الاخبار الرئيسية
الجمعة 05 مارس 2021
  • C°9      القدس
  • C°9      دمشق
  • C°11      بيروت
  • C°16      طهران
اتصل بنا من نحن

《"يامن ديب" مسيرة إعلامية حافلة بالنجاحات》.

الكاتب: عدنان سنجد
تاريخ النشر: 2020-12-11 15:04:00

لمع في سماء الإعلام ، وتميز بثقافته العالية وبرامجه المميزة لديه الكثير من المعجبين على مواقع التواصل الإجتماعي الدكتور "يامن ديب" مذيع ومقدم برامج إذاعية، رئيس قسم اللغة الفرنسية في إذاعة دمشق ،حاصل على أول شهادة دكتوراه من جامعة دمشق في اللغة الفرنسية.

يعمل في مجال الترجمة ومذيع لغة فرنسية في الإذاعات الأجنبية ، عمل سابقاً في إذاعات خاصة وعامة مثل إذاعات ميلودي FM - صوت الشباب - سوريانا FM ، وعمل كمراسل ميداني في قناة SAHARA الإيرانية باللغة الفرنسية و مترجم ومعد ومقدم برامج لدى وزارة السياحة السورية VISIT SYRIA ،كما عمل محرراً في قناة الإخبارية السورية.

واليوم هو ضيف موقع الحدث اليوم للتعريف عنه أكثر.

قدم الدكتور" يامن ديب " برنامج "مع الكبار" الذي استضاف على مدى موسمين أكثر من 25 شخصية فنية وثقافية ورياضية من كبار الفنانين والمؤلفين والسيناريست والمخرجين (جميع الحلقات موجودة في قناتي عبر يوتيوب)
وحالياًمعد ومقدم برنامج "حوار VIP" عبر إذاعة سوريانا FM

- كيف بدأ الدكتور يامن ديب شق طريقه الحافل بالنجاحات ؟

العملية تراكمية وليست وليدة لحظة مؤقتة تعب سنوات في الدراسة الأكاديمية وإنجاز دكتوراه خلال 4 سنوات حول موضوع التضليل الإعلامي والعمل في الإذاعة لسنوات طويلة كان كفيلا بتحقيق شيء بسيط مما أطمح إليه. 

- دكتور يامن كيف استطعت خلال هذه المدة القصيرة أن تقدم أشياء أضفت بظلالها على المستمعين والمشاهدين وكان لها صدى كبير ؟


العمل في الإذاعة فتح لي المجال للتواصل مع الناس وتقديم أفكاراً ومشروعاً كنت أحلم بتقديمه ألا وهو الحوار والفكرة والرهان كان أن تختلف عما هو سائد، فكانت البداية ببرنامج "مع الكبار" واستضافة كبار الشخصيات واستمر المشروع ليكون برنامج "حوار VIP" ،ولا أعتقد أنها مدة قصيرة فقد تطلب الأمر سنوات من العمل والجهد والمتابعة.

- دكتور يامن لقد كنت تخدم في صفوف الجيش العربي السوري واحتفظ بحضرتك لعدة أعوام ، هل خطر لدى حضرتك أن تعد برنامج خاص عن الجيش العربي السوري وتضحياته ومعاناته ؟


نعم استمرت خدمتي ل5 سنوات احتفاظ مع الخدمة الإلزامية وقدمت خلال السنوات الماضية الكثير من التقارير الإخبارية والوثائقيات عن انجازات الجيش العربي السوري في قناة الإخبارية كان منها وثائقي جرحى الجيش وبطولاتهم في مدينة "جبلة" في الساحل السوري بعدها شاركت بتقديم برنامج "على الجبهات" عبر (إذاعة صوت الشباب) والذي كان يتابع تقدم أبطال الجيش في الميدان عبر استضافة محللين عسكريين وضباط للحديث عن هذه الإنتصارات وهي تجربة قدمت لي الكثير.

