الاخبار الرئيسية
الجمعة 05 مارس 2021
  • C°9      القدس
  • C°7      دمشق
  • C°11      بيروت
  • C°12      طهران
اتصل بنا من نحن

《شهيد المطبعين والخيانة والتنسيق الأمني 》.

الكاتب: بسام الصفدي
تاريخ النشر: 2020-12-07 10:55:00

في ظل التطبيع العربي مع كيان الإحتلال الصهيوني وفتح أبواب العواصم العربية أمام المحتل والتسهيلات الكبيرة والتحالف والتعاون والتنسيق، فالمحتل الغادر يستغل الظرف ويزداد غطرسةً ووحشية
فجنود المحتل المعتادين على الإجرام والعنف وقتل الأبرياء يقومون بإستهداف " الطفل علي أيمن أبو عليا "الذي يبلغ من العمر ثلاثة عشرة سنة حيث يقتل برصاص الجنود الغادرين .

هذا الطفل البريء شهيد الحجارةفي عيون فلسطين
والذي لحق برفاقه الأطفال الذين قتلهم المحتل الغاشم
والمجرم والذي يشبه إلا حد كبير بالمجرم القاتل الذي يقتل أطفال اليمن منذ خمس سنوات .

إن هذا المحتل الذي يستغل الصمت العربي والأممي والمطبعين الخونة الذين منحوه الضوء الأخضر ليزيد إجرامه وقتله وتنكيله بالشعب الفلسطيني المحاصر .

"علي أبو عليا" شهيداً عند الله إن شاء الله في جنانه وهو الآن يعانق محمد الدرة هنيئاً لهم الشهادة فهم إنتقلوا إلى دنيا الحق والمحبة والعدل وتركوا دنيا العمالة والخيانة والإنبطاح العربي.
٣
كل هذه الجرائم التي يرتكبها المحتل الصهيوني سببه غياب المحاسبة ووقوف المطبعين معه متحالفين معه ومساندين لأعماله الإجرامية .


ولم نرى أي إضاءة في الإعلام أو مساعدة لهذا الشعب المظلوم  !!! .


بعد هذا القتل المتعمد للطفل لا نعلم إلى أين تتجه الأمور فهل سيكون هناك تصعيد فلسطيني ومواجهة هذا القتل والإجرام لأن السكوت لن ينفع ولن يردع المحتل إلا بالمواجهة والعين بالعين .
والمسار الذي تمشي فيه السلطة لن يفيد الشعب وخصوصاً الإعتماد على الحل السلمي والتنسيق الأمني الذي أضر بالشعب وأضعفه .
لا بد من المقاومة والتصدي للمحتل فهي الحل الأمثل لأن العدو لا يفهم لغة الأخلاق والسياسة .
ويجب على الشعب الفلسطيني أن يعتمد على نفسه بعد غياب الدول التي طبعت مع العدو وتعترف به أنه صاحب الأرض وله الحق .
وفي هذا الظرف العربي المحيط.. السؤال المطروح
أليس التطبيع مع هذا المحتل المجرم والقاتل يعتبر تواطؤ في قتل الشعب الفلسطيني ؟؟؟؟؟

بقلم الأستاذ :  بسام الصفدي 
مدير موقع الحدث اليوم الإخباري ...