إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
《بدء تحضيرات عيد الميلاد في "صافيتا"》.
الكاتب : بشرى علي سعيد | الجمعة   تاريخ الخبر :2020-11-27    ساعة النشر :10:07:00

عيد "الميلاد المجيد" أهم الأعياد المسيحية تحتفل من خلاله الأمه المسيحية بولادة السيد "المسيح" والذي يصادف الخامس والعشرين من شهر ديسمبر لكل عام، وإستقبالاً لهذا اليوم المبارك يتم البدء بتحضير (شجرة الميلاد) في مدينة "صافيتا" والعمل على تجهيزها قبل حوالي الشهر من العيد.

التقى موقع "الحدث اليوم" الأستاذ "جورج سمعان" المعني بتحضيرات "شجرة الميلاد" في صافيتا ليحدثنا حيال ذلك قائلا:
"شجرة الميلاد" هي حدث إجتماعي ديني مهم في المدينة، و تعني لأهل صافيتا الكثير فهي رمز للميلاد الذي يجسد المحبة والسلام و رمز لتجدد الحياة والأمل في كل سنة.

تعد "شجرة ميلاد صافيتا" أول شجرة ميلاد كبيرة تم تركيبها في محافظة "طرطوس" ، يصل إرتفاعها إلى 19 متراً وقطر قاعدتها 6 أمتار، حملت النجمة الخماسية الكبيرة والشمعة وأنواع مختلفة من الزينة التي ترمز إلى قيم الخير والنور.

بيّن "سمعان" أن مطرانية صافيتا للروم الأرثوذكس هي من تهتم بتركيب الشجرة ورعاية الإحتفالات المرافقة لإضائتها كل سنة وهناك العديد من الأشخاص يساهمون في إنجاز الشجرة في المدينة و لا يبخلون بالمال او بالجهد .

وتابع القول يحتاج تحضير الشجرة بشكلها النهائي إلى أسبوع أو أكثر بعمل متواصل، وعندما تستمر لأكثر من ذلك يعود السبب إلى حالة الطقس فهي تجهز في شهرٍ بارد وممطر وكذلك يتعلق وقت التركيب بعدد الشبان الذين يقومون بالعمل.

في مساء يوم "العيد المجيد" يتم إضاءة الشجرة بحضور مطرانية صافيتا وببركة صاحب السيادة "المتروبوليت باسيليوس منصور" والمطران "ديمتريوس شربك الجزيلي"، وبمشاركة كريمة من الفعاليات الدينية الإسلامية والمسيحية والفعاليات الحزبية والسياسية في المدينة وأيضا بمشاركة شعبية واسعة من أهالي صافيتا والقرى المجاورة.

وأشار بالنسبة للإجراءات المتخذة في ظل إنتشار وباء كورونا فأن هذه السنة تختلف عن السنوات التي سبقتها ومن المؤكد أن إحتفالات هذه السنة سوف تراعى أولا تعليمات الحكومة والفريق المختص بمكافحة الفيروس وثانيا وضع الأنتشار الوبائي في المنطقة.

اختتم حديثه متمنياً أن يكون ميلاد السيد المسيح هو ميلاد للسلام والفرح وأن يعيد الأمن والأمان لسورية الحبيبة ،و يحمي قائدها وجيشها و يرد الأسرى والمفقودين إلى عائلاتهم،و أن يبلسم آلام كل معذب على هذه الأرض ،و يرسم بسمة على وجه كل طفل حزين.




تعليقات الزوار

0   0 
1   - التعليق بواسطة : Fadi   بتاريخ : 2020-11-27 19:46:00
البلد : Safita
0   0 
2   - التعليق بواسطة : صافيتا الجنة ❤️   بتاريخ : 2020-11-28 16:23:00