الاخبار الرئيسية
الجمعة 05 مارس 2021
  • C°11      القدس
  • C°14      دمشق
  • C°14      بيروت
  • C°9      طهران
اتصل بنا من نحن

《"رشا النقري" إطلالة مميزة إعلامياً وثقافياً》

الكاتب: ثراء سليمان
تاريخ النشر: 2020-12-06 18:38:00

لطالما كان كلُّ ظهورٍ لها على شاشة التلفزة أو على مواقع التواصل الاجتماعي محط إعجاب الجميع، فلقد تميزت الإعلامية "رشا النقري" بثقافتها العالية وإطلالتها الراقية واليوم هي ضيفة موقع الحدث اليوم للتعريف عنها أكثر.

_الإعلامية والمذيعة "رشا النقري" لا بد لنا أولاً من الحديث عن بداياتك في مجال الإعلام.

بداياتي مع الإعلام مع بداية حياتي فأنا منذ الصغر أنجذب للفن للفنانين ، لعالم الصورة ذكريات الطفولة مليئة بدلائل كنت أتصفح المجلات نت نور، أتسمر أمام شاشة التلفزة ، عرض الأزياء كان لعبة الطفولة مع أصدقائي، مكياج والدتي كان محور إهتمام كذلك جارتي كانت تغريني بقلم حمرتها لأجلب لها شيء تحتاجه فالشهرة كانت من أحلامي لكن عام ٢٠٠٩ كان مفصلياً بالصدفة سجلت دبلوم إعلام في الأكاديمية السورية للتدريب والتطوير في دمشق ومن حسن حظي كان مكان إقامتي ،كذلك الحظ الجميل كان وجود أساتذة محترفين في المعهد تعلمت منهم الكثير وأصبح الحلم حقيقة.

في عام ٢٠١٣ بدأت العمل بالمركز الإذاعي والتلفزيوني في طرطوس حيث تدرجت في العمل خطوة خطوة عملت محررة ومقدمة برامج ، أحب جميع المراحل وأفخر بها فكل مرحلة حجر أساس يبني شخصية الإعلامي الذي أرى أنه محظوظ في الوقت الحالي حيث يمكنه التعبير عن نفسه بكل سهولة.

_أنت كمذيعة ومقدمة برامج ما رأيك بواقع بالإعلام الحالي.

نحن بعصر وسائل الإتصال الحديثة وحيث كانت بدايتي عبر مواقع التواصل الإجتماعي في عام ٢٠١٢م. بكتابة القصص ونشرها وتفاعل الناس معها وإنعكاس التفاعل على نفسي ثقة بالنفس .
والإعلام بالمرحلة الحالية محط أنظار الجميع دليل تفاعل وثقة بما تقدمه المؤسسات الإعلامية السورية هذا ما أراها من خلال عملي وتفاعل الناس مع ما نقدمه من مواضيع تلامس هموم المواطن فالإعلام أصبح أكثر جرأة والإعلامي أكثر ثقة بما لديه من معلومات وحقائق.


_"رشا النقري" بين الكتابة والتقديم أين تجد نفسها.

سعيدة بعملي كمقدمة برامج تلامس هموم الناس وقضاياهم وككاتبة أجد نفسي بمملكتي التي أبنيها دون قيود تتبع ، أطرح بالمقالات مشاهدات من الشارع أحاسيس الناس التي تتقاطع مع إحساسي وربما تخيلات نتمناها واقع أعشق عملي وشغوفة بالكتابة التي أجد نفسي بها ومعها في لحظات الألم حيث لا يمكن للبكاء أن يجدي نفعاً فأبدأ بالكتابة، فالحرب والفقدان أهم ما دفعني للكتابة كذلك الكارثة العالمية كورونا حالياً ، والضغوط الإقتصادية التي تلقي بثقلها وتحمل مشاهد يومية تحفز حبر القلم ، والكاتب الناجح هو من يستطيع أن يصل لذات الناس يكتب أحاسيسهم يتلاقى معها ويخط أمنياتهم وهذا التفاعل مع الواقع يجعل الكاتب في حالة لا يتشابه معها مع الناس رغبة في الكتابة دائمة إنشغال فكري دائم لا يهدأ إلا بنقطة مع نهاية مقال كل هذه المشاعر.


_هل يؤثر عملك كمذيعة وكاتبة على الأسرة وكيف تنظمين وقتك بين هذا وذاك.
في هذه المرحلة تؤثر على حياتي العائلية لكن أعيش مع زوج متفهم لما في داخلي من شغف للإعلام ، فهو زميل لي في مكان عملي الذي أحبه ويبقى المفضل لدي وأتمنى أن يكتب لي القدر أشياء جديدة في هذا العالم أفكار جديدة ربما ولكن الكتابة هي صديقي الجميل الذي يرافق لحظاتي وأشكر الله على هذه الموهبة فالكلمة أساس المادة الإعلامية.

السؤال الخامس كلمة أخيرة من "رشا النقري" لموقع الحدث اليوم.
أشكر موقع الحدث اليوم على هذا الحوار وأتمنى لكل من فيه التوفيق، وجميل أن يكون هناك نوافذ إعلامية جديدة نطل من خلالها ونعبر فيها عن تجاربنا الشخصية.