الاخبار الرئيسية
السبت 17 ابريل 2021
  • C°24      القدس
  • C°25      دمشق
  • C°23      بيروت
  • C°23      طهران
اتصل بنا من نحن

الخوارزمي سار بين الرياضيات والفلك بجغرافيا مميزة

الكاتب: حنين محمد الحموي
تاريخ النشر: 2021-03-11 14:39:00

 

العالم الخوارزمي هو محمد بن موسى الخوارزمي،وُلد عام 780م ، وترجع أصوله إلى بلاد فارس. تَشعّبَت علومه ومعارفه في مجالات مُتعددة منها: الفلك، والرياضيات، والجبر، وعلم الجغرافيا الذي اشتهر به في فترة الخلافة العباسية،وتُعتبر دار الحكمة الموجودة في بغداد في أيام خلافة المأمون المكان الذي شهد إنجاز أغلب الأعمال العلمية للخورازمي الذي كان باحثاً فيها.

للخوارزمي العديد من الإنجازات والابتكارات وأول هذه الابتكارات هي الخوارزميات التي تعد فرع هام من ضمن علم الجبر و المقابلة، وهذه الخوارزميات لها دور كبير في علوم الحاسب الآن لدرجة أن العلماء يطلقون على الخوارزمي أبو الحاسب الآلي بفضل هذه الخوارزميات أو اللوغاريتم والتي تعتمد عليها تكنولوجيا الحواسيب والمواقع الإلكترونية و علوم البرمجة بشكل كامل.

بالإضافة لكتاب علم الجبر والمقابلة حيث تمت ترجمة هذا الكتاب إلى اللغة اللاتينية في القرن الثاني عشر مما أثر بشكل كبير في تقدُم علوم الرياضيات في دول أوروبا، حيث وضع الخوارزمي منهج لحل المعادلات الخطية والتربيعية من خلال عامل مشترك يتم استخدامه في كلا طرفي المعادلة، ومن هذا الأمر أنتج ما يُعرف بعلم الجبر الذي أصبح الأساس فيما بعد لعلم الرياضيات الحديث الذي أنشأ بدوره علوم الحاسب.

وأيضاً المعادلات من الدرجة الثانية والتي تعد من أهم اكتشافات الخوارزمي في علم الجبر والمقابلة وعلوم الرياضيات عموماً ولقد طوّر الخوارزمي هذه المعادلات بأسلوب هندسي مهم كان الأساس لحل العديد من المعادلات المعقدة الأخرى.

كما كان للخوارزمي دور مهم في علم الجغرافية حيث ساهم بمجال علوم الجغرافيا من خلال العديد من الأمور، ومنها تأليف كتاب صور الأرض في العام 833م الذي بيّن من خلاله إحداثيات لمواقع كثيرة بلغ عددها 2,402 موقعاً، كما قسّمَ تلك المناطق إلى بحار وجبال وجزر وأنهار ومُدن ومناطق، ثم فرز هذه الأماكن تبعاً للمناخ السائد فيها، كما صحّح عبر كتاب صور الأرض بعض الأمور الجغرافية التي تناولها العالم بطليموس.

وينسب له أيضاً اختراع النسب المثلثية التي لها أهمية كبيرة في علم الرياضيات حيث وضع من خلالها جداول الجيوب وعلم حساب المثلثات والأبعاد ولقد تطوّرت كثيراً من خلال هذه الأسس، بعد ترجمتها في القرن الثاني عشر إلى اللغة اللاتينية.

كما برع الخوارزمي في علم الفلك من خلال مساهمته في تقديم العديد من الأمور ضمن مجال العلوم الفلكية، حيث قدّم مجموعة متنوعة من الجداول الفلكية بالإضافة إلى جداول أخرى تحتوي على قيم لجيب الزاوية (Sin)،وقدّم الخوارزمي أطروحتين وبعض الأعمال الخاصة بجهاز الأسطرلاب.

بالإضافة أن الخوارزمي اخترع الأرقام و ينسب له تأسيس ما يُعرف بالأرقام الهندية التي انتشرت في أنحاء الشرق الأوسط وأوروبا، فكان له الفضل في اختراع الأرقام العربية التي نستخدمها الآن وهي الأرقام الإنجليزية.
حيث وضع الخوارزمي الصفر من ضمن الأرقام على هيئة دائرة مفرغة وهو صيغة الصفر في الارقام العربية أو الإنجليزية الآن، والتي تدل على اللاشيء.

و ساهم الخوارزمي أيضاً في العديد من الأعمال منها وضع المخطوطات التي تتحدث عن تحديد اتجاه القبلة، كتلك المخطوطة الموجودة في إسطنبول والتي تمّ ذكرها في كتاب (الفهرست) متحدّثةً عن الساعات الشمسية أو المزولة الشمسية، كما كتب الخوارزمي كتباً لم تُحفظ لغاية يومنا هذا ولكن ذكرها ابن النديم في كتابه وهما: كتاب التاريخ، وكتاب المزولات، وقد تحدث كلا الكتابين المفقودين عن كيفية صنع واستخدام الجهاز الفلكي الأسطرلاب، كما تناول الخوارزمي في بعض أعماله كيفية تحديد معرفة ساعة الشروق في العديد من البلدان ، وهناك العديد من المخطوطات المنتشرة في باريس، وإسطنبول، والقاهرة، وطشقند، والتي قد يكون بعض منها عائداً للعالم الخوارزمي.


يذكر أن العديد من العلماء والفلاسفة الفارسيين تأثروا بالأعمال العلمية التي قدّمها الخوارزمي، ومن بينهم الفارابي، والكِندي، وعمر الخيام، والبِيرُونِيّ، وابن سينا، والرازي، وابن رشد، ونصير الدين الطوسي وغيرهم الكثير.