الاخبار الرئيسية
الاربعاء 03 مارس 2021
  • C°10      القدس
  • C°10      دمشق
  • C°12      بيروت
  • C°11      طهران
اتصل بنا من نحن

《عودة صنيعة الإرهاب إلى حكم أمريكا》

الكاتب: بسام الصفدي
تاريخ النشر: 2021-01-25 16:28:00

 

وبعد غياب لأربع سنوات عاد من يدّعي الديمقراطية الزائفة والكاذبة عاد حامي الإرهاب ومشغله إلى حكم الولايات المتحدة الأمريكية .
عادوا وعادت معهم صنيعة أوباما وراعية الإرهاب والإجرام هيلاري كلينتون إلى الساحة في العراق الحبيب عادت من جديد وبأبشع الصور الداعشية المجرمة المتوحشة وغريزتها المتعطشة للقتل وسفك دماء الأبرياء في العراق وسورية.
هاقد بدأ عهد بايدن بأبشع الجرائم سقط فيها العشرات من الشهداء والمئات من الجرحى وذلك بعد فترة طويلة كانت تسودها الهدوء والأمن والراحة وبعد أن تهاوت وسقطت أكذوبة الخرافة الداعشية وظهرت المخططات التآمرية على الأمة والمنطقة وعلى القضية الفلسطينية
ومقدساتها .
والجميع رأى وشاهد الدماء المسفوكة وشاهد الاشلاء المتناثرة على أرض السوق الشعبية التي إستهدفها الإجرام المرسل من قبل داعميه.

وبهذا العمل الجبان والمدان والمستنكر والذي نطالب بمحاسبة ومعاقبة من خلفه .
وهاهيّ الذاكرة تعود فينا للسنوات الماضية التي أيغلت فيها جماعات الإرهاب التكفيري في دماء الشعبين العراقي والسوري وكل ذلك بإشراف وتخطيط أمريكي وبمساعدة وتمويل من مملكة آل سعود وباقي دول الخليج المتعاونة والمتعاملة مع حلف العدوان الأمريكي
إن كل هذه الأعمال الإرهابية الهدف الرئيسي منها بسط النفوذ الأمريكية والصهيونية على المنطقة.
والهيمنة عليها هذا ما يريده المحتل الأمريكي بالإضافة
لمحاولته إخضاع قوى المقاومة وفصائل داعمه للقضية الفلسطينية القضية الأساس وجعلها تنحني للإملاءات الغربية والأمريكية.
لكن الشرفاء والأحرار والذين تجري بدماءهم محبة الوطن والوفاء للقضية الكبرى يرون أن مثل هذا الأمر بعيد المنال .
لأن تاريخ العراقيين لا يقبله .