الاخبار الرئيسية
الجمعة 23 ابريل 2021
  • C°16      القدس
  • C°6      دمشق
  • C°16      بيروت
  • C°24      طهران
اتصل بنا من نحن

تعرف على الحساب الذهني مع المدربة ريم جحى

الكاتب: نغم محمود شحود
تاريخ النشر: 2021-03-02 20:52:00

علم الحساب الذهني أو مايطلق عليه "علم الأباكوس" وهو علم يختبر مستوى الأطفال العقلي وهدفهُ الأساسي تنشيط عملية التفكير في الدماغ وتفعيل أكبر عدد ممكن من خلاياه من خلال مسائل وتمارين رياضية تحتوي على قواعد الحساب الذهني.
"المدربة ريما جحا للحدث اليوم : الحساب السحري حل لمشكلة النسيان عند الطفل، والتمتع بذاكرة ذهبية" .

التقى موقع الحدث اليوم مع المدربة "ريما جحى" مختصة بإعداد مدربين في الحساب السحري أو الذهني في معهد اليمام التعليمي، حاصلة على شهادة في الرياضيات، وحائزة على دبلوم تأهيل تربوي، وشهادة في حل لغز مكعب (روبيك)، مواليد حماه 199‪3م، مقيمة في منطقة السلمية.

قالت المدربة "ريما جحى": لموقع الحدث اليوم إن علم الحساب الذهني هو نوع من الحساب يقوم به الدماغ البشري منفرداً دون قلم أو ورقة أو أي جهاز الكتروني، معتمداً فقط على القدرات الذهنية، فدماغ الإنسان يحتوي على بليونات من الخلايا العصبية التي ترسل إشارات عصبية إلى بعضها البعض عبر المشابك العصبيك، والمشبك هو نقطة اتصال لنقل السيالة العصبية بين الخلايا، وهذه الاتصالات هي القدرة الذهنية الفعلية لدى الإنسان فكلما كان لديه اتصالات أكثر زادت قدرته على معالجة المعلومات وتخزينها واسترجاعها.

وأضافت: بأن التقنية المعتمدة والقاعدة الأساسية التي يقوم عليها الحساب الذهني هي أن الدماغ البشري يقسم إلى شقين (شق أيمن، وشق أيسر)، فالشق الأيمن يمثل اليد اليسرى، والشق الأيسر يمثل اليد اليمنى وبذلك يتم تشغيل كافة أجزاء الدماغ عند الطفل خلال عملية الحساب الذهني، حيث أن استخدام الطفل للشق الأيمن من الدماغ أي اليد اليسرى التي هي قليلة الاستخدام عادةً لدى الإنسان يساعده على اكتشاف وإظهار مواهب إبداعية لديه كالعزف والرسم وكثير من المواهب الأخرى.

وفي الحديث عن العمر الذي يستطيع فيه الطفل استيعاب طريقة الحساب الذهني ويكون قادراً على تطبيقه أجابت: جميع الأعمار قادرة على استيعاب هذه العملية ولكن العمر القادر على الاستيعاب السريع وتحقيق فائدة فعّالة له وخلق مواهب عديدة لديه هو مابين عمر 4 أعوام حتى 12 عام.

وتابعت قائلة في الحديث عن ضرورة وجود الحساب الذهني ضمن المنهاج الدراسي لأهميته الكبيرة بأنه من المهم جداً وجوده كمادة أساسية ضمن الخطة التدريسية وذلك لأن بشكل عام يعاني الأطفال من بطء بالعمليات الحسابية وقلة تركيز أحياناً بجميع المواد، والحساب الذهني يساعد الطفل على تخطي هذه المشاكل، لأنه يعلم طريقة الحساب بأسلوب ممتع ومشوق للطفل فهو تعليم عن طريق اللعب، كما يساعده على زيادة القدرة على التركيز والانتباه، بالإضافة إلى الدقة في طريقة التعامل مع أي مادة، وأيضاً السرعة التي تعتبر هدف من أهداف الحساب السحري، كما أنه يعزز ثقته بنفسه وشعوره بأنه متميز لمجرد السرعة في الإجابة عن كل ما يخص الحساب، كما يشكل لديه سهولة وسرعة في الحفظ وهذا مايعاني منه أكثر الأهالي أثناء تدريس أطفالهم.
أمّا عن الأدوات الخاصة التي يستخدمها الطفل خلال عملية الحساب السحري فذكرت بأن الطفل يستخدم الطفل أصابع يديه في عملية الحساب ضمن حركة معينة مدروسة، كما يستخدم (المِعْدَاد الصيني) أو (العَدَّاد) ويسمى أيضاً (الأباكوس) وهو حاسبة يدوية تتكون من إطار خشبي على شكل مستطيل يصل بين ضلعيه أعمدة يختلف عددها حسب الحاجة إلى عدد المراتب المطلوبة من الناتج، وينظم في هذه الأعمدة خرزات سهلة الحركة ويختلف عددها باختلاف نظام العد المستعمل وهو على الأغلب حسب النظام العشري للعد ليساعده في تنمية الذكاء الحسابي، ويعتمد أيضاً على التخيل وفيه يجب تدريب الطفل على تحويل الرقم إلى صورة بشكل متدرج والتأكد من أن الطفل يحرك الخرزات في مخيلته ولا يستخدم الحساب العادي وذلك بالتحفيز المستمر ليصبح ماهراً بالفعل.

وأضافت المدربة "ريما" بأن هذا النوع من علوم الرياضيات والحساب مهم وضروري جداً للطفل وذلك لفوائد عدة منها:
1_التركيز : عن طريق سردالمسائل من قبل المدرب بسرعة معينة مما يزيد من معدل الانتباه والتركيز لدى الطفل.
2_الفهم : يقود مفهوم استخدام العداد والرسوم التوضحية إلى سرعة البديهة والفهم والإدراك واكتساب قدرات أعلى.
3_الذاكرة : تخيل الصور والتمارين يسلعد على فهم أفضل وذاكرة أقوى مما يحسن من أداء الأطفال في الرياضيات ويزيد تميزهم في جميع المواد.
4_السرعة والدقة العالية.
5_مهارات الاستماع : يكون عن طريق التمارين السمعية التي يمليها المدرب.
6_ تفعيل الذاكرة التصويرية : بعد التخلي عن العدادفي مرحلة معينة يعمل الطلاب على معداد تخيل الأمر الذي يقوي الذاكرة التصويرية.
7_ الإبداع : عن طريق الجزء الأيمن من الدماغ المسؤول عن الإبداع.
8_ الثقة بالنفس : الثقة المكتسبة بعد التحرر من رهبة الرياضيات واكتساب قدرات ذهنية عامة.
9_ كشف الموهبة مبكراً.
10_بناء أساس متين في محال التحصيل الأكاديمي.
11_ الاعتماد على النفس: يصبح الطفل معتمداً كلياً على نفسه بدون أن يستخدم آلات حاسبة أو أجهزة كمبيوتر.
12_ استعمال كافة الحواس.
13_ ونأتي أخيراً على أهم هدف من البرنامج وهو التعلم عن طريق المتعة باستخدام الألعاب.

حيث تابعت قائلة بأن أهم نصيحة توجهها للأهالي هي عدم التمييز بين أطفالهم وعدم مقارنتهم ببعض أو مع أي طفل أخر، فكل طفل له قدرات خاصة وسيبدع في مجال معين.

وأخيراً ذكرت بأنهم منذ ست سنوات يشاركون في مسابقات على مستوى سوريا وعلى مستوى القطر، وفي كل مسابقة يتم تكريم طالبين أو أكثر يتميزون في الحساب الذهني.