إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
" منع وزير الزراعة زراعة الباولونيا لأن لا تنجح زراعتها في سورية"
الكاتب : حنين محمد الحموي | الاربعاء   تاريخ الخبر :2020-10-14    ساعة النشر :23:08:00

وزير الزراعة المهندس محمد حسان قطنا: إن البحوث الزراعية هي من تقرر نجاح زراعة الباولونيا في سورية ولكن ليس المهم أن تنجح زراعة نبات في مكان ما لأن كل النباتات تنجح زراعتها في كل مكان في العالم، ولكن معايير استدامتها تتعلق بالبيئة والمناخ والتربة والمياه والتنوع الحيوي والتنافسية نعم التنافسية، ففي مجتمع نباتي ما يبق الأقوى على حساب الضعيف وهذه أحد أهم نتائج حدوث الحرائق في الغابات حيث تسود نباتات المرتبة الثانية على حساب النباتات الشجرية لتتحول إلى شكل آخر.

فنبات الكستنا مثلا يمكن زراعته في بلادنا ولكن يبقى قزمياً لعدم ملاءمة التربة والمناخ إلا في مساحات محددة في أعالي جبال حمص ومنطقة تلكلخ، ويعطي إنتاجاً، ولكن بمواصفات غير تنافسية.

وكذلك النباتات الإستوائية بادر البعض لاستيرادها لكنها لا تنجح إلا ضمن البيوت البلاستيكية وتحتاج إلى رعاية خاصة، وتبين لهم أن زراعتها غير اقتصادية.

وتابع قائلاً : لاننصح بزراعة الكستنا لعدم ملاءمة التربة للزراعة ولا ننصح بزراعة النباتات الاستوائية لعدم ملاءمة المناخ وارتفاع تكاليف إنتاجها فلكل نبات جديد معيار فني وبيئي للسماح أو المنع.

وأكد أن البحوث هي الأساس فليس المهم أن ينجح نبات ما في مكان ما، المهم أن لا يكون ضاراً ومثال على ذلك تم إدخال الباذنجان البري الذي يعتبر نبات جميل في بلاده وينجح في بلادنا لكنه مدمر ، وكذلك زنبق الماء يتغنوا به في بلادهم لكنه ضار جداً في بلادنا وخاصة منطقة الغاب.

وختم قائلاً إن التشاركية بالرأي لحل مشاكل ومعالجة آفات ومنع نشر ماهو ضار هو عمل وطني لنتشارك في تحقيقه وأرجوا تفهم ذلك والتوقف عن نشر وزراعة أي نبات جديد مالم يصدر به قراراً اعتماده من هيئة البحوث ومديرية الإنتاج النباتي.




تعليقات الزوار