إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
"شعب اليمن معك يا رسول الله"
الكاتب : بسام الصفدي | الاحد   تاريخ الخبر :2020-11-01    ساعة النشر :19:10:00

رغم الحصار وسنوات الحرب المفروضة على الشعب اليمني والتي قتل فيها الأطفال والنساء والشيوخ ..
هذه الحرب الظالمة ولحد الآن لم تتجرأ دولة من الدول وقائد من القادة ولا حتى مجلس الأمن الدولي وكل المنظمات التي تدعي أنها مع حقوق الإنسان وأنها مع المظلوم ضد الظالم فلم نسمع حتى الآن صوتاً أو إدانة لكل ما يتعرض له اليمن من جرائم وحشية . !!!!

رغم كل الظلم والجور الذي لحق بشعب الإيمان هذا الشعب الذي لم يتخلى عن مبادئه وعن قوميته وعروبته
منذ نشأته ولحد هذا الزمن زمن الخيانة والإنبطاح العربي والتطبيع مع العدو .

ولم يترك القضية الأساس ألا وهي القضية الفلسطينية وحق الشعب الفلسطيني الذي سلب وتم تشريده وإحتلال أراضيه وهدم بيوته ..كل هذا والعرب ينظرون
ويشاهدون وهم ساكتين صامتين .!!!
شعب اليمن الأبي الصامد الذي يواجه تحالف العدوان والذي يتصدى لأعتى قوة وعدوان وتحالف ظالم أنشىء من أجل تدمير اليمن وتركيعه وحرفه عن مبادئه وتقسيمه إلى دويلات صغيرة تبقى مختلفة ومتناحرة
وبعد كل هذا العدوان والحصار والدمار الذي عم يمن الإيمان .. فالشعب مازال صامداً شامخاً واقفاً بوجه العتاة والجبابرة وقتلة الأطفال والرضع .
ومازال هذا الشعب يرفع علم فلسطين ويقف مع الشعب الفلسطيني لأنه يدرك أن العدو واحد والمحتل واحد
والذي يقصف صنعاء هو ذاته الذي يقصف غزة .
والذي قتل أطفال صعده هو نفسه قتل أطفال غزة
هؤلاء شرفاء الأمة الحقيقيون والذين يعتمد عليهم وليس أولئك المطبعين الخونة الذين باعوا ضميرهم وباعوا مقدسات الأمة وتخلوا عن القدس والمسجد الأقصى وتحالفوا مع شعب لقيط محتل لأرض فلسطين
أتوا به من كل دول الأرض ليحتل وطناً ويدعي أنه ملكه
وحق له قد إستعاده !!!
فهاهم يا رسول الله أهل اليمن يحتفون بك ..
وكأنك لست إلا لهم ... بعثت رسولاً ..
وأنت يا رسول الله المبعوث رحمة للعالمين ولهذا الشعب المظلوم الجريح الذي يفخر متواضعاً شاكراً الله على هذه النعمة وجزيل هذه المكرمة نعمة معرفة مقام الرسول الأكرم ...
فلا عدوان يصد ولا هذا الحصار الجائر سوف يمنع شعب الإيمان من أن ينهض ويدافع عن رسول الأمة ويعلن للعالم موقفه .

ها هو الشعب اليمني والذي ثقته وتوكله على القادر المقتدر رب العالمين هو الذي يستجيب له وسينصره على القوم الظالمين ويثبت اقدامه .
ويمنحه القوة على مواجهة الجاهلية المعاصرة الممثلة بأمريكا والكيان الغاصب وعبيدهم من العرب الذين ينفذون مخططاتهم في الحرب والحصار على اليمن .
وإن اليمن وقادته وشعبه الأبي الحر والذي تظاهر في صنعاء بمليونية من الشرفاء والأحرار المدافعين عن رسول الله فيها ومعلنين أن اليمن العظيم سيظل دائماً مع فلسطين وقضيته المركزية التي لن يتخلى عنها .
ومن خلال هذه المليونية فقد أكد هذا الشعب البطل المظلوم حرصه على وحدة المسلمين ونبذ الفرقه والعداوات وأن رسول الله هو ضمانة ربانية من أجل إنهاء اي فتنة طائفية أو مناطقية أو عرقية ...


بقلم : رئيس تحرير موقع الحدث اليوم الإخباري
بسام الصفدي ...




تعليقات الزوار