الاخبار الرئيسية
السبت 17 ابريل 2021
  • C°24      القدس
  • C°25      دمشق
  • C°23      بيروت
  • C°23      طهران
اتصل بنا من نحن

فشل تشكيل الحكومة اللبنانية بعد 17 جولة من المباحثات

الكاتب: سدرة نجم
تاريخ النشر: 2021-03-20 09:13:00

اشتداد حاصل للأزمة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية يشهدها لبنان؛ في ظل تنازع حُكامه وعدم ثبات حكوماته، وصولاً بهم إلى عدم الاتفاق إلى الآن على تشكيل حكومة ترعى المصالح الشعبية.
لم يخرج اللقاء السابع عشر بين رئيس الجمهورية "ميشيل عون" والرئيس المُكلف "سعد الحريري" بنتائج إيجابية تُذكر، ولم تُحرز أيّ تقدم في تشكيل الحكومة المُجمّد منذ أسابيع طويلة.
عام منصرم مرّ على لبنان مُخلفاً نتائج كارثية على الصعد الاقتصادية والإنسانية كافة؛ كالانفجار الذي ضرب العاصمة وأودى بحياة الكثيرين، وانهيار سعر صرف الليرة اللبنانية حد الهاوية، بقي ذلك في انتظار محاولة حكومية تقوم لحل الأزمات المُتشكلة هناك.
مظاهرات واحتجاجات كثيرة، قامت مُطالبة بتغير في الانتخابات إضافة إلى مطالب معيشية، تتمثل في تأمين الحكومة اللبنانية لأبسط سبُل العيش للمواطن.
رأس هرم السلطة في لبنان يتصدع، فالخلافات بين رئاسة الجمهورية ورئاسة مجلس النواب بلغت ذروة التعقيد؛ متمثلة بتمسك كل طرف بمواقفه وتصرفاته وانحيازاته، مُدخلين فيها انحيازات طائفية ودينية،وعلى هذا الحال فإن محاولات تشكيل الحكومة لن تبصر النور طالما لم يتم تغليب المصلحة العامة عن المصلحة الحزبية الشخصية للأطراف المتنازعة.
اللقاء المُنعقد منذ أيام لم يخرج بنتائج إيجابية حتماً،إلا أنه ساهم بتخفيف حدة التوتر بين الجانبين، وصولاً إلى بناء مرحلة تأسيس جديدة لمفاوضات التشكيل تلك.
ملف تشكيل الحكومة اللبنانية يشهد جمود عميق يخرج عنه تعميقاً لمعاناة اللبنانيين.
اتهامات عدة خرجت من الجانبين تجاه بعضيهما تؤول إلى اتهام كل طرف للآخر بعرقلة تشكيل الحكومة.
تغيير موازين القوى في البلاد، تعود تدريجياً لتتأثر بالشحن الطائفي المعتاد خلال الانتخابات تلك،وحالة عدم رضا شعبي يتخللها.
ظروف غير مسبوقة على الصعد الاقتصادية والخدمية والاجتماعية يشهدها لبنان، تودي به إلى انزلاق لا عودة منه.
مراقبون ومحللون سياسيون تطلعوا إلى أسباب الخلافات بين"عون وحريري" كان أبرزها: اختلاف الأجندة السياسية بين الطرفين واصطدام وجهات النظر بينهم، فضلاً عن اختلاف رؤيتهم للمرحلة المُقبلة التي ستشهدها البلاد؛وتنازلات منتظرة مُتوقعة من الجانبين قيد الدراسة، لكنه ليس هناك أي أمل في تقارب أوجه النظر.
عقبات كبيرة وطريق مسدود يواجه جهود تشكيل الحكومة اللبنانية المجمد منذ مدة تُذكر، وإلى الآن لم تحقق أي نتيجة مرجوة.
فهل ستنحل عقدة تشكيل الحكومة؟ وهل ستنجح الضغوط الدولية في حل الأزمة تلك؟
قيد انتظار المباحثات القادمة...
سدرة نجم.