إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
السيد: المقاومة اللبنانية من أكثر المقاومات استقلالاً في التاريخ
الكاتب : حسين بسام علي | الاحد   تاريخ الخبر :2021-01-03    ساعة النشر :19:57:00

أطلّ السيد حسن نصر الله اليوم 3/1/2021 وتحدّث خلال هذه الإطلالة عن عدّة أمور كان أهمها أن تصريح قائد القوات الجوية في حرس الثورة الإيرانية "علي حاجي زادة" قد جرى تحريفه وتزويرهُ من قبل البعض ف"حاجي زادة" قال: إن غزة ولبنان هما الخط الأمامي للمواجهة بوجه الاحتلال الإسرائيلي وليس لأجل إيران.
وعن أهمية المقاومة اللبنانية قال السيد: إنّ المقاومة هي الوحيدة القادرة على حماية الثروات النفطية للبنان بفضل سلاحها والدعم الإيراني والسوري لها، ونوّه على أن هذا الدعم لا يحجب استقلاليتها فهي من أكثر المقاومات في التاريخ استقلالاً، حيثُّ لا يمكن أن نساوي بين من دعمنا بالموقف والسلاح وبين من تآمر على لبنان ودعم الاحتلال الإسرائيلي كما فصائل المقاومة الفلسطينية والتي لا يمكن أن تساوي بين من يدعمها ومن يتآمر على الشعب الفلسطيني ومقدساته، وكذلك سورية لا يمكنها أن تساوي بين من تآمر عليها ودعم التكفيريين ومن دافع عنها وساعدها، والعراقيين أيضاً لا يمكن أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين التكفيريين ومن ساعدهم على تحرير أرضهم.
وعن التوتر الكبير الذي يصيب المنطقة بسبب الذكرى السنوية لاستشهاد القائدين سليماني والمهندس أكّد السيد أنّ هناك قلقٌ كبير، وحالة توتر شديد ولا نعلم أي حادث إلى أين قد يؤدي، فالبعض يفترض أن إيران ستعتمد على أصدقائها بالرد لكن إيران إذا أرادت أن ترد فهي سترد عسكرياً أو أمنياً، فهي ليست ضعيفة بل قوية وهي تقرر كيف ترد ومتى ترد، منوهاً إلى أنّ محور المقاومة استطاع استيعاب ضربة اغتيال الشهيدين سليماني والمهندس رغم فداحتها، فعند اغتيال قادة المقاومة تزداد عناداً وتصلباً وتمسكاً بالق.
وعن الشهيد سليماني قال السيدّ: هو بطل ورمز عالمي للتضحية والوفاء والدفاع عن المظلومين، وما كُشف عما قام به الشهيد سليماني وإنجازاته هو قليل وهناك أمور ليس من المناسب الحديث عنها.
وعن تأثير اغتيال القادة على تواجد أميركا في المنطقة أكد السيد أن شعار إخراج أميركا من المنطقة ما كان ليصبح شعاراً تعمل عليه شعوب المنطقة لولا استشهاد القائدين فاستشهاد القائدين سليماني والمهندس وضع القوات الأميركية على طريق الخروج من العراق.




تعليقات الزوار