الاخبار الرئيسية
الجمعة 23 ابريل 2021
  • C°16      القدس
  • C°6      دمشق
  • C°16      بيروت
  • C°24      طهران
اتصل بنا من نحن

علم الطاقة بين الوهم والحقيقة

الكاتب: حنين محمد الحموي
تاريخ النشر: 2021-03-05 20:40:00


يُناقش علم الطاقة والجذب بعض القوانين الكونية فقد يتردد في أحيانٍ كثيرة على المسامع عبارات مثل: "الجو متوتر" أو " ينبعث من هذا المكان طاقة سلبية"، خاصةً بعد حدوث شجار أو نقاش حاد، كما قد تُعطي بعض الأماكن شعوراً بالارتياح وبعضها الآخر شعوراً بالقلق والانزعاج، وقد يجد الإنسان نفسه منجذباً لبعض الأشخاص بلا سببٍ واضح ولكنه لا يطيق البقاء مع البعض الآخر دقيقة واحدة، كما إن إحساس الإنسان بهذه الأشياء يتفاوت من شخص لآخر.

من المعروف أن للإنسان جسد مادي لكن في علم الطاقة والجذب فإن جسد الإنسان مُكوّن من الطاقة، وكما للجسد عدة طبقات كالجلد والأنسجة والعضلات والعظم، فإن لنظام طاقته أيضاً مثلها فأنظمة الطاقة لدى الإنسان تشمل الجانب المادي والعاطفي والنفسي والروحي، والنظام الرئيس الذي يتحكم بهذه الطاقة يسمى التشاكرا Chakra أو ما يطلق عليه بمراكز الطاقة وهي عبارة عن دوامات في جسم الإنسان تدير عملية سريان الطاقة في الجسد، وكل مركز طاقة لديه تردده الخاص به، العديد من الممارسات تعمل على تعزيز تدفق الطاقة كالتأمل واليوغا، وقد يستمد هذه الطاقة من الكون.
وإذا تساءلنا هل يمكن جذب الصحة والنجاح والمال؟ في علم الطاقة تبدو منطقية، أي أنك قادر على جذب كل ما تفكر فيه، هذا العلم لا تزال الشكوك تحوم حوله في الأوطان العربية، منهم من اعتبره نوعاً من السحر، وآخرون قالوا إنه معتقدات بوذية لا يتماشى مع ما جاء به الإسلام، فيما يعتبره المتخصصون في علم النفس "خرافة ودجلاً"، أجابت هدى السالم في كتابها (العلاج الذاتي بالطاقة الحيوية).
قانون الجذب : باب من أبواب علم الطاقة، ويمكنك أن تصبح ثرياً حتى لو كنت معدماً وفقيراً، كل ما عليك هو أن تطبق ثلاثة قوانين "قانون الوفرة، وقانون الاختيار، وقانون الإيمان، وتقول أولاً، لا بد أن تؤمن بأن هناك وفرة في الكون لأن تصبح ثرياً على الرغم من ظروفك، وثانياً الاختيار، لأن الأثرياء اختاروا هذا الأمر، وأخيراً قانون الإيمان، وهو أن تؤمن بهذا وهو جانب أساسي".

هالات الطاقة
تعرف الهالة بأنها مجال من الأشعة الكهرومغناطيسية المنبعثة من الجسم، حيث تعكس هذه الهالات طاقات الحياة الدقيقة داخل الجسم، وتتأثر بمحيط الجسم وسلوكياته، كما تعكس الهالة الصحة والنشاط العقلي والحالة العاطفية للجسم، وقد يتم من خلالها الاستدلال على وجود المرض قبل ظهور الأعراض بوقت طويل.
كما يتم تصور هذه الهالات على أنها أطواق سميكة ملونة من الضوء المسقط على الجسم، ويمكن تشبيه كيفية حصول الجسم على الهالة بطريقة حصول الشجرة على الغذاء، حيث يتم سحب الطاقة من الأرض من خلال القدمين، ومن ثم انتقالها عبر الجسم إلى الشاكرات، وتعرف هذه الشاكرات بأنها محولات لتوليد طاقة من نوع ولون مختلفين، وتعتمد قوة كل شاكرة على طبيعة الشخص وأسلوبه، وتقوم هذه الشاكرات بتوليد اللون السائد للهالة.

دلالات الألوان في علم الطاقة :
تتواجد هالات الطاقة في العديد من الألوان، حيث ينقل كل لون رسالة معينة عن الشخص الذي تحيط به الهالة، حيث يمكن التعرف على إمكانيات وشخصية الشخص من خلال اكتشاف لون الهالة المحيطة به، وفي ما يأتي دلالات بعض الألوان الأساسية في علم الطاقة الأحمر: يرتبط اللون الأحمر بالقلب والعواطف، ويمكن أن يدل على الأنا الصحية، بينما قد يدل بشكلٍ سلبي على الغضب أو القلق. البرتقالي: يرتبط اللون البرتقالي بالعواطف، ويمكن أن يدل على القدرة والتحمل والإبداع والإنتاجية والمغامرة والشجاعة أو الطبيعة الاجتماعية، بينما قد يدل بشكلٍ سلبي على الضغط المتعلق بالشهية والإدمان. الأصفر: يرتبط اللون الأصفر بطاقة الحياة، ويدل هذا اللون على الذكاء والإبداع والتفاؤل والمرح، بينما قد يدل اللون الأصفر الساطع على الخوف أو الاحترام أو القوة. الأزرق:يشير هذا اللون إلى محبة الطبيعة والحدس والحساسية، بينما يدل الظلال الداكن للأزرق على الخوف من المستقبل أو مواجهة الحقيقة. الأسود: عادةً ما يشير اللون الأسود إلى عدم القدرة على المسامحة أو الحزن، ويمكن أن يتسبب في مشاكل صحية. الأبيض: يشير اللون الأبيض إلى النقاء والحقيقة.
ذكر عالم النفس أندرو نيهر أنه لا يوجد دليل جيد يدعم فكرة أن الهالات نفسية بالأصل، كما تمكنت بعض الدراسات من إثبات أن الهالات يمكن تفسيرها على أنها خداع بصري، ويقول أطباء الأعصاب بأن الهالات يمكن أن يتم إدراكها من قبل الناس الذين يعانون تأثيرات داخل الدماغ كالصرع والصداع النصفي أو بسبب تأثيرات الأدوية المخدرة.