إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
الأبراج اليومية
الكاتب : وكالات | السبت   تاريخ الخبر :2020-06-27    ساعة النشر :05:59:00

يسعد أوقاتكم بكل الخير #الابراج_اليومية السبت 27 حزيران (يونيو) 2020 #الحمل مهنياً: يخفف هذا اليوم الأعباء، ويجلب إليك التفاؤل مجدداً، ويغمرك الفرح بسبب سماعك خبراً يتعلق بأحد الزملاء. عاطفياً: لن يخيّب الحبيب آمالك، لكنّك قد تصطدم بانفعالاته الشديدة وتتفهم الأمور وتستوعبها. صحياً: تبادر إلى تنظيم مشروع ترفيهي في أحضان الطبيعة يتضمن السير مسافات طويلة وتسلق بعض المرتفعات. #الثور مهنياً: يحمل هذا اليوم إليك لقاءات متعديدة يشكّل بعضها مفاجأة لك، فكن جاهزاً لمتغيرات أكثر تنوعاً. عاطفياً: يلقي هذا اليوم الضوء على قضية زواج أو شراكة أو خطبة وارتباط ويجعلها من الأولويات. صحياً: حاول تجنّب المغامرات الخطرة، لأن لها انعكاسات على صحتك. #الجوزاء مهنياً: يسلط هذا اليوم الضوء على قضية شراكة، أو يثير مسألة قانونية ونزاعاً اعتقدت أنه انتهى من زمان. عاطفياً: الفكرة التي تكوّنت عند الشريك قد تدفعه إلى القيام بخطوات غير مدروسة، فسارع إلى توضيح الأمور. صحياً: التخفيف قدر المستطاع من ساعات العمل، ومضاعفة ممارسة الرياضة قرار صائب. #السرطان مهنياً: يتحدث هذا اليوم عن فرص جديدة تتلقاها وتكون المحرّك الرئيس في عملك بغية تحريك المشاريع المجمدة في الأدراج منذ مدة طويلة. عاطفياً: حان الأوان للاهتمام بمظهرك الخارجي والانفتاح على محيطك، فتنال إعجاب الشريك وتلفت أنظاره. صحياً: مهما يبلغ حجم المشاغل اليومية، يبقَ أمامك بعض الوقت لممارسة الرياضة. #الاسد مهنياً: يحمل هذا اليوم معه فرصاً استثنائية لدراسة أو سفر جديد يبدو مناسباً للبدء بمشروع كبير يستفيد منه الجميع في مجالك المهني. عاطفياً: لن يعرقل شيء الخطوات العاطفية وتركّز على علاقات شخصية تحصل في محيطك وتعلق عليها أملاً كبيراً. صحياً: انتبه لصحتك ولعلاقاتك بالآخرين، وخذ الأمور بروية وهدوء وحكمة. #العذراء مهنياً: يبّدد هذا اليوم المخاوف التي تراودك منذ مدة، وتحصل على تطمين وضمانات بشأن مستقبلك المهني. عاطفياً: إذا كنت تعمل مع الحبيب في وظيفة مشتركة قد تحقّقان عملاً ناجحاً يذه الجميع وتكون المكافأة ترقية ورحلة ترفيهية في الخارج. صحياً: القلق الدائم ليلاً يرهق الأعصاب ويبقيك في حال من عدم التركيز والترنح نهاراً. #الميزان مهنياً: تشعر بتباطؤ النمط في هذا اليوم الضاغطة ما يجعلك عدائياً قليلاً، إحذر الخيبة والتأخير والتهور، وعليك التخفيف من العدائية والتصرّف بهدوء. عاطفياً: إذا أردت الزواج فهنيئاً لك، شرط اختيار الوقت المناسب والشريك المناسب، ومعرفة ما يجب القيام به لإنجاح العلاقة مستقبلياً. صحياً: لا تكثر من الصراخ في وجه من تقابله، ما يرفع ضغطك ويزيد من عصبيتك. #العقرب مهنياً: قد يعني هذا اليوم نهاية مرحلة وبداية مرحلة أخرى في حياتك المهنية، ويكون عنوان الأيام المقبلة النجاح والتميز والإبداع. عاطفياً: أي نتيجة إيجابية تحصل عليها تجرّ خلفها عدة إيجابيات، وأي حدث ملائم لمتطلباتك يحمل معه أحداثاً أكثر ملاءمة. صحياً: تقرر الانطلاق في رحلة العمر والقيام بجولة حول العالم للترفيه والتخفيف من الضغوط. #القوس مهنياً: تظهر علامات الاستفهام حول إمكاناتك فتستاء من الموقف الخائن والجبان تجاهك، ولا سيما أن أفكارك الغريبة لا تنال الإعجاب بل الاستغراب والاستهجان. عاطفياً: كثيرون يرتبطون أو يعقدون خطبتهم أو زواجهم أو يفرحون بزواج يتم في العائلة، وقد يهجم نصيبك فجأة فكن مستعداً. صحياً: تسرّ لما تحصل عليه من تفهّم ودعم لتحرّكاتك على مختلف الصعد، وخصوصاً على الصعيد الرياضي. #الجدي مهنياً: يوم مناسب ويتحدث عن فرصة آتية إليك عبر بعض الزملاء تجعلك سعيداً وفرحاً ومطمئناً إلى أقصى حد. عاطفياً: سارع إلى الاعتذار إلى الشريك فأنت حكمت عليه جزافاً بعدما بات الشك والوسواس هاجسك وسوء الظن رفيقك. صحياً: لا تدع الأفكار المتشائمة تسيطر عليك نتيجة مرض مفاجئ، المشي هو أفضل الحلول للترويح عن النفس. #الدلو مهنياً: يدعوك هذا اليوم إلى الانتشار والانفتاح على الأفكار الجديدة والمجتمعات الغريبة عنك. عاطفياً: إنه يوم هادئ عموماً ويكون ملائماً للقاءات الرومانسية البعيدة عن الأجواء الصاخبة. صحياً: السير في مخطط ترفيهي يبقي الأجواء جميلة ويخفّف من ضغوط العمل. #الحوت مهنياً: تبدو مرهف الحس، فتتأثر بمشاعر المحيطين بك وترتبك من أجلهم وتعيش مشاكلهم، وتخشى اهتزاز العلاقات في المحيط المهني. عاطفياً: العراقيل التي يحاول الشريك وضعها في طريقك تشكل لديك حافزاً لتتقدم بشكل أكبر في مجالك العاطفي. صحياً: أمر ما يقلق راحتك ويوتر أعصابك، صارح المقرّبين منك به فتريح نفسك نوعاً ما.




تعليقات الزوار