الاخبار الرئيسية
الجمعة 23 ابريل 2021
  • C°16      القدس
  • C°6      دمشق
  • C°16      بيروت
  • C°24      طهران
اتصل بنا من نحن

《الجزائرية "خولة جيدل" تصدر روايتها الأولى باللغة الإنجليزية》.

الكاتب: الحدث اليوم
تاريخ النشر: 2020-12-30 12:30:00


الجزائر ـ عن دار رسائل للنشر والتوزيع صدر للكاتبة الجزائرية "خولة جيدل"  روايتها الأولى باللغة الإنجليزية، والكاتبة خولة ، هي من ولاية سطيف وتشق طريقها بثقة وثبات ، ويتملكها شغف الكتابة حتى النخاع ، متحصلة على درجة الماستر في الادب و الحضارة الإنجليزية. والكاتبة متعددة الهوايات تمضي فسحة من وقتها بين القراءة و الكتابة و الرسم ، تهتم بتطلعات المرأة ودورها في المجتمع و حقوقها كفرد فعال فيه.

كما سمحت لها اللغة الإنجليزية من الإطلاع على الثقافات الغربية و دراسة المجتمعات الغربية القديمة و مراحل تطور المرأة فيها، شاركت في تنظيم صالون الشغل و المقاولاتية الطبعة الثالثة"
Another life for her" باكورة أعمالها
تتطرق في هذه الرواية الى عدة مواضيع اجتماعية و نفسية، كما تتحدث عن حقوق المرأة و كيف لبعض الاختيارات الخاطئة أن تؤثر على حياتنا و كيفية تصحيح هذه الأخطاء، كما تطرقت إلى الفقر ووسائل التواصل الاجتماعي، ودور العائلة في تربية الاطفال،"سوق الهوى" و خفايا الجامعة و صعوباتها خاصة فكرة أن الفرد إلى الهرب من الواقع المرير.

مقطع من الرواية:

"إنها خليط من المشاعر و الاحاسيس، أعجز عن التعبير عما أمر به الآن. أنا حقاً أحبك، قلبي لم ينبض لأحد من قبلك، لكنني اشتاق لعائلتي، اشتاق لمنزلي... هناك فراغ كبير في قلبي بالرغم من أن حبك شفاء لحياتي، أنت دواء أجنحتي".

 

وعن تجربتها توضح "خولة" بدأت الكتابة بصفة عامة في مرحلة الجامعة، حياتي و تجاربي في الحياة أكبر دافع لي للكتابة و أيضا هناك أسباب منهاالشغف و حب الكتابة ثم الرسالة المراد توصيلها و حب المشاركة و اطلاع الناس على قصص و أحداث ممكن أن تكون حقيقية أو خيالية و مدى معاناة بعض البشر من الحالة الاجتماعية التي يمرون بها،  الكتابة رسالة تحمل في طياتها الكثير من المشاعر و الاحاسيس و العبر.

واجهت بعض الصعاب بسبب الكتابة باللغة الانجليزية لكن هذا لم يثبط من عزيمتي بل زادني قوة و إصرارً ليكون أول مولود أدبي لي بالإنجليزية أولاً لأنني خريجة لغة و أدب انجليزي ثانياً لأنني أردت تحدي نفسي و تطوير مهاراتي و أيضا لأنها اللغة الأقرب إلى قلبي و أردت أن يكون لي عمل أدبي يعكس أفكاري و شخصيتي،  بعض دور النشر رفضو نشر الكتاب فقط لأنه بالانجليزية ممكن لتخوفهم من نقص المطالعة باللغة الإنجليزية و ميل الجزائريين إلى العربية و الفرنسية لكن الحمد لله الكثير منهم قبل نشره و أنا اخترت رسائل للنشر و التوزيع لخدماتهم الجيدة، وأيضا نشرته على موقع أمازون العالمي ليصل إلى أكبر عدد من القراء حول العالم، طبعا لا يوجد عمل خالي من الأخطاء و الهفوات لذلك أنا أعمل جاهدة على تطوير موهبتي و مهاراتي اللغوية و أركز على أعمال أخرى قادمة إن شاء الله في المستقبل القريب.


أتمنى أن يتم ترشيح عملي في المسابقات الوطنية و اذا كان يستحق أتمنى أن أفوز بطبيعة الحال.