إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
الكاتب : وكالات | السبت   تاريخ الخبر :2019-05-11    ساعة النشر :12:25:00

بعد عامين وثلاثة أشهر تقريبا من شغور منصب السفير الأمريكي في السعودية، مجلس الشيوخ يوافق

وبالأغلبية على تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا للولايات المتحدة لدى المملكة، بعدد أصوات بلغ

92 في مقابل 7 أخرى رافضة لهذا الترشح.

تعود أصول أبي زيد إلى لبنان إلا أنه من مواليد الولايات المتحدة ووالداه لبنانيان هاجروا إلى الولايات المتحدة. حصل على الدكتوراه من جامعة هارفارد حول آليات صنع القرار في المملكة العربية السعودية، بشكل خاص في المسائل الدفاعية. نظرا إلى أن أبي زيد شخصية عسكرية فهو يستخدم شخصيته المهيمنة والعسكرية في علاقاته الدبلوماسية مع شخصيات إقليمية عربية ويستخدمها كذلك لتكون أداة لفرض مطالبه خلال الاجتماعات والمفاوضات.

على الرغم من أن الدافع الرئيسي لترامب من اختياره لأبي زيد كسفير سعودي بقي في دائرة التخمين. إلا أن

أبي زيد خلال جلسة الاستماع له أمام لجنة العالقات الخارجية في مجلس الشيوخ، تعّهد السفير الجديد

بالضغط على السعودية من أجل تح ّمل مسؤوليتها في جريمة قتل خاشقجي وجرائمها في حربها ضد اليمن

وانتهاكاتها لحقوق الإنسان.

أبي زيد شدد على وجوب محاسبة المتورطين في قتل خاشقجي، وبسؤاله عن كيفية التعامل مع ولي العهد

محمد بن سلمان الذي أدت سياساته المتهورة إلى توتر العالقات مع واشنطن، أكد على أن العالقات مع

السعودية أكبر من “ولي العهد”، ال يمكننا تجاهل مصالح البلدين، أو تجاهل جرائم حقوق الإنسان من أجل

شخص غير ناضج ومستبد.

من ناحية أخرى، عارض أبي زيد مطالب كل من الحزب الجمهوري والديمقراطي بتخفيض مبيعات الأسلحة

إلى المملكة العربية السعودية وأشار إلى استراتيجيته في الشرق الأوسط، بما في ذلك إجبار الفلسطينيين على

السلام مع إسرائيل، هذا السلام الذي يعود إلى حد كبير إلى السعودية والعالقة بين كوشنر وولي العهد بن

سلمان.




تعليقات الزوار