت
  • C°23      طهران
اتصل بنا من نحن

أنظمة الذكاء الاصطناعي تغير قوانين العمل

الكاتب: حنين محمد الحموي
تاريخ النشر: 2021-03-30 13:21:00

حذر الاتحاد الوطني للنقابات العمالية في المملكة المتحدة ضمن "مؤتمر النقابات العمالية" ، من ثغرات هائلة في قانون العمل في البلاد بشأن نشر أنظمة الذكاء الاصطناعي في العمل ودعا إلى إصلاح قانوني عاجل لمنع الخوارزميات من التسبب في ضرر واسع النطاق للموظفين .


وأوضح الاتحاد العمالي في بريطانيا في بيان له أنه يجب صياغة قواعد أفضل بشكل عاجل للحفاظ على السيطرة على أنظمة الذكاء الاصطناعي التي تتخذ بالفعل قرارات بشأن وظائفنا، لافتاً إلى أن قانون العمل الحالي لا يواكب التوسع السريع في الاستعانة بأنظمة الذكاء الاصطناعي في العمل ، كما بين الاتحاد أن بعض استخدامات الذكاء الاصطناعي غير ضارة في حد ذاتها بل إنها تعزز الإنتاجية فعلى سبيل المثال يكون من الصعب الاعتراض على تطبيق يتنبأ بمسارات أسرع بين محطتين لسائق التوصيل، لكن في كثير من الحالات تُستخدم الخوارزميات لاتخاذ قرارات مهمة،أحياناً ما تغير مجرى الحياة بشأن الموظفين ومع ذلك، حتى في هذه السيناريوهات، لا يوجد تنظيم أو رقابة.
وأشار الاتحاد البريطاني إلى أنه إذا ما تركت أنظمة الذكاء الاصطناعي دون رادع، فقد يؤدي بالتالي إلى مزيد من التمييز في القرارات عالية التأثير، مثل تعيين الموظفين وفصلهم.

ودعا الاتحاد إلى إجراء تغييرات على قوانين حماية البيانات في المملكة المتحدة للتأكد من أن الموظفين يفهمون بالضبط كيف يعمل الذكاء الاصطناعي في أماكن عملهم ، مشيراً إلى أن أصحاب العمل يجب أن يحتفظوا بسجل يحتوي على معلومات حول كل نظام خوارزمي يتم استخدامه في مكان العمل، ويجب أن يكون للموظفين الحق في طلب شرح شخصي حول كيفية عمل تلك التقنيات.

حيث صرح رئيس حقوق التوظيف في "مؤتمر النقابات العمالية" البريطاني قائلاً أن هناك كل أنواع المواقف التي يحتمل أن تكون غير عادلة، ويجب أن يأتي انتشار التكنولوجيا مع المجموعة الصحيحة من القواعد المعمول بها للتأكد من أنها مفيدة للعمل وتقليل مخاطر المعاملة غير العادلة.


يذكر أن يمكن حالياً تكليف الخوارزميات باتخاذ أو إبلاغ القرارات التي يعتبرها الاتحاد "عالية المخاطر" مثل استخدام نماذج الذكاء الاصطناعي لتحديد الموظفين الذين يجب الاستغناء عنهم.