إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
جريمةً نكراء وإرهاباً منظماً
الكاتب : بسام الصفدي | الجمعة   تاريخ الخبر :2020-10-16    ساعة النشر :13:25:00

إن جريمة حرق الأشجار في الساحل السوري وخاصةً أشجار الزيتون والتي منها معيشة ورزق الشعب السوري 

والتي ينتظر موسمها كل سنة .
إن هذه العملية الإجرامية والمدانة فهي تعتبر إرهاباً منظماً وجريمةً نكراء بحق الإنسانية .
فشجرة الزيتون المباركة والمذكورة بكتاب الله والتي ترمز إلى السلام .. كيف لحفنة من المجرمين والقتلة أن يقوموا بحرقها وهي تحمل حبات الخير للشعب السوري في موسم الخير والبركة .
هذا الموسم الذي قضى عليه حقد المجرمين السفلة والعملاء .
فقد قضوا على أرزاق ومعيشة هذا الشعب الأبي الصابر والصامد منذ سنوات الحرب والعدوان على سورية

فأين هم دعاة حقوق الإنسان وأين هم دعاة السلام والعدالة ؟؟؟؟
وهم يشاهدون أشجار الزيتون تحرق وأصبحت رماداً
بفعل المجرمين وأيادي العملاء الذين لا يريدون لسورية
الأمن والأمان ولا يريدون لهذا الشعب أن يعيش بكرامة وعزة وإستقرار .
إن هؤلاء المجرمين لا يمكن أن نفرقهم عن المستوطنين
الذين يقومون بقطع أشجار الزيتون في فلسطين المحتلة ..
فهم نفس الأسلوب ونفس النهج الإجرامي
والحقد ذاته ...




تعليقات الزوار