إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
Memory Work
الكاتب : ستلا اشقر | الخميس   تاريخ الخبر :2018-07-05    ساعة النشر :20:03:00
 
Memory Work
 
 
أُمسية عروض آدائيّة بعنوان "عمل الذاكرة" التي تجمع بين ثلاثة معروضات باشتراك الفنانين: حنا قبطي، لميس عمار، طاليا هوفمان و مراد حسن.
 
منسقة الحدث: فدوى نعامنه.
 
الامسية ستعرض يوم السبت 7 يوليو-تموز 2018 الساعة 8 مساءً في بيت الكرمة مركز ثقافي عربي- يهودي، حيفا ، شارع الكرمة ٢.
 
الذاكرة هي وسيلة للحفر والتنقيب ، جسر من خلاله يتواصل الماضي بالحاضر والمستقبل. تساعد وساطة الذاكرة المنقب على التفريق بين القديم والجديد، ليصوغ باستمرار مفترقاتٍ من الاستبطان الذاتي ، وللمضي في تعقيدات أخرى مبنية على أرضٍ من التراكمات.
 
يشمل حدث العروض الآدائيّة Memory Work عدة فنانين الذين تتعلق أعمالهم "بتنقيب الذاكرة". كل عمل يتحابك مع موضوع الذاكرة والهوية من جانب مختلف - كالذوق واللغة والصور،
 
لتقديم أسئلة مختلفة مثل: ما هي الذاكرة؟ وكيف يرتبط مع الهوية؟ أين تتداخل خطوط الذكريات الشخصية مع الجماعية؟ وكيف تتأثر اللغة بعملية إعادة تشكيل الذاكرة المستمرة؟ حنا قبطي - معجمُ صِراع - محاضرة آدائيّة ، 20 دقيقة. خلال العام الماضي ،
 
عمل حنا قبطي على إنشاء معجم للكلمات المتعلقة بالصراع والمستسقاة من المحيط المحليّ والحياة اليوميّة في شوارع القدس وفلسطين. تثير آدائيّة قبطي أسئلةً حول تأثير الصراع والمفردات الحربيّة أو ذات الصلة بالجيش على اللغة والهويات الثقافية "المحلية" داخل الخط الأخضر / في فلسطين:
 
كيف تُصقَلُ اللغة في مناطق النزاع؟ وما هو دور اللغة في تشكيل الفضاء العام والهويات الثقافية في المنطقة؟ طاليا هوفمان ومراد حسن- أجزاء داخلية - عرض آدائي، 20 دقيقة استُوحِيَت فكرة آدائيّة "أجزاء داخلية" من قصة قصيرة لروبرت واسلر. في "أجزاء داخلية" ،
 
يروي الممثل الفلسطيني مراد حسن ذاتيّته / قصة حياته لطاليا هوفمان ، في حين تقوم هي بإطعامِهِ أجزاء داخلية من لحم الضأن، والتي تتناثر وتتبعثر على خشبة المسرح. وكلما يأكل أكثر، تصبح تفاصيل ذاتيّته أقل إفصاحاً، حتى تتبقى فقط هوية مجهولة لـ "مواطن".
 
لميس عمار- هِبنوزا - عرض آدائي تفاعُلي ، 20 دقيقة. يطرح العمل "هيبنوزا" الأسئلة حول سيطرة الذاكرة الاجتماعية والسياسيّة الجماعيّة على الطبقات المختلفة في عوالم الذكريات الشخصية. في عملها "الهيبنوزا" الذي يدمج بين الصوت والصورة، تدمج لميس عمار بين المركبات الشخصية والجماعية، الانسانية والسياسية التي تفرض نفسها في عملية مزدوجة من البناء والبعثرة للهوية الشخصيّة.



تعليقات الزوار