الاخبار الرئيسية
الجمعة 05 مارس 2021
  • C°11      القدس
  • C°14      دمشق
  • C°14      بيروت
  • C°9      طهران
اتصل بنا من نحن

"تالا خضر" أصغر مشجعة في الدوري السوري الممتاز لكرة القدم

الكاتب: حسين بسام علي
تاريخ النشر: 2020-11-10 22:36:00

انتشرت مؤخراً عدّة صور لطفلة صغيرة على مدرجات الملعب البلدي في "طرطوس" تهتف و تنادي باسم نادي الساحل الرياضي، وقد أوضحت هذه الصور مدى تأثرها بالمباراة، وحبّها الكبير لهذه الرياضة ولهذا النّادي فلقد ارتسمت معالم الحزن على وجهها الطفولي مع كل هجمة ضائعة لفريقها، كما ارتسمت معالم الفرح والسعادة الكبيرة عند تسجيل ناديها للهدف الوحيد في مباراته الآخيرة أمام نادي الشرطة الرياضي.
ابنة حارس نادي الساحل السابق الكابتن "أحمد خضر"، "تالا الخضر" ذات الثمانية أعوام أبرز مشجعات النادي لهذا العام، وأبرز مشجعات الدوري السوري الممتاز لكرة القدم، ف"تالا" بحسب والدتها المحامية "شذا الأسعد" مع شقيقيها مشجعين لنادي الساحل منذ نعومةِ أظفارهم فقد تعلموا من والدهم محبة هذا النادي الذي طالما دافع والدهم عن شباكهِ، واكتسبوا ثقافتهم الرياضية مِنهُ.
وأضاف والدها الكابتن "أحمد الخضر": في لعبة نادي الساحل أمام نادي الوثبة انهارت وانهمرت دموعها عندما تلقى فريقها هدفين متتالين في بداية اللقاء، وتأثرت بشكلٍ كبير، كما أن شقيقها "بهجت" أيضاً انهارت دموعه عندما تلقى فريقهُ هدف التعادل في مباراته ضد نادي الشرطة، وكأنه هو من يلعب ضمن المباراة، وهذه المحبة للنادي هي محبة متوارثة وأنا فخور بأولادي كونهم يحبون الرياضة ويهتمون بالجانب الرياضي في محافظتهم، وإن حماسهم وتشجيعهم منذ الصغر يعلمهم الكثير ولعلَّ أبرز ما يتعلمه الطفل على المدرجات وبعد كل لقاء هو ثقافة الفوز والخسارة، ويتحلّى بالروح الرياضية التي يحتاج لها لإكمال مسير حياته.
وأضافت المحامية "شذا الأسعد" أعتقد أن التشجيع على المدرجات هو صقل عملي للخبرة النظرية التي يتلقاها الطفل من ذوية، وينمي مهارات الطفل الأخرى من تركيز و اهتمام، و"تالا" ترافق والدها من عمر السنتين إلى الملعب الأمر الذي ساعدها كثيراً في تخطي واجباتها الصفية بكل هدوء، ويمكنني الجزم بأن نتائج هذه التجربة التي حصلت مع طفلتي هي نتائج جيدة جداً، وينبغي على الأهل تقديم دعم كبير لأطفالهم من أعمار صغيرة جداً وعلى أي مستوى كان سواء رياضي أو ثقافي أو فني، فأيضاً شقيق "تالا" الأكبر "بهجت" ابن الإثني عشر عاماً، يمتلك ثقافة رياضية كبيرة ومتابع نهم للدوريات الأوروبية ويمتلك كمية ضخمة من المعلومات الرياضية وخاصة في رياضة كرة القدم، والفضل يعود بالدرجة الأولى والأخيرة لوالدهم الكابتن "أحمد خضر" الذي نمى لديهم هذا الشغف وهذه المحبة لرياضة كرة القدم.
الجدير بالذكر أن "تالا أحمد خضر" مواليد "طرطوس" 14/7/2013