إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
التطبيع الإماراتي الصهيوني جزء من أجندة غربية صهيونية
الكاتب : عبد الملك حسن الحجري | الاحد   تاريخ الخبر :2020-08-30    ساعة النشر :11:19:00

الحجري في تصريح صحافي : التطبيع الإماراتي الصهيوني جزء من أجندة غربية صهيونية قال عبدالملك حسن الحجري – رئيس تكتل الأحزاب السياسية المناهضة للعدوان عضو الوفد الوطني المفاوض : من حيث المبدأ إعلان نظام العدو الإماراتي تطبيع علاقته مع العدو الصهيوني يؤكد أن العدوان على اليمن كان جزءاً من أجندة المشروع الأمريكي الصهيوني الغربي في المنطقة, وأن نظام العدو السعودي والإماراتي وبقيه الأنظمة العربية الرجعية المشاركة في العدوان على بلادنا عبارة عن أدوات لتنفيذ أجندات ومخططات الأمريكي والإسرائيلي ومنها استهداف اليمن, لا سيما بعد ثورة ٢١ سبتمبر ٢٠١٤م التي جعلت اليمن جزءاً أساسيا في محور المقاومة وفي مواجهة الإمبريالية العالمية وقوى الاستكبار العالمي . ونوه الحجري إلى أن الأحداث أثبتت أن العدوان على بلادنا يؤكد واحدية المقاومة والنضال المنضوي في محور المقاومة من فلسطين إلى لبنان إلى سوريا إلى إيران و العراق . ولفت قائلا : إنه منذ اليوم الأول لتواجد مرتزقة العدو الإماراتي في الساحل الغربي كان للقوى السياسية والوطنية المناهضة للعدوان في صنعاء موقف واضح وعلني في تأكيد أن التواجد الإماراتي في الحديدة والساحل هو تواجد للعدو الإسرائيلي باعتبار أن ملامح أجندتهم كانت ملموسة لكل المتابعين خاصة وأن شخص محمد بن زايد كان المتبني والمتحمس لمشروع التطبيع العربي مع الكيان الصهيوني . وأردف : نحن هنا في صنعاء كقوى وأحزاب سياسية وطنية وكجزء من قوى محور المقاومة والممانعة نؤكد على ثبات وواحديه موقفنا مع الموقف الشعبي العربي والإسلامي الرافض لكل الخطوات التطبيعية مع العدو الإسرائيلي ولن نسمح بمرور أجندة المشروع الأمريكي الصهيوني الغربي في المنطقة مهما كانت حجم التحديات والصعاب, وما تقديم هذه القوافل العظيمة من الشهداء في اليمن وسوريا والعراق وبقيه دول محور المقاومة إلا دليل عملي وواضح على ذلك.




تعليقات الزوار