إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
《الدور العربي في جريمة إغتيال العالم "محسن زاده"》.
الكاتب : بسام الصفدي | الاثنين   تاريخ الخبر :2020-11-30    ساعة النشر :18:12:00

قبل عدة أيام حصل الإجتماع الثلاثي بين "نتنياهو"
و"بن سلمان"و"بومبيو" وزير الخارجية الأمريكي .

والذي أعترف بحصوله كل من الطرفين الأمريكي والصهيوني ونفاه السعودي إلا أن المؤشرات تدل على حصول هذا الإجتماع وما هو الإتفاق الذي تم بين الأطراف الثلاثة !!!!
ومن جهة ثانية كذلك قبل أيام قامت الإمارات العربية المتحدة بإصدار بيان بمنع ثلاثة عشرة دولة من دخول دولة الإمارات ومنع إعطاءهم تأشيرات دخول .
هذا القرار قبل يومين من عملية إغتيال الشهيد" محسن فخري زاده" .
• وإن سرعة تحضير وتجهيز العملاء وإستخدام الأقمار الصناعية لتنفيذ هذه الجريمة النكراء والذي تبين لاحقاً أن إسرائيل هيَ من نفذت عملية إغتيال الشهيد العالم محسن فخري زاده بواسطة عملاءها في الداخل الإيراني ومساعدة حلفاءها من العرب .
• هذه الجريمة لم تكن تنفذ لولا موافقة الولايات المتحدة الأمريكية وإعطاء إسرائيل الضوء الأخضر 
• لتنفيذها هذا العمل الإرهابي الجبان وإستهداف العالم محسن زاده وهو لم يكن يحمل صفة عسكرية أو مقاتلاً بل كان عمله مديراً للأبحاث العلمية .
• لقد أخطأ الكيان الصهيوني بإغتياله وسيدفع الثمن غالياً .
• والسؤال الآن : كيف سترد إيران ومحور المقاومة على جريمة الإغتيال ؟؟؟
• إيران والحلفاء لن يتركوا إسرائيل دون محاسبة 
• ورد حيث صرح وزير الدفاع الإيراني العميد" أمير حاتمي" بأن العدو الصهيوني يعلم جيداً أنه لن يتمكن من إرتكاب جريمة دون أن يتلقى الرد المناسب من الشعب الإيراني ودم الشهيد محسن فخري زاده سيبقى خالداً والعدو أخطأ في عملية الإغتيال .
• فتكرار الإغتيال من قبل الصهاينة بحاجة إلى ردود سريعة لإيقاف العدو عند حده وتلقينه درساً لن ينساه لأن هذا الكيان الصهيوني لا يفهم لغة الأخلاق .
• وإيران لن تترك كل من تورط بهذه الجريمة من دون عقاب إن كان سيداً أو عبداً أو عميل !!!
• وهي تختار الزمان والمكان والمدى ....

بقلم الأُستاذ : بسام الصفدي .
مدير موقع الحدث اليوم الإخباري ..




تعليقات الزوار