الاخبار الرئيسية
السبت 17 ابريل 2021
  • C°24      القدس
  • C°25      دمشق
  • C°23      بيروت
  • C°23      طهران
اتصل بنا من نحن

البخور عادات ومعتقدات

الكاتب: ثراء فائز سليمان
تاريخ النشر: 2021-03-26 12:39:00

من أشهر الروائح والعطور المستخدمة على مر الزمان والعصور وفي كل الثقافات والحضارات والأديان على اختلافها "انه البخور"

ينشأ في المناطق الإستوائية الرطبة والممطرة بكثرة والتي تشتهر به مناطق شرق أسيا وخاصة فيتنام وأندونيسيا والهند وكمبوديا وتايلاند
وله أنواع كثيرة من أشهرها
_بخور العود الأزرق
_بخور الصندل
_بخور الكمبودي
_بخور الآسي
_البخور الهندي
وللبخور أهمية كبيرة عند الشعوب تتجلى في استعماله في كل الطقوس على اختلافها، وتضادها فهو جامع بين المتناقضات "الحب والحرب والموت" حيث يتم تبخير العروس عند زفافها و الأم بمناسبة ولادتها بعد مرور اسبوع والذكر عند الختان كما بيخر كفن الميت وتحرق الأبخرة في مكان العذاء و في المقابر، وكان البخورط المصري القديم بدخل في صناعة الكحل الفرعوني الشهير الذي جمل عيون جميلات الفراعنة مثل نفرتيتي وغيرها وكان يوضع في قبور الفراعنة القدماء أيضا، وهناك اعتقاد أيضا أن رائحة البخور تطرد الجن، و تبطل مفعول السحر.
أما في دول الخليج العربي فيستخدم البخور عند استقبال الضيوف في البيت فلا بد لأهل البيت من تعطير الضيوف بعبق البخور ومن عاداتهم أيضا تبخير العباءات والشالات النسائية غالية الثمن، ولصناعة المباخر قصة أخرى فقد تطورت مع تطور الزمن فكانت تصنع من الفخار الذي يستخدم معه الفحم ويوضع عليه البخور المسحوق حتى وصلت صناعة المباخر إلى الكهربائية منها وهي مستخدمة في صناعتها أجود أنواع النحاسيات والمعادن الأخرى، وتصنع وتنقش يدويا بكل براعة وإتقان وأشكال فنية متعددة.
اذا فالبخور يستخدم في كل مراحل الحياة من الولادة حتى الممات.