إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
كتب الدكتور حسن مرهج | هل أنهت واشنطن حربها الغير معلنة في اليمن؟.
الكاتب : الحدث اليوم | الجمعة   تاريخ الخبر :2018-11-09    ساعة النشر :14:43:00

 

لم تعد الحرب على اليمن تُحسب بعدد السنوات، فالذي حدث في اليمن وصمة عار على جبين الأمة العربية و الاسلامية، فهذا التحالف الإرهابي ضد الشعب اليمني الأعزل لم يتمكن بالرغم من آلاف الأطنان من الاسلحة التي أُلقيت على الشعب اليمني، لم يتمكن من تحقيق أي مُنجر عسكري، و إن كان آل سعود يدّعون بأن هذه الحرب لإعادة الشرعية إلى اليمن، فقد بات واضحا أن هذه الحرب لم تكن سوى انتقام أحمق لا يملك إلا الأذى للشعب اليمني، فبأي حق يقوم آل سعود باستهداف اليمن و اليمنيين، و يمنعون عنهم المساعدات الإنسانية و الطبية و الإغاثية، و بإشراف مباشر من واشنطن، و عليه يمكننا القول بأن هذه الحرب ما هي إلا استعراض قوة أمريكي و تنفيذ سعودي.

منذ بداية الحرب الهمجية على اليمن، كان هناك ضوء أخضر أمريكي للإجرام السعودي، لكن اليوم و مع تغير حسابات الغرب و تطلعاتهم الاستراتيجية نحو الشرق الأوسط، بدأت تتعالي الأصوات المنددة بالإرهاب السعودي في اليمن، حتى أن مراكز الدراسات الغربية حذرت مما أسمته التمادي السعودي بدعم الإرهاب في اليمن و سوريا و العراق، ما يُفسر جليا تصريح وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس بضرورة وقف الحرب على اليمن و جلوس كافة الأطراف على طاولة المفاوضات، كما حث وزير الخارجية الأمريكي ما أسماه التحالف السعودي الاماراتي على وقف استهدافاته الجوية ضد المدنيين و المناطق المأهولة، في مقابل إيقاف الحوثيين استهدافاتهم الصاروخية ضد مناطق حيوية في السعودية و الإمارات، مشددا في الوقت ذاته على البدء بعملية المفاوضات التي دعا إليها المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث.

الواضح أن تصريحات المسؤولين الأمريكيين تحمل رسائل مبطنة للدعم الذي يقدمه ترامب لولي العهد السعودي، و من جهة أخرى هي تصريحات تحذيرية للرياض من أجل كبح جموحهم الارهابي الذي لا طائل منه، و لكن إن تعمقنا أكثر في مضامين التصريحات الأمريكية الداعية لإيقاف حرب اليمن، نجد أن هناك الكثير من المعطيات التي أدت بدورها إلى الاعتراف بالهزيمة لمحور العدوان على اليمن، فضلا عن أن قضايا مستجدة أدت إلى التغير المفاجئ في الموقف الأمريكي، و لا شك بأن قضية الصحفي السعودي جمال خاشقجي الذي قُطعت جثته داخل قنصلية بلادة في اسطنبول، أرخت بظلالها السياسية الضاغطة على الإدارة الأمريكية أمام الرأي العام العالمي، و بذلك باتت واشنطن في زاوية الأمر الواقع، بمعنى أنها باتت مجبرة على رفع الغطاء عن آل سعود، فضلا عن أن المستقبل السياسي لترامب بات مهددا جراء دعمه للحرب السعودية على اليمن، خاصة و أن انتخابات الكونغرس النصفية لم تكن لصالح ترامب و حزبه، و بات ترامب مضطرا للبحث عن سياسية داخلية و خارجية جديدة، لترميم انكساراته في العديد من القضايا الدولية و الإقليمية، و على ما يبدو أن ترامب استشف مبكرا خسارته في هذه الانتخابات ليطالب و بشكل علني ضرورة إنهاء حرب اليمن.

و من المفيد التذكير بأن قضية الأمراء و المسؤولين السعوديين المحتجزين، لا تزال تتفاعل دوليا، و من الواضح أن هذه القضية ستأخذ ابعادها في الفترة المقبلة، حيث أن محمد بن سلمان ما كان ليجرؤ على هذه الخطوات لولا الإشارة المباشرة من واشنطن، فهذا يمكن تصنيفه بالإرهاب الدولي، ناهيك عن قضية احتجاز رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، و الوساطة الفرنسية التي أفضت إلى إطلاق سراحه، و بالتالي نلاحظ أن المجتمع الدولي لم يعد بإمكانه السكوت عن تعاظم إرهاب آل سعود، حتى أن واشنطن بدأت بمناورات للتنصل من دعمها للسعودية، السعودية التي ابتعدت عن واقعها العربي و الاسلامي، لترقى إلى مستوى الدول المارقة.

في المحصلة، يبدو أن واشنطن قد خسرت أهدافها الاستراتيجية في اليمن، و من غير المفيد الاستمرار بالتغطية على أدواتها صاحبة العدوان على اليمن، و من جهة أخرى لم يتمكن ترامب من منع روسيا و ايران و الصين الاستفادة من موقع اليمن الاستراتيجي عبر فرض السيطرة الامريكية على مضيق باب المندب، بل على العكس بات ترامب و أدواته في عنق زجاجة اليمن، و باتوا في طريق مسدود مع انعدام الخيارات، و لابد لـ واشنطن من البحث عن طريقة للخروج من اليمن، أقله لحفظ ماء وجهها أمام المجتمع الدولي.




تعليقات الزوار