الاخبار الرئيسية
السبت 04 ديسمبر 2021
  • C°11      القدس
  • C°5      دمشق
  • C°16      بيروت
  • C°5      طهران
اتصل بنا من نحن

تطور المواجهات الروسية الأمريكية!!

الكاتب: سدرة نجم
تاريخ النشر: 2021-03-29 14:28:00

تبادل رسائل خشنة وتصعيد غير مسبوق بين روسيا والولايات الأمريكية؛ بعد تولي جو بايدن الإدارة الأمريكية الجديدة، خطابات مشحونة وتلميحات بتغيرات ملحوظة كبرى في المواقف والسياسات بين البلدين.
تحريض إعلامي هائل يُسبب الإحراج الكبير لمدعية الديمقراطية"أميركا".
البلدين لهما الترسانة الأكبر من الساحة النووية؛ ومواجهات معقدة وشائكة وخطرة تجري بينهما.
توقع في أيام صعبة في العلاقات الروسية الأمريكية، جاءت عقب تقاذف الرسائل المتوترة بين الجانبين؛ لتقوم موسكو بتحذير واشنطن بأنها ستدفع الثمن إن أوجدت هي الأيام الصعبة مُعطية إياهم حرية القيام بأي تصرفات بالعلاقات بين البلدين ومحذرة لهم بأنهم سيكونون المسؤولون عن النتائج!!
يقول الديوان الرئاسي في روسيا أن التصرفات الأمريكية عصية عن التنبؤ وهي تجعل روسيا في حالة تأهب دائم؛ أتى على خلفيتها رسالة غنية بالدلالات صرح عنها وزير الخارجية الروسي"سيرغي لافروف"في العاصمة الصينية بكين أعلن فيها أن موسكو وبكين لم تخضع لأي تهديدات من قبل الدول غير الصديقة.
أبعاد روسية تتوضح ولغة دبلوماسية حادة يتلفظ بها"فلاديمير بوتين"تؤول إلى أن بلاده لن تتعامل مع أميركا إلا في المجالات التي تناسبها ووفقاً للشروط المناسبة لها أيضاً؛ المنازعات الحاصلة توضح على مايبدو أن العلاقات بين البلدين لم تصل إلى مستواها الأدنى فحسب؛ بل أنها انتهت.
سكرتير مجلس الأمن الروسي"نيكولاي باتروشيف" أكد أن بلاده لن تتخذ خطوات عدائية ضد واشنطن مُحملاً الولايات الأمريكية مسؤولية تدهور العلاقات؛ قائلاً بحد تعبيره:"نحن مستعدون لحوار بنّاء؛ ونعرض هذا ليس فقط على الولايات الأمريكية ولكن أيضاً على دول أُخرى شرط أن يكون هناك تحرك متبادل ومصالح مشتركة."؛ باتروشيف صرح بذلك رداً على توقع مستشار الأمن القومي الأمريكي لأيام صعبة بالعلاقات الدولية مع روسيا.
وفيما يتعلق بوزير الخارجية الأمريكي بلينكن فقد وجه اتهامات لروسيا بضلوعها في حملات تقويض الثقة بالانتخابات الحاصلة آنفاً واللقاحات أيضاً.
بموازاة ذلك يأتي"نيس ستولتنبيرغ"وهو الأمين العام لحلف الناتو داعياً الحلف والاتحاد الأوروبي للتعاون من أجل مواجهة التحديات التي تشكلها روسيا مُعلناً عدم قدرة القوة الفردية وحدها على مواجهتها.
محاولة لخلق اختلافات جيوسياسية من خلال العودة إلى المنظومة الأوروبية بعدما كانت العلاقات هناك أكثر برودة.
تصاعدت حدة التصريحات لتصل إلى وصف بايدن لبوتين بالقاتل مُهدداً بأن روسيا ستدفع الثمن؛ ومن جانبه وصف بوتين كلام نظيره الأمريكي بأنه مجرد كلام يصدر عن أطفال، داعياً إياه إلى مباحثات تُبث على الهواء مباشرة.
إجراء غير مسبوق في تاريخ العلاقات بين البلدين إذ استدعت روسيا سفيرها في واشنطن للتشاور وتقييم آفاق العلاقات!!
ماهية العلاقات المستقبلية بين الجانبين مجهولة إلى الآن، قوتان دوليتان تتنازعان بحدة وتتقاذف التصريحات القاسية؛ تحذيرات خشنة للجانبين تجاه بعضيهما، وخطوات محسوبة حتماً ستُمشى لتفادي الدخول بحرب فعلية بدلاً من الحرب الباردة الحاصلة بين روسيا والولايات الأمريكية.
فهل سيتم التعامل بينهما على أنهما قوى دولية لها حق احترام مصالحها؟!أم أنه سيتم التعامل على أساس القوى العدائية بينهما؟!
سدرة نجم