إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
.. عودة .
الكاتب : د . محمد قطلبي سورية | الخميس   تاريخ الخبر :2018-02-01    ساعة النشر :20:26:00

... عودة ...

إنّي هجرتُ وبات قلبي هائماً
في ذكرها ياما فقدتُ صوابي

أُمسي وأُصبحُ والفؤادُ مؤرّقاً
والطيفُ يشكوني إلى أصحابي

روحي لها عبقُ الورودِ عطورها
والقلبُ فيه نسائمُ الأحبابِ

القلبُ يهفو للنعيمِ بقربها
والعينُ تهوى رفّةُ الأهدابِ

يازهرةً في روضتي فردوسها
أنت الرحيقُ ومهجةُ الألبابِ

يا قاتلي في سهمِ لحظكَ إنّني
أهوى الردى في سحركَ الخلّابِ

يانجمةً ملءُ السّماءِ بريقها
إنّي أعودُ مُقَطّعُ الأطنابِ

فلقد أتيتُ لأستعيدَ ملامحي
فدَعي الفؤادَ مُشرّعُ الأبوابِ

وترفّقي فأنا قتيلكِ في الهوى
يازهرةً برحيقها أنخابي

فأنا وأنتِ نسائمٌ لربيعنا
فالحبُّ فيه الخمرُ كالأعنابِ

دعِنا نُرتّقُ جرحنا علّ الهوى
يسمو بنا للوصلِ والأطيابِ


د . محمد قطلبي سورية




تعليقات الزوار