إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
خطة لإعادة تشجير الغابات الحراجية التي تعرضت للحرق في ريف حماه
الكاتب : نغم شحود | الاثنين   تاريخ الخبر :2020-09-21    ساعة النشر :16:23:00

‪عقب إخماد الحرائق ريف حماة الغربي مطلع شهر أيلول كثفت مديرية زراعه حماة أعمالها لإعادة تشجير المواقع المتضررة وتأهيلها لتعويض الخسارة
ويجهد العمال على استصلاح الأراضي التي طالتها النيران وإعادة تهيئتها مجدداً للتحريج وقد أشار المهندس أحمد ميرزا رئيس شعبة الحماية في زراعة حماة إلى إحدى الوسائل الإعلامية أنه تم وضع إشارة حريق منع التصرف على الصحيفة العقارية للمنطقة المحروقة لحظر دخولها

وتتضمن خطة مديرية زراعة حماة للعام 2020 كما وضح ميرزا تنفيذ أعمال شق طرق وخطوط نار بطول 12 كيلو متراً موزعة على مخفر مصياف الحراجي ودير شميل وربعو بالإضافة إلى ترميم 28 طريقاً آخر تشمل مواقع في دير ماما والسنديانة وربعو ومصياف.

كما أشار رئيس شعبة التحريج والمشاتل في زراعة حماة المهندس أحمد العشي إلى أن موقع الحريق يترك لعدة سنوات كون بعض أصناف الاشجار يتجدد تلقائياً دون الحاجة إلى إعادة التشجير وهذه العملية تسمح بالمقابل للمواد العضوية بالعودة من جديد.

وتبلغ الخطة السنوية لتشجير المناطق المحروقة نحو 300 هكتار بمختلف أنواع الغراس.

وقد لفت المهندس عبد الفتاح العمر رئيس شعبة الاستثمار في مديرية زراعة حماة إلى أنه يجري تشكيل ورشات لإزالة الاشجار المحروقة بشكل كامل وبيعها لأسر الشهداء بسعر 25 ألف ليرة سورية للاستفادة من الحطب

وأفاد المهندس طارق موسى باشا رئيس شعبة إدارة وتنظيم الغابات أن من الصعب إعادة الحياة والمساحات الخضراء للمناطق المتضررة جراء الحرائق إلى سابق عهدها لأن تعويض المساحات الواسعة من الحرائق قد يستغرق عشرات السنين.

وأكد عدد من الأهالي القاطنين بجوار الغابات التي أتت عليها الحرائق استعدادهم التام بالتعاون مع مديرية زراعة حماة والجهات المعنية الأخرى في أي جهد أو مبادرة تصب في مصلحة إعادة الحراج إلى ما كانت عليه سابقاً




تعليقات الزوار