الاخبار الرئيسية
الخميس 17 يونيو 2021
  • C°21      القدس
  • C°26      دمشق
  • C°24      بيروت
  • C°36      طهران
اتصل بنا من نحن

رولا صالح إعلامية من الطراز الرفيع

الكاتب: حنين محمد الحموي
تاريخ النشر: 2021-02-20 10:25:00


طموحها وشغفها اللامحدود بالإعلام وحبها للعمل الإعلامي جعلها تتغلب على كل الصعوبات والعقبات لتصبح نجمة تضيء في عالم الصحافة .
التقى موقع الحدث اليوم مع الإعلامية رولا صالح

قالت رولا صالح للحدث اليوم: الإعلام كان حلماً بالنسبة لي ، أعجبت منذ صغري بمذيعات الأخبار وحاولت أن أقلدهم ، والمعلمات اللواتي درسنني في المراحل الدراسية المختلفة أعجبن بطريقة إلقائي للنصوص المختلفة .

وتابعت قائلة : درست الأدب الفرنسي وقمت بتعليم الطلاب لفترة معينة بالمدرسة وأعطيت حصص لطلاب الجامعة وكتبت حلقات بحث للطلاب لكنني رسبت بالسنة الرابعة ولم أتخرج ، وفي السنة التي تليها بدأت الحرب في سورية وجرت حملة تواقيع الدم في كلية الآداب بطرطوس ضد الإعلام الكاذب ، وصادفت حينها محررة من التلفزيون تنجز ريبورتاجا بالجامعة وعملت لقاء معي وكانت أول ردة فعل من الطلاب الجامعيين بسورية استنكار الهجمة الشرسة على سورية وبعد عدة أيام صرح الرئيس الفرنسي ساركوزي أن بلده على استعداد لتوجيه ضربة عسكرية لسورية ، حينها كتبت كلمة باللغة الفرنسية رداً على تلك التصريحات باسم طلبة سورية وألقيتها في ملتقى أدبي ثقافي يقام اسبوعياً بجامعة طرطوس وتم تصوير الكلمة مع ترجمتها إلى اللغة العربية من قبل زميلتي نغم حسين وبعدها أخبرت بموعد للقاء السيد الرئيس و طلبت وظيفة بالمجال الإعلامي وتخرجت وبدأت التدريب بالعمل الإعلامي.
وفي سؤالنا هل استفادت من خامة صوتها في مجال الإعلام وأيهما تفضل الاذاعة أو التلفزيون قالت رولا للحدث اليوم : صوتي يصنف من طبقة الصوت الرخيم الإخباري العريض ونطقي السليم خدمني كثيراً.
و أفضل العمل بمجالي الإذاعة والتلفزيون ، فالإذاعة أجمل وأصعب من التلفزيون لأنها تعتمد على تلوين الصوت و إيصال الفكرة والمعلومة والصورة عبر نبرة الصوت بنفس الوقت . وفي التلفزيون يلعب ديكور المكان و وثقافة وأناقة وردة الفعل وسرعة بديهة المذيع والضيف دورا كبيرا . أما في الإذاعة فيستطيع مقدم البرنامج وضع أغنية والعودة للرد على الضيف بعد التفكير بالجواب والتحكم بالوقت والأسئلة من خلال عدد الفواصل على عكس التلفزيون.
وتابعت قائلة :أحافظ على مكانتي من خلال القراءة المتواصلة ومتابعة وحضور الإعلاميين المدربين
وأخضع لدروات باستمرار لمواكبة التطور في مجال الإعلام ، ففي مجال عملنا مرفوض الإهمال والكسل.
وفي الحديث عن الإعلام الالكتروني وآثاره قالت رولا صالح: حقق الاعلام الالكتروني قفزات نوعية بفترة قياسية وأصبح له متابعين بالآلاف وذلك بسبب توافر الهاتف الخليوي عند الجميع بالإضافة لسرعة انتقال المعلومة والأخبار ،وحالياً أعمل بهذا المجال مع العديد من المجلات العربية والدولية و تعرفت على إعلاميين ومثقفين عرب واستفدت من خبراتهم ، لكن يبقى للتلفزيون وللإذاعة صدى فلا يعوض أي شي مكانتهم.
وجهت رولا صالح في نهاية الحديث كلمة للإعلاميين الذين هم في بداية مشوارهم قائلة أن الأمر ليس سهلاً فعليهم التمتع بشخصية قوية والمرونة بالتعامل و متابعة الدورات والإلمام بكافة المعلومات حول الموضوع الذين سيقدمونه وإتقان فن الحوار الشيق ومعرفة طبيعة ضيف البرنامج وشخصيته و ثقافته حتى يصبح المذيع على دراية بالوقت الصحيح لتوجيه السؤال والوقت الصحيح للمقاطعة .