إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
بالتفاصيل ... "الحزب التركستاني الإرهابي" تشكل بدعم و تنسيق مع السلطات التركية
الكاتب : الحدث اليوم | الاحد   تاريخ الخبر :2018-10-07    ساعة النشر :21:18:00

كشف "المرصد السوري المعارض" أن دخول المسلحين التركستان إلى الأراضي السورية جاء بتسهيل وتنسيق مع #المخابرات و #القوات_التركية، مضيفاً أن السلطات التركية قدمت الدعم العسكري والمادي للمسلحين الذي دخلوا الأراضي السورية على شكل مجموعات قبل أن يتم الإعلان عن تشكيل "الحزب التركستاني" في أواخر العام 2014، بقيادة المدعو "#عبد_الحق_التركستاني".

وأشار "المرصد" إلى أن "الحزب التركستاني" قام فيما بعد بحماية الأرتال العسكرية ونقاط المراقبة التركية التي أنشأت في قُرى #الحلوز و #الزيتونة و #اشتبرق بريفي #اللاذقية الشمالي الشرقي و #ادلب الجنوبي الغربي، حيث يقوم "#الحزب" بمرافقة الارتال #التركية خشية أن تتعرض للاعتداء.

وأضاف "المرصد" أن عدد مسلحي "الحزب" يبلغ حوالي 7 الاف مسلح اغلبهم دخلوا عن طريق الأراضي التركية ويتواجدون في ريف اللاذقية الشمالي وريف ادلب الجنوبي الغربي وفي سهل الغاب بريف حماه الشمالي الغربي وذلك بعد أن أعطتهم "هيئة تحرير الشام" عدداً من المناطق والقُرى التي كانت تسيطر عليها تحت عنوان "عربون صداقة"، حيث قام "#الحزب_التركستاني" بالمشاركة إلى جانب "الهيئة" في عدد من الاقتتالات التي اندلعت بين "#الهيئة" وفصائل أخرى في الشمال السوري.

ولفت "المرصد" إلى أن "الحزب التركستاني" عمد إلى مزاحمة #السوريين في أرزاقهم وأراضيهم فقد استولى على مئات الأراضي والمحاصيل الزراعية والمحال والمنازل في مناطق سيطرته بعد اخراج الأهالي منها وذلك عن طريق توجيه تهم مختلفة إلى مالكيها وبدعم من "الهيئة" ليقوم ببيعها وتأجيرها مقابل مبالغ مادية.

وذكر "المرصد" أن هناك حالة من الاستياء لدى أهالي المناطق التي تخضع لسيطرة "الحزب التركستاني" نتيجة معاملتهم السيئة والتدخل في شؤون الأهالي وتفضيل مسلحي "الحزب" على أهالي المنطقة.




تعليقات الزوار