- دكتور يامن لقد أعددت وقدمت حضرتك عدة برامج إذاعية ولكن كان برنامج مع الكبار له صدى كبير وأصبح من أكثر البرامج شهرةً في سورية ، لوسمحت أذكر لنا كيف بدأت فكرته وعلى ماذا اعتمدت في ذلك؟

لم تكن فكرة فحسب بل كانت مشروعا لطالما فكرت بإنجازه بأكثر من صيغة وعبر أكثر من منبر ،وحين تقدمت به لصوت الشباب لاقى استحسانا جيدا وكنا أول من يصور الحوارات الإذاعية عبر أدوات بدائية وهي الموبايل والبث المباشر عبر وسائل التواصل الإجتماعي كنوع من التوثيق لهذه اللقاءات، حيث لاقت تصريحات الفنانين الكبار رواجا عبر مواقع محلية وعربية وباتت مصدر للخبر الفني في الصحف والمجلات الإلكترونية كل ذلك بعيدا عن المهاترات الفنية والتصريحات التي يراد بها جمع اللايكات والمشاهدات.

- دكتور يامن لماذا تم ايقاف برنامج مع الكبار ومن وراء ذلك ؟
البرنامج لم يتوقف كان فقط موسماً واحدا وتم انجازه وانشغلت بعدها بحصولي على الدكتوراه وانتقلت بعدها إلى إذاعة ثانية بعد قرارات تخص عملنا في الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون وتكليفي بوظيفة رئيس قسم اللغة الفرنسية في "إذاعة دمشق" والتي لا أزال فيها حتى اليوم.

- هل سبب انتقالك من اذاعة صوت الشباب هو ايقاف برنامج مع الكبار؟
لا أبدا حتى أن برنامج "حوارVIP" كان من الممكن أن يكون عبر إذاعة صوت الشباب لكن ولأن إذاعة سوريانا تبث عبر شاشة على النايل سات قررت الإدارة (مشكورة) أن تفسح المجال لشريحة أوسع للإستماع إليه ومشاهدة حلقاته عبر الشاشة.

- دكتور يامن كيف استطعت أن تعيد برنامج مع الكبار من خلال اذاعة سوريانا ولكن باسم وفكر جديد ومن كان داعم لهذه الفكرة ؟
حوارVIP يختلف ربما عن برنامج مع الكبار والذي كان لفتة تكريمية لعمالقة في المجال الفني اليوم الموضوع اختلف قليلا حيث أننا سنستضيف نجوم من كافة المجالات ومختلف الأعمار والتجارب مع التركيز على من هم بعيدين عن الأضواء أو مغيبين،واليوم وبعد الحلقة الثامنة من البرنامج أي بعد شهرين من انطلاقته سيكون هناك الكثير من المفاجآت الحصرية من الضيوف والشخصيات.

- كيف ترى حضرتك عمل الإذاعات السورية وماهو تقييمك لها ، وهل ترى أنها بحاجة لأن تخطى خطوات أكثر من ذلك ؟
ربما هناك من يصنف الإذاعات على أن هناك إذاعات وطنية وإذاعات خاصة باعتقادي الكل وطني والكل يسعى لتقديم الأفضل مما لديه لا أحد ينكر مجهود الإذاعات الخاصة والتي ربما المجال والإمكانيات لديها أكبر، لكن أيضا إذاعات الإعلام السوري بما فيها إذاعة دمشق وسوريانا وصوت الشباب أثبتت حضورها بمجهود كبار الإعلاميين والفنيين الذين يعملون فيها لكن ربما ينقصنا الترويج أكثر لما يقومون به.

- هل الدكتور يامن ديب يرى أنه يأخذ حقه من كل الجوانب قياساً على مايقدمه في الإعلام أم أنه مظلوم في ذلك ؟
الحمد لله عملي في الإعلام شغف وهواية لست ممن يدعي أنه إعلامي فشهادتي في الأدب فرنسي هي اختصاصي أما الإعلام فكان تجربة ومستمر بها إلى ماشاء الله ولا أشعر بالظلم حيث لايزال لدي الكثير لأقوله.

- من هو قدوتك في الإعلام وهل ترى منافس لحضرتك من زملائك الإعلاميين؟
قدوتي كل إعلامي وطني سوري شريف خط اسمه بعرق جبينه، أما بالنسبة للمنافسين أعتقد أني أغرد خارج السرب ولا أنافس أحد أفرح لنجاح أي شخص وأسعى لتقديم أفضل مالدي.

- لمن تريد توجيه رسالة ؟
إلى من يهمه الأمر، لاتقف على نجاح حققته.. فالمهم أن تستمر ولا تكن نسخة عن غيرك مالديك أفضل من تقليد غيرك.

- كلمة لموقعنا؟
شكرا لموقع الحدث اليوم.. وشكرا للزميل عدنان سنجد.. أتمنى لكم المزيد من النجاح والإستمرار في تقديم المعلومة والخبر الأكيد.